أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع

هل تبحثين عن أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع بالتفصيل؟ إذًا تابعي قراءة المقال لتتعرفي عليها.

أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع

الانتظار لمدة أسبوعين بعد إرجاع الأجنة يُعدّ للعديد من النساء أمر طويل زمنيًا ونفسيًا، ولهذا تبحث العديد منهنّ عن أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع، وقد خُصصت السطور الآتية لذكرها بالتفصيل:

أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع

تمثلت أبرز أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع التي يُمكن أن تكون دليلًا محتملًا على حدوث الحمل في ما يأتي:

1. النزيف الخفيف

النزيف الخفيف والذي يكون بشكل تبقع على الملابس الداخلية هو أبرز علامات حدوث الحمل، فهذا النزيف قد يكون علامة على انغراس الأجنة في بطانة الرحم، وعادةً يحدث هذا العرض بعد أسبوع من نقل الأجنة.

بالرغم من أن النزيف الخفيف قد يكون أحد أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع إلا أنه يُشكل القلق الكبير للنساء كونه إشارة معاكسة تمامًا على حدوث الحمل في أوقات أخرى. 

2. آلام وتقلصات في منطقة أسفل البطن

الآلام والتقلصات الحادثة في منطقة أسفل البطن قد تحدث مباشرةً بعد ترجيع الأجنة إلى الرحم بسبب حساسية جسم المرأة من الإجراءات التي تمت عليها طبيًا، لكن ظهوره بعد عدة أيام من ترجيع الأجنة قد يكون دليلًا على انغراس الأجنة في الرحم، ولكن هذا العرض لا يدل بشكل مؤكد على حدوث الحمل. 

3. التعب والإرهاق

التعب والإرهاق عرضان عادةً يترافقان مع الحمل، ويكونان مضاعفاين في حالة الحمل بعد التلقيح الصناعي أي ترجيع الأجنة، وذلك بسبب الأدوية التي تتناولها المرأة المُعالَجة، فهذه الأدوية تزيد من مستويات البروجسترون مما يُضاعف التعب.

4. تغيرات في الثدي

التغيرات التي تحدث في الثدي علامة إيجابية تُخمن حدوث الحمل، وعادةً هذه التغيرات تتمثل بتورم الثديين وانتفاخهما والشعور بألم بهما، كما أنهما يُصبحان أكثر طراوة وليونة. 

5. أعراض أخرى

يوجد المزيد من أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع، لكنها قد تكون أقل شيوعًا كونها تحدث في مراحل الحمل بالأسابيع القادمة أكثر، ومن هذه الأعراض الآتي:

  • الغثيان.
  • التغيرات في الإفرازات المهبلية.
  • كبر حجم البطن.
  • زيادة عدد مرات التبول. 

هل أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع دليلًا على الحمل؟

للأسف الإجابة هي لا، حيث أن أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع التي ذُكرت آنفًا قد تكون ناتجة عن الأدوية الهرمونية التي تتناولها المرأة قبل ترجيع الأجنة وبعده.

أبرز الأدوية التي تؤخذ قبل إرجاع الأجنة هي هرمونا البروجسترون والإستروجين، وكذلك تؤخذ جرعات أخرى من هرمون البروجيستريون بعد عملية النقل، وهذه الهرمونات تُشعر المرأة بنفس أعراض تعشيش الأجنة بعد الترجيع في معظم الأوقات.

من هذا المنطلق يجب إجراء فحص الدم للحمل بعد مرور أسبوعين من ترجيع الأجنة لتأكيد الحمل 100% أو نفيه. 

نصائح هامة للمرأة بعد ترجيع الأجنة

إليك أبرز النصائح التي يجب عليكِ الالتزام بها بعد ترجيع الأجنة، فهي قد تُساهم في إتمام حدوث الحمل:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم وتجنب رفع الأدوات الثقيلة.
  • الامتناع عن ممارسة الجماع لبضع الوقت، وغالبًا الطبيب يُخبر الزوجين بالمدة التي يجب تجنب الجماع فيها.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية الشاقة؛ لأنها قد تُعيق انغراس الأجنة في الرحم.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتينات والألياف والدهون الجيدة، ويُنصح بالإكثار تناول الفواكه والخضروات.
  • التعامل مع أشخاص إيجابيين، وذلك لأخذ الدعم الكافي والإيجابي إلى أن يتم إجراء الفحص بعد أسبوعين من ترجيع الأجنة.
  • تجنب البيئة ذات درجة الحرارة العالية، وكذلك تجنب الاستحمام بالماء الساخن والساونا.
  • أخذ الأدوية بشكل منضبط كما وصفه الطبيب تمامًا وفي الأوقات المحددة، كما يجب عدم أخذ أي نوع آخر من الأدوية تجنبًا من حدوث انتكاسة وتفاعلات مع الأدوية الأخرى.
من قبل رشا أحمد - الأحد 17 نيسان 2022
آخر تعديل - الأحد 17 نيسان 2022