نزيف الحمل: جميع الأسباب والأعراض!

هناك نزيف أثناء الحمل يشير إلى وجود مشكلة صحية تهدد الحياة. في هذه المقالة يمكنكم التعرف على جميع الأسباب التي تؤدي لنزيف الحمل.

نزيف الحمل: جميع الأسباب والأعراض!

نزيف الحمل، وخصوصا خلال الأشهر الثلاثة الأولى، لا ينبغي أن يثير القلق، عادة. لكن في بعض الأحيان، يمكن أن يكون نزيف الحمل مؤشرا على وجود مشكلة خطيرة، ولذلك من المهم التعرف على كل الأسباب التي يمكن أن تسبب النزيف أثناء الحمل والمواظبة على زيارة الطبيب لاجراء الفحوصات اللازمة، من اجل التأكد من صحة الأم والطفل.

الثلث الأول من الحمل

حوالي 20 ٪ من النساء يتعرضن لنزيف الحمل خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل، وهناك عدة أسباب:

انغراس الجنين في الرحم- نزيف الحمل الخفيف يدل عادة على انغراس الجنين. يختلط الأمر على الكثير من النساء ويعتقدن بأن هذا النزيف يدل على الدورة الشهرية ولا يعرفن أنهن حوامل، إطلاقا.

اختبار لطاخة عنق الرحم (Pap)- فحص أمراض النساء الذي قد يسبب الاحتكاك الخفيف بالأنسجة اللينة والحساسة في الرحم ويتسبب بحدوث نزيف خفيف.

هذا النزيف طفيف ويمكن أن يستمر من عدة ساعات حتى عدة أيام .

الإجهاض- النزيف الحاد يمكن أن يشير إلى حدوث الإجهاض الذي يحدث عادة خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل. العديد من النساء يشعرن بالقلق بسبب نزيف الحمل في الثلث الأول، خوفا من الإجهاض. أعراض الإجهاض هي التشنجات الشديدة في الجزء الأسفل من البطن، والنزيف الحاد الذي يحتوي على أنسجة المشيمة.

الحمل خارج الرحم- نزيف الحمل الشديد يمكن أن يشير إلى وجود حمل خارج الرحم. 2٪ فقط من جميع حالات الحمل تكون خارج الرحم. يحدث الحمل عادة في أحد البوقين (قناتي فالوب)، مما يمكن أن يؤدي إلى انتفاخه وانفجاره، مما يشكل خطرا قد يهدد حياة الأم. أعراض الحمل خارج الرحم هي التشنجات الحادة في الجزء الأسفل من البطن والدوخة. الحمل خارج الرحم يتطلب إجراء عملية الإجهاض.

الحمل العنقودي (Molar pregnency)

الحمل العنقودي يحدث عندما تتطور المشيمة الى مجموعة كيسات متراكمة، بدلا من تطور الحمل الطبيعي الذي يحتوي على أنسجة المشيمة والجنين. وهذا، عمليا، هو ورم سرطاني في الرحم. فهو يتطور في مرحلة مبكرة كحمل طبيعي على الرغم من أنه لا يحتوي على الجنين. ولكن بعد ذلك تظهر أعراض مثل النزيف أثناء الغثيان والقيء الشديد، خروج كيسات تشبه عناقيد العنب والام في منطقة الحوض.

الحمل العنقودي يؤدي لارتفاع ضغط الدم، نمو الرحم بسرعة كبيرة جدا أكثر من الحمل، تسمم الحمل، فقر الدم، فرط نشاط الغدة الدرقية وكيسات في المبيض. والحمل العنقودي، أيضا، يتطلب إنهاء الحمل (الإجهاض) ومواصلة العلاج.

الأسباب الأخرى لنزيف الحمل في الثلث الأول: التغيرات في عنق الرحم، ممارسة الجنس، تلوث في عنق الرحم أو المهبل، الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي مثل داء المتدثرات (الكلاميديا)، السيلان والهربس. هذا النزيف لا يكون خطيرا، عادة، إذا بدأ نتيجة لتلوث أو لأمراض منقولة جنسيا. ومع ذلك، فهي حالة لا ينبغي تجاهلها ويجب معالجة المشكلة التي تسببت به.

الثلثان الثاني والثالث

نزيف الحمل الذي يحدث أثناء الثلثين الثاني والثالث من الحمل يمكن أن يدل على مشكلة تهدد الحياة، وبالتالي يجب التوجه الى الطبيب بسبب أي نزيف، حتى لو كان بسيطا جدا.

المشيمة المنزاحة - هي حالة يمكن أن تسبب نزيف الحمل في الثلثين الثاني والثالث من الحمل، لكنه لا يكون مصحوبا بألم. المشيمة تغطي فتحة عنق الرحم. حالة مشيمة الفتحة تتطلب حفظ الحمل أو اجراء العملية القيصرية، إذا لزم الأمر.

انفصال المشيمة - يحدث في 1% من حالات الحمل. تنفصل المشيمة عن جدار الرحم وتسبب نزيفا في المكان التي كانت مرتبطة فيه بالرحم. هذه الحالة يمكن أن تسبب حدوث نزيف قوي جدا يمكن أن يعرض الأم والجنين للخطر. أعراض انفصال المشيمة هي: النزيف، الام حادة في البطن أو الظهر، تصلب البطن، كما يمكن أن تظهر الام المخاض في بعض الأحيان. اذا انفصلت المشيمة قليلا فقط عن جدار الرحم، فمن الممكن أن يحدث النزيف من دون ألم. في هذه الحالة يكون العلاج بحفظ الحمل وإعطاء السوائل عن طريق الوريد والدم. في حالة النزيف الحاد جدا فان الجنين قد يموت، وبالتالي يجب إجراء عملية تحفيز المخاض أو العملية القيصرية.

ثمة عوامل خطر قد تؤدي إلى انفصال المشيمة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، نزول الماء في وقت مبكر، تخثر الدم، التدخين، المخدرات الخطرة، الأورام الليفية الرحمية، تلقي ضربة في البطن أثناء الحمل أو عند وجود حالة سابقة من انفصال المشيمة.

تمزق الرحم- يمكن حدوثه بعد العملية القيصرية في الولادات السابقة، حيث تتمزق خلال الحمل واحدة من ندب الجراحة القيصرية السابقة، مما يمكن أن يشكل خطرا على الأم والجنين. النساء الأكثر عرضة لحدوث هذه الحالة هن النساء الحوامل فوق سن 35 عاما والنساء الحوامل اللاتي خضعن للجراحة القيصرية سابقا. كما يمكن لوزن الجنين وجراحة أمراض النساء، أيضا، أن تسبب تمزق الرحم. أعراض تمزق الرحم هي: النزيف، التشنجات والام البطن، ألم في الصدر بين لوحي الكتف، الصدمة ، القلق، انخفاض في ضغط الدم واضطراب ضربات القلب لدى الأم والجنين.

الولادة المبكرة - الولادة التي تحدث قبل الأسبوع الـ 37 من الحمل. الأسباب قد تشمل انفصال المشيمة، مشيمة الفتحة، نزول الماء المبكر، كثرة أو قلة السائل السلوي، الصدمة، قصور المشيمة، الحمل المتعدد الأجنة، سن الأم الأقل من 18 سنة أو الأكبر من 40 وانخفاض الوزن لدى الأم. وهذا، إضافة إلى أمراض مختلفة مثل أمراض القلب، الكلى، التلوثات، الالتهاب الرئوي، إدمان الكحول والتدخين– وهي عوامل يمكن أن تسبب الولادة المبكرة. وفي بعض الحالات، يكون سبب الولادة المبكرة غير معروف.

الأعراض هي: النزيف، الام المخاض المنتظمة، الام في أسفل الظهر ونزول الماء. عند وجود مخاوف من حدوث الولادة المبكرة يجب اتباع تعليمات حفظ الحمل، اعطاء الأدوية لمنع ألام المخاض وأدوية أخرى.

أسباب أخرى  لنزيف الحمل في الثلثين الثاني والثالث من الحمل هي: تضرر عنق الرحم، السلائل (بوليبات - Polypi) أو السرطان .

على جميع الأوجه، في حال حدوث نزيف الحمل يجب التوجه الى الطبيب واستخدام الضمادة الصحية لفحص شدة النزيف. ممنوع استخدام السدادات لكي لا تؤدي للضرر.

اقرؤوا المزيد:

 

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 6 أغسطس 2014
آخر تعديل - الخميس ، 2 يونيو 2016