نصائح لحمل أكثر أمانا بعد الإجهاض

البشر محكومون بالأمل، وتجربة الأجهاض رغم كل ما تحويه من ألم لا تعني نهاية حلم الأمومة، لكن عليك اتخاذ التدابير الصحيحة لحمل أكثر أمانا، إليك أهمها

نصائح لحمل أكثر أمانا بعد الإجهاض

قد تكون تجربة الإجهاض من أصعب الأحداث التي تمر على بعض النساء في حياتهن، لكنها حتما لا تعني نهاية حلم الأمومة بالنسبة لهن. فما هي الشروط الصحية لإعادة محاولة الحمل؟ هل هناك وقت مناسب وما الإجراءات المطلوبة؟

الحمل بعد الإجهاض

عزيزتي  قبل القيام بمحاولة الحمل مرة جديدة، عليك التأكد من استعدادك الجسدي والذهني والعاطفي لذلك.

أن المحاولة الجديدة مهما كانت نتائجها ستحتاج منك إلى طاقات كبيرة، بالإضافة إلى كون جسدك يحتاج لإعادة تقويته بعد الإجهاض

عندما تشعرين أنك صرت جاهزة عليك أخذ بعض الأمور بعين الإعتبار، كأهمية إجراء بعض الفحوص مسبقا، وأهمية الاعتناء بصحتك وبجسمك ليقوى على الحمل من جديد. 

هل يمكن أن يتكرر الإجهاض معي؟

للأسف فقلة من النساء تحظى بإجهاض واحد فقط، في الغالب تضطر النساء اللاتي عايشن هذه التجربة أن يكررنها حتى ينجحن في النهاية بالمحافظة على الحمل حتى الولادة السليمة.

أحيانا قد يحدث الإجهاض حتى قبل أن تدرك المرأة أنها حامل، وعادة ما يحصل في الأسبوع ال20 من الحمل. 

هنا تكمن أهمية استعدادك المسبق للحمل، ومحافظتك على يقظة خاصة لما يحدث معك. 

ما هي الفحوصات التي عليك إجراؤها قبل تكرار محاولة الحمل؟

بالاعتماد على تاريخك الصحي وظروف إجهاضك، قد يقترح عليك الطبيب مجموعة من الفحوصات الطبية. من بينها قد يكون ما يلي: 

1- فحص دم شامل 

يعتبر هذا الفحص نقطة انطلاق أولى، حيث يلجأ الطبيب إلى طلبه للتأكد من إنتاج الهرمونات في جسمك والجهاز المناعي. 

لذا فإن فحص الدم سيعكس مستويات الهرمونات وفعالية وعدد كريات الدم البيضاء والحمراء لديك. 

2- فحص الكروموسومات

أحد العوامل التي قد تؤدي إلى الإجهاض المتكرر هي الكروموسومات، وهي عبارة عن المادة الوراثية التي تكون خلايا الجسم.

 لذا فقد يطلب منك الطبيب أن تخضعي أنت وشريكك لهذا الفحص للتأكد من كون سبب الإجهاض لا يتعلق بكروموسوماتكما.

3- الموجات فوق الصوتية

يهدف الطبيب من خلال هذا الفحص للتحقق من صحة عنق الرحم والرحم. 

قد يفحص الطبيب الرحم داخليا أو خارجيا وذلك يعتمد على ظروف الإجهاض. اسمحي للطبيب القيام بكافة الفحوصات اللازمة لأمان أكبر لك ولجنينك القادم.

4- ناظور الرحم

يعتمد هذا الفحص على إدخال تلسكوب صغير من خلال عنق الرحم إلى الرحم، ثم يقوم الطبيب بحقن ماء مالح في الرحم للتأكد من بطانة الرحم وقناتي فالوب. 

يهدف هذا الفحص للتأكد من صحة الرحم والقنوات. 

5- تصوير الرحم

يتم في هذا الفحص توظيف الأشعة السينية من أجل فحص تجويف الرحم وقناتي فالوب، يكون هذا الفحص خارجيا إلا أنه يحاول إعطاء صورة حول الأعضاء الداخلية. 

6- الموجات فوق الصوتية مع السائل ( Sonohysterogram)

خلال فحص الموجات فوق الصوتية يقوم الطبيب بحقن الرحم مرورا بعنق الرحم بسائل خاص، ثم مراقبة الرحم بواسطة جهاز الأولتراساوند. 

يهدف الفحص إلى اعطاء صورة حول صحة بطانة الرحم بالأساس. 

متى أستطيع معاودة محاولة الحمل؟ 

الرحم عضو ديناميكي وفعال جدا، وقد يكون من الممكن أن تعاودي محاولة الحمل بمجرد شفائك من عملية الإجهاض. إلا أن ذلك يعتمد على مدى صحتك الذهنية وقدرتك العاطفية على المضي قدما في فترة حمل جديدة تحت خطر الإجهاض المتكرر. 

على الرغم من عدم وجود قاعدة واحدة تجمع الجميع، لأن كل امرأة قد تزين الأمور بمكيالها، إلا أن الأطباء غالبا ما ينصون باستراحة 6 شهور على الأقل بين حمل وأخر.

في حالة الحمل العنقودي إن كنت حظيت بمثل هذه الحالة، تكونين مضطرة حينها للانتظار 6 أشهر كي تباشري بتخطيط الحمل مرة أخرى. 

كيف أعمل لحمل صحي رغم ذلك؟ 

النظام الحياتي بما فيه من نظام غذائي، رياضي، ونفسي سيكون سلاحك الأول من أجل رفع مستويات الأمان في حملك الجديد.

 لا تنتظري حتى الحمل كي تبدأي بتنظيم حياتك بل اتخذي من الأمر تدابير أولية وليصبح هذا النظام عادة: 

1-  مكملات حمض الفوليك

ربما ينصحك طبيبك بتناول حمض الفوليك لمدة بضعة أشهر قبل الحمل، حيث يحمي هذا الحمض جنينك ويزيد من الخصوبة. 

تشير بعض الدراسات إلى كون حمض الفوليك مفيدا لصحة الحبل الشوكي والجهاز العصبي للجنين حيث يحميه من أخطار العيوب الخلقية. 

2- الوزن الصحي

الحفاظ على وزن صحي بالنسبة لطولك (بحسب مؤشر الكتلة) هو أمر هام جدا خلال التخطيط للحمل، كثيرا ما يؤدي الخلل في الوزن إن كانت النحافة الزائدة أو السمنة الزائدة إلى فقدان الجنين.

 لذا فمن المهم أن تحافظي على تغذية سليمة وتكوني ضمن حدود الوزن الصحي من قبل التخطيط للحمل لضمان مضاعفات أقل خلال الحمل. 

3- اللياقة البدنية

ريما كانت تجربتك مع الإجهاض تقلقك من موضوع المحافظة على اللياقة البدنية وممارسة الرياضة، إلا أنه من الضروري فعلا أن تحافظي على لياقتك البدنية. 

بل على العكس في حال كنت تمارسين الرياضة من قبل الحمل فإن ذلك سعطيك فرصة لتقوية عضلاتك وجسمك للحصول على حمل أكثر أمانا. 

إلا أنه من المفضل دائما مراجعة الطبيب ومشاركة مدربك الرياضي بتخوفاتك وبتاريخك الطبي ليلائم لك برنامج التدريب بما يقتضيه وضعك. 

4- تجنبي التدخين

إن كنت سيدة مدخنة فهذه دعوة صريحة لك لوقف التدخين والإقلاع عنه (بالإضافة للكحول والمخدرات).

 فقد أثبتت الدراسات أن هذه العادات تضر بشكل مباشر بالجنين كما انها تقلل من خصوبة جسمك بالإضافة إلى كونها تهدد طفلك بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ بعد ولادته. 

5- اليوغا والتأمل

صحتك الجسدية تتكامل مع صحتك العقلية والنفسية، لذا فنحن ننصحك بممارسة اليوغا والتأمل ليس فقط خلال التخطيط للحمل، بل فلتتخذيها عادة قبل الحمل وخلاله وحتى بعده.  

6- الراحة أيضا مطلوبة

إن كنت امرأة عاملة أو حتى ربة منزل، كما نطلب منك بذل المجهود خلال ممارسة الرياضة كذلك نطلب منك أن تعطي جسدك نصيبه من الراحة أيضا.

 التعب والتوتر قد يقللان من خصوبة جسمك. لذا عليك الموازنة بين الأمرين. 

7- مجموعات الدعم

في حال كنت تريدين إعادة محاولة الحمل لكنك لا تزالين قلقة حول معاودة الكرة أو حول تفاصيل الحمل كلها فتستطيعين البحث على مجموعات دعم لنساء يعشن تجربتك أو عشنها سابقا، لتطرحي تساؤلاتك ومخاوفك في هذه المجموعات براحة ودون قلق ولتتلقي الدعم لمشوارك الجديد. 

ليكن أدراكك موجها لمشاعرك وعواطفك

عندما تكتشفين فعلا أنك حامل للمرة الثانية، ستدور كافة المشاعر المتناقضة في قلبك وبالك، الحزن من تجربتك السابقة والفرح والسرور لحملك الجديد بالإضافة إلى القلق والخوف من إجهاض جديد، كل هذه المشاعر تحتاج لأن تستوعبيها وتعالجيها لتحظي بحمل صحي أيضا. فالعاطفة تؤثر على الجسد في الغالب. 

لذا اتخذي من زوجك أو أمك أو صديقتك المقربة ملجأ ليساعدك على استيعاب مشاعرك، فضفضي عنها وتحدثي بها كي تحجميها وتحددي مدى تأثيرها عليك. 

من قبل مها بدر - الجمعة ، 4 مايو 2018