بطن الحامل: معلومات هامة حوله

يختلف شكل بطن الحامل من إمرأة لأخرى. لنتعرّف على التفاصيل في هذا المقال.

بطن الحامل: معلومات هامة حوله

يختلف شكل بطن الحامل وحجمه من امرأة لأخرى. فما الأمور التي عليك معرفتها عن بطن الحامل؟ وهل يدل حجمه أو شكله على مشاكل أو أمور معينة خلال فترة الحمل؟

أهم التفاصيل في الاتي:

بطن الحامل: اختلاف شكله وحجمه

يختلف بطن الحمل من امرأة لأخرى، إليك قائمة ببعض أشكاله وأحجامه الشائعة:

1. بطن الحامل الصغير

لا يعني بطن الحمل الصغير بضرورة وجود مشاكل في الحمل، بل قد تلعب بعض العوامل دورًا في جعل بطن الحمل لديك صغير الحجم نسبيًا مقارنة بغيرك من النساء الحوامل. إليك أهمها:

  • قوة عضلات البطن: كلما كانت عضلات البطن لدى الحامل أكثر قوة قلت قابلية بطن الحمل للتدلي والتضخم.
  • طول قامة المرأة الحامل: يميل بطن الحمل لدى النساء طوال القامة إلى أن يبدو صغيرًا نسبيًا مقارنة ببطن الحمل لدى النساء قصيرات القامة.

ولكن من المهم الحصول على المتابعة الطبية والتأكد من سلامة وضع الجنين ونمو بطن الحمل بمعدلات طبيعية، إذ وفي حالات قليلة قد يدل صغر بطن الحامل على الإصابة بمشكلة قلة السائل الأمنيوسي (Oligohydramnios)، وهي حالة قد تشكل خطرًا على الجنين.

2. بطن الحامل الكبير

قد يبدو بطن الحمل أكبر حجمًا من المعتاد لدى بعض النساء الحوامل، والسبب في ذلك هو غالبًا إحدى الأمور التالية:

  • حجم جسم الحامل: إذ قد يبدو بطن الحمل كبيرًا نسبيًا لدى النساء اللواتي تعتبر أجسامهن صغيرة الحجم.
  • خطأ في حساب مواعيد الحمل والولادة: قد يبدو بطن الحامل كبيرًا بالنسبة لعمر الحمل؛ لأن عمر الحمل الفعلي أكبر من العمر الذي تم حسابه.
  • الحمل ما بعد الطفل الأول: إذ تكون عضلات البطن لدى المرأة قد تمددت بالفعل مع الحمل السابق، لذا فإن بطن الحامل قد يبدو أكبر من المعتاد.
  • النفخة والغازات: قد يكون سبب كبر حجم بطن الحامل هو سبب مؤقت مثل: الإصابة بالنفخة والغازات.
  • الحمل بتوأم: قد يتسبب الحمل بتوأم بظهور بطن الحمل بوضوح في فترة مبكرة نسبيًا من الحمل، كما قد يتسبب بتضخم البطن خلال فترة الحمل بشكل أكبر من المعتاد.
  • مشكلة الاستسقاء السلوي (Polyhydramnios): وهي حالة نادرة ولكنها خطيرة ويجب التواصل مع الطبيب فورًا.

3. بطن الحامل المرتفع

قد تشعر بعض الحوامل أن بطن الحمل لديهن يتركز في المنطقة العلوية من البطن لفترة مؤقتة من الحمل أو طوال فترة الحمل، وهو أمر تلعب هذه العوامل دورًا فيه:

  • الجنين: إذ قد يختار الجنين أحيانًا أن يتموضع في الجهة العلوية من البطن لأنها الوضعية الأكثر راحة بالنسبة له.
  • قوة عضلات بطن الحامل: فقد تتسبب قوة هذه العضلات بالحفاظ على بطن الحامل مرتفعًا بعض الشيء مانعة إياه من التدلي لأسفل.

4. بطن الحامل المنخفض

قد تلاحظ بعض النساء انخفاض بطن الحمل لديهن سواء لفترات مطولة أثناء الحمل أو مع اقتراب موعد الولادة، وذلك نتيجة أمور مثل:

  • ضعف عضلات بطن الحامل خاصة مع تكرر الولادات.
  • نزول رأس الجنين للأسفل استعدادًا للولادة مع اقتراب الثلث الأخير من الحمل من نهايته.

خرافات عن بطن الحامل

تنتشر الكثير من المعتقدات الخاطئة حول دلالات شكل وحجم بطن الحامل، مثل:

1. شكل البطن يدل على جنس الجنين

هذا المعتقد خاطئ فشكل بطن الحامل تؤثر عليه عوامل كثيرة، مثل: وضعية الجنين، ورشاقة الحامل، أما جنس الجنين فلا تأثير فعلي له على شكل البطن.

2. بطن كبير يعني جنين ضخم

ليس بالضرورة أن يعني كبر حجم بطن الحامل أن الجنين كبير الحجم بدوره، بل قد تتسبب أمور عديدة في ظهور بطن الحامل بمظهر ضخم بعض الشيء، مثل: ضعف وارتخاء عضلات البطن.

متى يبدأ بطن الحامل بالظهور؟

تختلف إجابة هذا السؤال من امرأة لأخرى، فعلى سبيل المثال:

  • قد يبدأ بطن الحامل بالظهور مع اقتراب الثلث الأول من الحمل من نهايته.
  • قد يظهر بطن الحامل في الفترة الواقعة بين 12-16 أسبوعًا من عمر الحمل، أي خلال الثلث الثاني من الحمل.
  • قد يبدو بطن الحامل عند بعض النساء واضحًا في الثلث الثالث من الحمل.
  • قد يظهر بطن الحامل خلال الثلث الأول من الحمل وبشكل مبكر نسبيًا في حال كانت الولادة ليست الأولى.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 7 مايو 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 16 فبراير 2021