متى يشرب الرضيع الماء؟ أهم المعلومات

يعتمد الطفل في الأشهر الأولى من حياته في تغذيته بالكامل على الحليب، ولكن متى يشرب الرضيع الماء؟ ومتى يكون الماء آمنًا للرضيع؟ أهم المعلومات من هنا.

متى يشرب الرضيع الماء؟ أهم المعلومات

متى يشرب الرضيع الماء؟ ومتى يمكن السماح له بذلك؟ وما هي الكميات المناسبة؟ كل هذا وأكثر سوف تجد إجابته فيما يأتي:

متى يشرب الرضيع الماء؟

في الشهور الأولى التي تكون فيها تغذية الطفل هي الحليب فقط سواء حليب الأم أو الحليب الصناعي يكون هذا كافيًا لحماية الطفل من الجفاف وتزويده بالسوائل المناسبة.

وهنا يأتي السؤال متى يشرب الرضيع الماء؟ الأمر لا يحتاج منك سوى تذكر قاعدة واحدة واتباعها لإجابة هذا السؤال، إذ يصبح تناول الرضيع للماء آمنًا عندما يصبح بمقدورك أن تبدأ بتقديم الطعام الصلب للرضيع، أي عندما يكون الرضيع قد بلغ عمر 6 أشهر.

ولكن عليك الانتباه للبدء معه بالتدريج، فعندما يبدأ الرضيع بشرب الماء فهو لا يحتاج سوى بضعة رشفات من الماء يتم زيادتها بالتدريج لكي يعتاد على الطعم.

كمية الماء التي يستطيع الرضيع شربها

بعدما عرفنا متى يشرب الرضيع الماء؟ فإن يجب تحديد الكمية التي يمكن للرضيع أن يشربها بعد بلوغه العمر المناسب.

يحتاج الرضيع عادة بعد عمر 6 أشهر حوالي 118 إلى 177 ملليلتر من الماء يوميًا، أو ما يزيد قليلًا عن نصف كوب من الماء، ولكن يجب استشارة طبيب الأطفال عن الكمية التي يحتاجها طفلك قبل أن يبدأ بشرب الماء.

والجدير بالذكر أنه يجب تقديم كميات صغيرة من الماء المغلي المبرد بعد بلوغ عمر 6 أشهر، ولكن في حال بلوغ الطفل عمر السنة يصبح بالإمكان جعله يتناول ماءً عاديًا دون الحاجة لغليه أو تعقيمه.

أضرار شرب الرضيع للماء قبل عمر 6 أشهر

إذا كنت لا زلت تتساءل متى يشرب الرضيع الماء؟ ولم تقتنع بما ذكر أعلاه، فعليك أن تدرك أن قيامك بمنح الطفل الماء قبل بلوغه عمر 6 أشهر قد يأتي بالعديد من الأضرار والمخاطر، وهذه أهمها:

1. إعاقة امتصاص الجسم للمغذيات

إن منع الرضيع من شرب الماء في الأشهر الأولى من حياته له أسباب مقنعة ووجيهة، فالأطفال في أشهرهم الأولى ليسوا بحاجة لأي ترطيب إضافي مصدره الماء، إذ إن الحليب يزودهم بكامل حاجتهم من السوائل.

ومنح الرضيع الماء في سن غير مناسبة قد يتسبب في ملء معدته، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي لعجز المعدة عن امتصاص المواد الغذائية الضرورية من الحليب.

2. الإصابة بمشكلات صحية مختلفة

والتي يمكن توضيحها بالشكل الآتي:

  • الخوف من سوء التغذية، لأن إعطاء الطفل الماء يعرضه لخطر عدم الحصول على ما يكفي من الحليب لينمو بشكل صحيح، وهذا الأمر يجب أن يجعلك تلتزم بكمية الماء المذكورة على العبوة فقط لتحضير الحليب الصناعي.
  • زيادة كمية الماء في الحليب الصناعي عن الكمية المحددة قد تسبب تسمم الماء وهو حالة قد تكون خطيرة على حياة الرضيع.
  • عدم قدرة كلى الطفل الرضيع على التعامل مع الماء النقي قبل عمر 6 أشهر.
  • إعطاء الرضيع الكثير من الماء أو الحليب الصناعي المخفف بشكل مفرط خلال فترة قصيرة قد يؤدي إلى إصابته بتوعك شديد.

محاذير حول شرب الماء للرضيع

ذكرنا آنفًا متى يشرب الرضيع الماء؟ وفيما يأتي بعض المحاذير المتعلقة بهذا الشأن:

1. تجنب تخفيف الحليب الصناعي بإفراط

يجب دومًا الحرص على عمل تركيبة الحليب الصناعية وإعدادها للرضيع فقط تبعًا لتعليمات العبوة والطبيب، واستعمال الكمية المناسبة والمحددة من الماء.

وتجنب محاولة تذويب التركيبة الصناعية في كمية إضافية من الماء أكبر من الكمية المحددة، فهذا قد يضر الرضيع أكثر مما قد ينفعه.

2. استشارة الطبيب عند إصابة الرضيع بالجفاف

عليك استشارة الطبيب في حال إصابة الطفل بالجفاف وهو لا زال دون السن التي يسمح له فيها بشرب الماء، وهو غالبًا سوف يصف نوعًا خاصًا من السوائل التي سوف تساعد على شفاء الطفل وحمايته من الجفاف.

ولكن مهما كانت حالة الطفل إياك أن تمنحه الماء لمعالجة الجفاف إذا كان دون عمر 6 أشهر ولم تستشر الطبيب بخصوص ذلك.

3. الامتناع عن تقديم العصير للرضيع قبل عمر 6 أشهر

مهما كانت حالة طفلك وحتى لو كان مريضًا إياك والقيام بإعطائه عصيرًا حتى لو كان عصيرًا طبيعيًا.

فالعصير يحتوي على سكريات لن يستطيع جسم الطفل التعامل معها، وجسم الرضيع لا يكون مهيئًا بعد للتعامل مع الماء.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء 8 أيار 2019
آخر تعديل - الثلاثاء 27 تموز 2021