أسباب فقدان الشهية عند الأطفال وكيفية التغلب عليه

تشكو بعض الأمهات من مشكلة فقدان الشهية لدى الأطفال، ويعود هذا للعديد من الأسباب التي سنذكرها لكم، بالإضافة إلى الحلول المناسبة لمساعدة الطفل على تناول الطعام بشكل صحي.

أسباب فقدان الشهية عند الأطفال وكيفية التغلب عليه

في السنوات الأولى من عمر الطفل، تعاني بعض الأمهات من عدم رغبة الطفل في تناول الطعام، وفقدانهم للشهية، فلا تعرف ما هي الأسباب، وكيف يمكن علاج هذه المشكلة!

تزداد مخاوف الأم مع الوقت حول عدم رغبة الطفل في تناول الطعام، وخاصةً أن أصبح ضعيفاً  وفقد بعضاً من الوزن مع الوقت، فما التصرف الأنسب لذلك؟

قد تلجأ بعض الأمهات لأسلوب الإجبار، ولكن تأكدي أن هذا الأسلوب لن يأتي بنتيجة، بل يمكن أن تزداد عدم رغبة الطفل في تناول الطعام، فماذا تفعلي إذن؟

قبل أن نخبرك بالحلول المناسبة، تعرفي أولاً على الأسباب التي تجعل الطفل ممتنعاً عن تناول الطعام.

أسباب فقدان الشهية عن الأطفال

تختلف أسباب فقدان شهية الطفل للطعام وفقاً لعمره، ففي كل مرحلة تظهر أسباب جديدة تجعله يرفض تناول الطعام، وتشمل:

  • الشعور بالألم: وخاصةً عندما لا يستطيع الطفل التعبير عن نفسه، فيمكن أن يكون لديه بعض الالام في اللثة نتيجة ظهور بعض الأسنان لديه، أو يشعر بالام في البطن نتيجة وجود مغص أو إمساك، وبعض أمراض المعدة مثل الديدان المعوية، وكذلك إلتهابات الحلق وصعوبة البلع.
  • الإضطرابات النفسية: فيمكن أن يكون الطفل لديه شعور بالقلق أو التوتر أو الخوف، مما يجعله رافضاً لتناول الطعام.
  • عدم إستمتاع الطفل بالطعام: فيتناول أطعمة لا يحبها ولا يريد أن يتناولها، ولذلك يجب أن تقدمي لطفلك طعام متنوع ومغذي في نفس الوقت.
  • إتباع أسلوب خاطىء من قبل الوالدين: وذلك في وقت تناول الطعام، يبدأ الصراخ في وجه الطفل حتى يأكل جبراً، أو يتم التشديد على إتباعه اداب المائدة بصورة صحيحة جداً، وإنتقادهم له أثناء تناول الطعام يجعله يكره هذا الوقت ويرفض الطعام.

التغلب على فقدان الشهية لدى الأطفال

هناك بعض الأمور التي إذا إتبعتيها سوف يصبح الأمر أكثر سهولة، وهي:

  • تجاهل الأمر: فيجب ألا يشعر الطفل أن كل الحياة متوقفة على هذا الأمر، صحيح أنه أساسي لحياته وصحته، ولكن لا تجعليه يشعر بهذا لأن الطفل يكون عنيداً، وسوف يزيد إصراره على عدم تناول الطعام.
  • إختيار الطعام الذي يحبه: فلا مانع من أن تجعليه يختار ما يشاء، أو أن تصنعي له ما يطلبه ولكن بطريقة مفيدة، وتضيفي له بعض القيمة الغذائية دون أن يشعر بها، لضمان الحفاظ على صحة الطفل.
  • أسلوب التحفيز: فبدلاً من إتباع أسلوب الترهيب والإجبار، قومي بتحفيز طفلك بأنك ستصحبيه في نزهة أو سوف تشتري له لعبة يريدها إذا إنتظم على تناول الطعام ولم يرفضه، ولكن تحدثي معه بهدوء لأن التحفيز يستدعي أسلوب هادىء في التعامل.
  • تحضير الطفل للطعام بنفسه: من الأساليب الفعالة هي جعل الطفل يساعدك في تحضير طعام دون أن يعرض نفسه للخطر، فهذا سيجعله يشعر بالإعتماد على النفس، ويزداد حماسه لتناول ما صنعه بيده.
  • التنوع في الطعام: حيث أن الطفل يشعر بالملل من الطعام المكرر، كما أن الألوان الزاهية تجذب إنتباه الطفل ليتناول الطعام، ويفضل إستخدام أدوات طعام مصنوعة خصيصاً للأطفال، حيث الأشكال الجذابة والمميزة، ويمكن أن تجعلي الطفل يختار الأطباق بالرسومات التي يحبها.
  • علاج التوتر: فإذا كان هناك أسباب تستدعي شعور الطفل بالتوتر والقلق أو الخوف، يجب أن تعرفيها وتساعدي الطفل في تجاوزها، وخاصةً فيما يتعلق بالمشكلات الزوجية، أو أي أزمات تواجهه في المدرسة إذا كان طالباً.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 19 مارس 2018
آخر تعديل - السبت ، 15 سبتمبر 2018