فطام الرضيع: التغذية من عمر 6 أشهر حتى 8 أشهر

تبدأ عملية الفطام التدريجي بتقديم مواد إضافية، مثل: الخضار، ودقيق الحبوب، دعنا نعرفك على أسس التغذية عند فطام الرضيع بعد عمر الستة أشهر:

فطام الرضيع: التغذية من عمر 6 أشهر حتى 8 أشهر

عادة ما ينصح في تغذية الطفل الرضيع بمحاول الاستمرار بالرضاعة الطبيعية الخالصة حتى عمر الستة شهور، وما بعد ذلك تبدأ عملية إدخال الأطعمة الصلبة بالتدريج إلى غذائه، فكيف تبدأ هذه عملية فطام الرضيع؟

إليكم أسس التغذية خلال فطام الرضيع من عمر الستة شهور حتى الثمانية شهور في الآتي:

كيف تبدأ تقديم الغذاء خلال عملية فطام الرضيع؟

في حال تبين أن رضيعك أصبح جاهزًا لتناول الأطعمة الصلبة فيفضل البدء بإدخال الأطعمة بشكل تدريجي وفي كل يوم يسمح بتجربة نوع واحد جديد من الطعام، كما قد أصبح بالإمكان تقديم المياه المعدنية أو المغلية المعقمة بعد تبريدها لطفلك، والبدء بالتقليل التدريجي من كميات الحليب بمقابل زيادة كمية الأغذية الصلبة.

من الأمثلة المفيدة التي يمكن تقديمها في هذه الفترة كبداية لفطام الرضيع نذكر ما يأتي:

  • يمكن تقديم العصيدة المصنوعة من الحبوب والتي يمكن مزجها مع الحليب، ومن ثم يمكن تقديم العصائد المصنوعة من الأرز، أو الشوفان، أو الذرة كونها مصدر غني للحديد والفيتامينات.
  • يمكن البدء بالخضار المسلوقة والمهروسة جيدًا كبداية قبل الفواكه أو على شكل حساء، ومن ثم التوجه إلى خيارات الفواكه المهروسة والمسلوقة والطرية دون قشرة أو بذور.
  • يمكن إدخال اللحوم بأنواعها في هذه المرحلة وابتداءً من الشهر السابع أو الثامن بما فيها اللحوم الحمراء والدواجن بشرط أن تكون مطهوة جيدًا ومطحونة.
  • يفضل إضافة كميات بسيطة من الأرز بعد أن يعتاد الطفل قليلًا على الخضار، وينصح بالبداية يتجنب الأغذية التي تحوي الغلوتين، مثل: المعكرونة، والخبز لذا ابدأ بها بالتدريج.
  • يمكن تقديم الجبن الذي يعد مصدر غني بالكالسيوم والبروتين ويجب أن يكون مغلي أو مبستر ومهروسًا وطريًا، ويقدم كبديل للحوم أحيانًا.
  • يمكن البدء بتقديم صفار البيض دون البياض ما بعد الشهر السابع أو الثامن.

نصائح لكميات الغذاء خلال فطام الرضيع

إليك أبرز النصائح حول التغذية خلال فطام الرضيع في ما يأتي:

  • ينصح بتقديم أربع إلى خمس وجبات في اليوم للرضيع من بينها ثلاث وجبات حليب ووجبتين من الطعام الصلب يتم الوصول إليها تدريجيًا.
  • تبدأ عملية فطام الرضيع التدريجي بتقديم مواد إضافية، مثل: الخضار، ودقيق الحبوب وبالإمكان أن تزيدي من كمية كل وجبة لتصل إلى ما يقارب 5 ملاعق صغيرة.
  • يمكن التنويع في الخضار والفواكه والنشويات في هذه المرحلة مع الحرص على أن تكون مسلوقة جيدًا أو مهروسة، مثل: الأرز، والبطاطس، والبازلاء، والجزر، والبطيخ.
  • يمكن أن تكون كمية اللحوم بأنواعها في هذه المرحلة حتى سن السنة تقارب 4 إلى 5 ملاعق صغيرة، أي حوالي 40-50 غرامًا.
  • قد يكون بالإمكان إضافة صفار بيضة واحدة مسلوقة جيدًا مرة بالأسبوع اعتبارًا من الشهر السابع من عمر الطفل.
  • يمكن أن تكون وجبة الجبن كبديل للحوم أحيانًا ويتم تقديمها بالتناوب مع وجبة اللحوم حيث أن 35 غرامًا من الجبن تعادل تقريبًا 50 غرامًا من اللحم.

وفي النهاية يجب أن نعرف أن النظام الغذائي السليم للطفل يشمل الكثير من الأطعمة التي توفر الطاقة، مثل: الأرز، والخبز، والمعكرونة، والحبوب، والفواكه والخضروات وغيرها، وكميات صغيرة من اللحوم، والدواجن، والأسماك، والجبن، والبيض، والبقوليات، مثل: العدس.

من قبل شروق المالكي - الجمعة 13 تشرين الأول 2017
آخر تعديل - الأربعاء 28 تموز 2021