طرق زيادة فرص الحمل مع عدم إنتظام الدورة الشهرية

في حالة عدم إنتظام الدورة الشهرية، تنخفض فرص حدوث الحمل والإنجاب، ولذلك سنخبرك بطرق تساعدك في زيادة فرص الإنجاب إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة.

طرق زيادة فرص الحمل مع عدم إنتظام الدورة الشهرية

تعاني بعض النساء من عدم إنتظام الدورة الشهرية، فتأتي في موعد مختلف كل شهر، وقد تتأخر لأكثر من شهر، وهذا يعني صعوبة تحديد وقت الإباضة وبالتالي إنخفاض فرص حدوث الحمل.

أسباب عدم إنتظام الدورة الشهرية

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى عدم إنتظام الدورة الشهرية، وأبرزها:

1- تكيس المبايض

يؤدي تكيس المبايض إلى حدوث إضطرابات في موعد الدورة الشهرية، نتيجة وجود خلل بالهرمونات لدى المرأة، مما يصعب إطلاق البويضات، وتحدث إضطرابات الدورة الشهرية وتنخفض فرص الإنجاب.

2- التوتر والضغط النفسي

يؤثر التوتر على قيام كافة أعضاء الجسم بوظائفه، ويؤدي إلى خلل في الهرمونات، مما يسبب مشكلات في التبويض والدورة الشهرية.

3- عدم تناول أكل صحي

حيث أن للطعام دور كبير في إنتظام الدورة الشهرية، ولذلك فإن الحميات الغذائية القاسية تؤثر على نظام الدورة الشهرية، كما السمنة الزائدة تسبب عدم إنتظام الدورة الشهرية.

4- إضطرابات الغدة الدرقية

أحد أهم الأسباب التي تؤثر على إنتظام الدورة الشهرية، حيث أن خلل الغدة الدرقية يسبب مشكلات في مستويات الهرمونات بالجسم.

طرق زيادة فرص الحمل مع عدم إنتظام الدورة الشهرية

وحتى تزداد فرص الحمل والإنجاب في حالة عدم إنتظام الدورة الشهرية، ينصح بالاتي:

1- حساب الإباضة

إذا كانت دوراتك الشهرية غير منتظمة، فسوف يصعب معرفة موعد الإباضة، ولكن بإتباع بعض الطرق يمكنك التنبؤ بالإباضة، وتشمل:

  • فحص درجة حرارة الجسم

على أن تقومي بهذا يومياً، حيث أن درجة الحرارة تكون ثابتة في الأيام العادية، ومع إقتراب الإباضة، تنخفض درجة حرارة الجسم لحدوث إرتفاع في مستوى البروجستيرون، ثم ترتفع درجة الحرارة بحوالي نصف درجة مئوية عندما يحدث التبويض.

ويعتبر الوقت المثالي لممارسة العلاقة الحميمة هو قبل التبويض بيومين، أي في الفترة التي تنخفض خلالها درجة حرارة الجسم عن الطبيعي، حتى مع حدوث الإباضة يكون الحيوان المنوي قد وصل إلى البويضة.

  • مراقبة الإفرازات المهبلية

في وقت التبويض، تظهر إفرازات ذات قوام خفيف مثل بياض البيض، كما أنها تكون رائقة، ولذلك يجب عليك مراقبة الإفرازات المهبلية، وحينما تظهر يمكن ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج.

  • فحص مستوى الهرمونات

وذلك بواسطة فاحص الإباضة، والذي يقوم بقياس مستوى هرمون اللوتين الذي يرتفع قبل قيام المبيض بإفراز البويضة مباشرةً.

ويكون الإختبار عن طريق البول مثل إختبار الحمل، فيكون سلبياً في غير وقت التبويض، وإيجابياً قبل التبويض، ولذا يتطلب منك تكراره حتى يأتي موعد التبويض المناسب لممارسة العلاقة الحميمة.

وينصح بإجراء الطرق السابقة في وقت واحد معاً للتأكد من وقت التبويض.

2- الإكثار من ممارسة العلاقة الحميمة

فطالما لا تعرف المرأة موعد التبويض لديها، ينصح بزيادة مرات ممارسة العلاقة الحميمة في الفترة بين إنتهاء الدورة الشهرية وقدوم الدورة التي تليها، وبالتالي يمكن أن يتصادف يوم الممارسة مع فترة التبويض، مما يعزز من فرص حدوث الحمل.

فعلى سبيل المثال، يمكن ممارسة الجنس يوم بعد يوم بدلاً من مرة أسبوعياً، مع الأخذ في الإعتبار الطرق السابقة لتحديد الموعد التقريبي للتبويض.

3- تناول بعض الأدوية

حيث أن هناك بعض الأدوية التي تساعد في تحفيز التبويض لدى المرأة، ولكن يحذر من أخذ أي أدوية دون إستشارة الطبيب.

كما أن نصائح الطبيب وإرشاداته لك ستساعد في تحديد أفضل وقت للممارسة الجنسية لحدوث الحمل، وذلك في حالة عدم إنتظام الدورة الشهرية.

ويجب الإلتزام بمواعيد وجرعات الدواء الذي يصفه لك الطبيب، لضمان زيادة فرص حدوث الإباضة والحمل.

كما سيطلب منك الطبيب بعض الإجراءات والفحوصات لمعرفة سبب المشكلة، فقد يكون بسيطاً ويتطلب تناول أدوية تساعد في تنظيم الدورة الشهرية.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 22 نوفمبر 2018