جميع المعلومات المتعلقة في اختبار الحمل المنزلي

قبل إجراء اختبار الحمل المنزلي، يجب أن نعرف كيفية عمل اختبار الحمل وماذا تعني النتائج التي نحصل عليها.

جميع المعلومات المتعلقة في اختبار الحمل المنزلي

عند تأخر الدورة الشهرية وبداية نشوء تشوهات في أسفل البطن، والشعور برغبة وهمية في تناول أطعمة غريبة - هذه الامور ستجعلك تذهبين إلى الصيدلية لشراء جهاز اختبار الحمل المنزلي. وعند بدء حدوث غثيان الصباح فستسرعين بالذهاب إلى الصيدلية من اجل شراء اختبار الحمل المنزلي. ولم لا؟ فهي متوفرة في جميع الصيدليات، رخيصة الثمن، مريحة للاستخدام وسرية. ولكن هل تعلمين كيفية استخدام اختبار الحمل المنزلي؟

كم من الوقت بعد القيام بالجماع يمكن معرفة ما إذا كان هنالك حمل أم لا؟

يمكن إجراء اختبار الحمل المنزلي بعد 10 أيام من عملية إخصاب البويضة، أي قبل حوالي يومين إلى ثلاثة أيام من ظهور الدورة الشهرية. كلما تم إجراء الاختبار في وقت متأخر أكثر، تكون النتيجة أكثر دقة.

كيف يعمل اختبار الحمل المنزلي؟

يرصد اختبار الحمل المنزلي وجود هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري (HCG - Human Chorionic Gonadotrophin) في البول. يجب أن تكون هنالك كمية كافية من هذا الهرمون ليلاحظه اختبار الحمل المنزلي. يمكننا البدء برؤية الهرمون في البول بعد 6 ايام من إخصاب البويضة. وفي كل يومين، تضاعف كمية الهرمون نفسها، سواء في الجسم أو في الإفراز عن طريق البول، ولذلك يجب إجراء الإختبار بعد 10 أيام من إخصاب البويضة أو بعد بضعة أيام، للحصول على نتيجة موثوق بها قدر الإمكان.

كيف يتم استخدام اختبار الحمل المنزلي؟

ينبغي إجراء الاختبار في ساعات الصباح الباكرة حين يكون البول مركزًا للغاية. تحتوي جميع عبوات اختبار الحمل المنزلي على ورقة تعليمات ينصح بقراءتها قبل إجراء الاختبار. يتم اجراء الاختبار عن طريق التبول مباشرة على الجزء المعد لذلك في شريط الإختبار. هنالك بعض الفحوصات التي تتطلب التبول في كوب ومن ثم يتم غمر شريط الإختبار فيه. معظم اختبارات الحمل المنزلية التي تباع اليوم تسمح بإجراء الاختبار بالطريقتين. ينبغي إجراء الاختبار في ساعات الصباح الباكرة حين يكون البول مركزًا للغاية.

ماذا تعني نتائج اختبار الحمل المنزلي؟

يمكن قراءة النتائج في اطار صغير على الشريط، بعد حوالي دقيقة. يظهر الاختبار نتيجة ايجابية عن طريق رؤية خط زهري واحد أو اثنين. يمكن أن يختلف لون الخطوط من اختبار إلى اخر، كما يمكن أن تختلف أيضا كمية الخطوط التي تشير الى نتيجة ايجابية وكذلك مدة انتظار النتيجة، ولذلك ينصح بشدة بقراءة ورقة التعليمات المرفقة بالاختبار قبل اجرائه. كما أن لون وكمية الخطوط التي تشير الى نتيجة سلبية يمكن ان تختلف، أيضا، من اختبار إلى اخر.

في بعض الأحيان، عند إجراء الاختبار، لا تكون النتيجة واضحة تماما. فقد تكون الخطوط باهتة جدا ومجزأة. ولكن لا داعي للقلق من جراء ذلك. ففي هذه الحالة يفضل إجراء اختبار اخر حيث يمكن أن تكون قد انتهت صلاحية الاختبار، وبالتالي فانه يكون غير قابل للاستخدام اكثر أو قد يكون تم إجراؤه في وقت مبكر للغاية ولذلك لا توجد كمية كافية من هرمون hCG في البول.

هل اختبار الحمل المنزلي هو اختبار يمكن الاعتماد عليه؟

قبل كل شيء عند شراء الاختبار، او عند استخدام اختبار الحمل المنزلي كان متوفرا لديكم في المنزل من قبل، ينصح بإلقاء نظرة على التاريخ الأخير لصلاحية الاختبار. اذا انتهى التاريخ، يفضل عدم استخدام الاختبار وشراء واحد جديد بدلا منه. اختبار الحمل المنزلي الذي انتهت صلاحيته يمكن أن يظهر نتيجة سلبية خاطئة، أو قد لا يظهر نتيجة على الإطلاق لان الاختبار لم يعد صالحًا للاستعمال.

غالبًا ما تشير ورقة التعليمات المرفقة بعبوات الاختبار إلى أن النتيجة دقيقة بحوالي 99%. من المهم أن نفهم ما تعنيه هذه المعطيات. يشير هذا الرقم، بالأساس، الى النتيجة السلبية. اي انه اذا كانت النتيجة سلبية، أي ليس هنالك حمل، وهذا لا يعني دائما ان هذه هي الحقيقة فعلا، أي إنه لا يوجد حمل. فقد تكون النتيجة سلبية لانه تم اجراء الاختبار في وقت مبكر جدا او لانه غير صالح للاستعمال وهذا سبب تردد الشركات المصنعة بعدم كتابة ان النتيجة دقيقة دائمًا.

اذا كانت النتيجة ايجابية، اي أن الاختبار يشير الى وجود الحمل، فهذه النتيجة مؤكدة بدون شك. هذا يعني ان الاختبار رصد وجود كمية كافية من هرمون hCG في البول ليشير الى وجود الحمل. اختبار الحمل المنزلي ليس بديلا عن الفحص الطبي الشامل للتأكد من الحمل، فالغرض منه محاولة التهدئة إذا لزم الأمر وتوفير راحة البال. ولكن في كل حالة من حالات الشك بوجود الحمل، حتى لو كانت النتيجة سلبية أو ايجابية، ينصح بالذهاب الى الطبيب النسائي لإجراء فحص طبي شامل.

اقرئي المزيد عن:

 • اختبار الحمل المنزلي.. قد يغير حياتك

 تخططون للحمل؟ هكذا يتم حساب ايام الاباضة

• ادخلي الى قسم الحمل والولادة

• لمتابعة تغريداتنا على التويتر اضغطوا هنا!

 

من قبل ويب طب - الاثنين ، 25 نوفمبر 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017