اختبار الحمل المنزلي: أهم المعلومات

هل تعتقدين أنك حامل وترغبين بالتأكد من ذلك؟ إذًا عليك استخدام اختبار الحمل المنزلي، والذي سيختص المقال بذكر أبرز المعلومات عنه.

اختبار الحمل المنزلي: أهم المعلومات

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن اختبار الحمل المنزلي:

ما هو اختبار الحمل المنزلي؟

اختبار الحمل المنزلي هو اختبار سهل الاستخدام يعتمد على عينة صغيرة جدًا من البول، ومبدأ عمله قائم على أساس رصد هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري (HCG) في البول أو ما يُعرف بهرمون الحمل.

أحيانًا قد يكون هنالك حمل، لكن اختبار الحمل المنزلي لا يُظهر ذلك، وذلك بسبب قلة كمية هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري، لذا يُنصح بإجراء اختبار الحمل المنزلي بعد 10 أيام من عملية إخصاب البويضة، أي قبل حوالي 2 - 3 أيام من موعد الدورة الشهرية.

يجدر الذكر أن هرمون الحمل يبدأ بالظهور في جسم المرأة بعد 6 أيام من إخصاب البويضة، وكل يومين تُضاعف كمية الهرمون نفسها، سواء في الجسم أو في الإفراز عن طريق البول، لذا كلما تم إجراء الاختبار في وقت متأخر أكثر تكون النتيجة أكثر دقة.

شروط قبل البدء بإجراء اختبار الحمل المنزلي

يوجد عدة شروط يجب أن تكون متوافرة باختبار الحمل المنزلي حتى تكون نسبة النتيجة الظاهرة دقيقة لأبعد الحدود، وأهم هذه الشروط الآتي:

  • أن يكون مفعول صلاحية اختبار الحمل المنزلي غير منتهي، حيث أن الاختبار منتهي الصلاحية قد يُعطي نتائج خاطئة وغالبًا تكون النتائج سلبية بالرغم من وجود الحمل.
  • أن يكون مصدر جهاز اختبار الحمل موثوق، لذا يُفضل شراءه من الصيدليات وليس من أي أماكن أخرى، وخاصةً أنه في الآونة الأخيرة كثُر بيع هذا النوع من الاختبارات في أماكن غير مُخصصة لذلك.
  • أن يكون جهاز اختبار الحمل سليم ولا يوجد به أي كسر، فهذا أيضًا يؤثر على النتيجة.

خطوات إجراء اختبار الحمل المنزلي

تتمثل خطوات إجراء اختبار الحمل المنزلي في ما يأتي:

  1. تُوضع عينة بول في وعاء مُخصص ويُفضل شراء هذا الوعاء من الصيدلية لضمان مدى تعقيمه، كما يُفضل بأن تكون العينة الصباحية الأولى من البول، بحيث يكون تركيزها أعلى وتُظهر التغيرات الحادثة بشكلٍ أكبر.
  2. يُفتح غلاف اختبار الحمل المنزلي ووفق الخطوات المكتوبة على العبوة يُجرى الفحص، وغالبًا يكون الفحص بأحد الطريقين الآتيين:
    • وضع قطرات من البول في ثقب موجود على جهاز الاختبار.
    • غمس طرق جهاز الفحص في البول.
  3. يُترك الجهاز الخاص بالاختبار جانبًا لمدة 3 دقائق أو حسب ما هو مكتوب على العبوة.
  4. تُقرأ النتيجة والتي غالبًا تكون على هيئة خطوط، فإن أظهر الجهاز خطين فالنتيجة إيجابية أي أنه يوجد حمل، وإن ظهر خط واحد فقط فالنتيجة سلبية ولا وجود للحمل، لكن يجدر العلم أن أمر الخطوط يختلف من جهاز لآخر، لذا وجب التنبيه مرةً أخرى على ضرورة قراءة المعلومات المرفقة مع الجهاز بدقة. 

هل يمكن الاعتماد على اختبار الحمل المنزلي؟

غالبًا ما تُشير ورقة التعليمات المرفقة بعبوات الاختبار إلى أن النتيجة دقيقة بنسبة 99%، لذا يُمكن الاعتماد عليه إلى حدٍ ما، لكن في حال الرغبة بالتأكد من وجود الحمل أو عدمه بنسبة 100%، فالأفضل إجراء فحص هرمون الحمل في المختبر الطبي، حيث يعتمد هذا الفحص على عينة الدم ويُظهر نسبة هرمون الحمل بدقة إن وُجدت.

من هذا المنطلق يُمكن القول أن اختبار الحمل المنزلي ليس بديلًا عن الفحص الطبي الشامل للتأكد من الحمل، فالغرض منه محاولة التهدئة إذا لزم الأمر وتوفير راحة البال.

اقرأ المزيد:

من قبل ويب طب - الاثنين 25 تشرين الثاني 2013
آخر تعديل - الأحد 29 أيار 2022