الحمل والأوميغا 3: الفوائد والجرعات المناسبة

تتناول الحامل الكثير من المكملات الغذائية خلال الحمل، في هذا المقال سنتعرّف على موضوع الحمل والأوميغا 3.

الحمل والأوميغا 3: الفوائد والجرعات المناسبة

تتكون الأوميغا 3 من سلسلة طويلة من الأحماض الدهنية غير المشبعة التي يحتاجها الجسم للحفاظ على صحته والقيام بوظائفه، وضمان النمو السليم.

هنا سنخصص الحديث في هذا المقال عن الحمل والأوميغا 3:

الحمل والأوميغا 3

يدعي العديد من المختصين أنه في حالة استهلاك الأوميغا 3 بكميات كافية خلال مراحل الحمل فإن نتائج الحمل تكون أفضل، مثل: الوزن الطبيعي للمولود، وقياس محيط الرأس الطبيعي، كما أنه يقي من خطر إصابة الحامل باكتئاب ما بعد الولادة، كما أن الطفل سينام أفضل في الليل.

فوائد الأوميغا 3 للحامل وجنينها

إليك مجموعة مميزة من الفوائد التي تعود بها الأوميغا 3 على صحة الحامل والجنين:

1. فوائد الأوميغا 3 للحامل:

في ما يأتي فوائد الأوميغا 3 للحامل:

  • تُعد الأوميغا 3 أحد الأحماض الدهنية الضرورية للحامل فهي مهمة لصحة القلب والجهاز المناعي، وتقلل خطر الإصابة بالالتهابات.
  • تفيد الأوميغا 3 في عمل كل من الجهاز العصبي، والدماغ، والعيون.
  • يساعد تناول الأوميغا 3 بكميات كافية على توازن بعض الهرمونات في الجسم.
  • ينظّم تناول الأوميغا 3 بكميات كافية عدد من الوظائف الفسيولوجية الهامة بما في ذلك ضغط الدم، وتجلط الدم، ونقل السيلان العصبي، ووظائف الكلى، والجهاز الهضمي.
  • تُستخدم جرعات عالية من الأوميغا 3 في علاج ومنع اضطرابات المزاج، والوقاية من السرطان وأمراض التهاب الأمعاء، والوقاية من أمراض المناعة الذاتية، مثل: مرض الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناولها بجرعات عالية.
  • تُبيّن بعض الدراسات أن الأوميغا 3 قد تلعب دورًا في تقليل خطر الولادة المبكرة، والحد من خطر تسمم الحمل، ويمكن أن تزيد من وزن المولود، ونقصها قد يزيد من خطر إصابة الأم بالاكتئاب.

2. فوائد الأوميغا 3 للجنين

للأوميغا 3 فوائد متنوعة على صحة الجنين لنتعرّف عليها:

  • وجدت بعض الدراسات أن أوميغا 3 قد تكون ضرورية لكل من التطور العصبي والبصري للجنين.
  • بينت نفس الدراسة أنه إذا استهلكت الأوميغا 3 أثناء الحمل بكميات كافية فإن معدل الذكاء لدى الجنين قد ترتفع، وسيتمتع برؤية أفضل.
  • يزيد الأوميغا 3 من فرصة ولادة الطفل بوزن طبيعي.

3. فوائد الأوميغا 3 في فترة الرضاعة الطبيعية

بعد التعرّف على الحمل والأوميغا 3 وفوائده، لنتحدّث قليلًا عن فوائده بعد الولادة، في حال استهلكت الأم المرضعة خلال فترة الرضاعة الأوميغا 3 بكميات كافية فسينتج عنها الفوائد الآتية:

  • تساهم بتطور ذكاء طفلها.
  • تقلل من فرص تعرض الطفل لعسر التعلم، ومشاكل نقص التركيز، وتشتت الانتباه.

الكمية اللازم تناولها من أوميغا 3 أثناء الحمل

يوصى للحامل بتناول 200 ملغم من الأوميغا 3 يوميًا من نوع حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA).

المصادر الغذائية للأوميغا 3

لا يتم تصنيع الأوميغا في جسم الانسان، ويتم الاعتماد على مصادرها الغذائية للحصول عليها أو المكملات الغذائية التي تحويها، وإليك أشهر مصادرها الغذائية وأغناها:

  • أسماك المياه الباردة، مثل: سمك السلمون، والتونة، والسردين، والأنشوجة، والرنجة.
  • بذور الكتان.
  • الزيوت النباتية.
  • زيت الزيتون.
  • المكسرات.

الأعراض الجانبية لتناول الأوميغا 3

بعد التعرّف على موضوع الحمل والأوميغا 3 وفوائدها، فهي كغيرها من المكملات الغذائية لها بعض الآثار الجانبية، إليك أهمها:

  • الغثيان.
  • الإسهال.
  • وجع في المعدة.
  • الشعور برائحة سمك منبعت من الفم.

كما يجب استشارة الطبيب قبل تناول الأوميغا 3 لتحديد الجرعة المناسبة، وتجنب أي عرض جانبي قد تتعرض له الحامل أو جنينها.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء 11 تشرين الأول 2017
آخر تعديل - الثلاثاء 16 شباط 2021