درجة حرارة الطفل الطبيعية: معلومات هامة

ما هي درجة حرارة الطفل الطبيعية؟ وما الأمور التي قد تسبب ارتفاع حرارة الطفل عن معدلاتها الطبيعية؟ أهم المعلومات تجدها في المقال التالي.

درجة حرارة الطفل الطبيعية: معلومات هامة

سوف نتعرف فيما يلي على درجة حرارة الطفل الطبيعية والأمور التي قد تسبب خللًا فيها وكيفية التعامل مع أي وضع طارئ قد ينتج عن ارتفاع درجة حرارة الطفل.

ما هي درجة الحرارة الطبيعية للطفل؟  

قبل أن نقوم بإجابة هذا السؤال عليك أن تدرك أولًا أن القراءة التي تظهر على الميزان تختلف قليلًا تبعًا لنوع ميزان الحرارة المستخدم والمنطقة التي يتم أخذ القياس منها.

1- درجة الحرارة الطبيعية للأطفال أصغر من عامين

تختلف المعدلات الطبيعية للقراءة المتوقع ظهورها على ميزان الحرارة لدى الأطفال الصغار (بعمر 0-2 عامًا) تبعًا لمنطقة أخذ القياس، كما يلي:

  • 35.5 - 37.5 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الفم.
  • 36.6 - 38 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الشرج.
  • 34.7–37.3 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الإبط.
  • 36.4–38 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الأذن.

2- درجة الحرارة الطبيعية للأطفال بعمر 3-10 أعوام

تختلف المعدلات الطبيعية للقراءة المتوقع ظهورها على ميزان الحرارة لدى الأطفال الكبار (بعمر 3-10 أعوام) تبعًا لمنطقة أخذ القياس، كما يلي:

  • 35.5 - 37.5 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الفم.
  • 36.6 - 38 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الشرج.
  • 35.9–36.7 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الإبط.
  • 36.1–37.8 درجة مئوية عند قياس الحرارة من الأذن.

أمور قد تسبب الحصول على قراءة خاطئة لميزان الحرارة  

قبل القيام بأخذ درجة حرارة الطفل، عليك أن تدرك أولًا أن هناك أمور بسيطة قد تجعل القراءة الظاهرة على الميزان تدل على حمى غير موجودة فعليًا، إذ تسبب هذه الأمور ارتفاعًا بسيطًا ومؤقتًا في درجة الحرارة، مثل:

  • أن يتم أخذ حرارة الطفل في غرفة دافئة أو حارة بعض الشيء.
  • أن يكون الطفل قد انتهى لتوه من اللعب أو من ممارسة نشاط حركي ما.
  • أن يكون الطفل ملتفًا ببطانية سميكة لفترة طويلة نسبيًا قبل أخذ حرارته.
  • أن يتم أخذ حرارة الطفل وهو يرتدي طبقات سميكة من الثياب.
  • أن يكون الطفل قد انتهى لتوه من الاستحمام.

هنا يفضل الانتظار لبضعة دقائق ريثما يزول تأثير العوامل المذكورة أعلاه عن جسد الطفل لتعود درجة حرارة الطفل إلى مستوياتها الطبيعية.

أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل 

هذه أهم الأسباب والعوامل التي قد تؤدي لارتفاع درجة حرارة الطفل عن مستوياتها الطبيعية وإصابته بالحمى:

  • الالتهابات المختلفة الناتجة عن أمراض مثل: الإنفلونزا، الزكام، الحصبة، التهابات الأذن الوسطى، التهاب المعدة والأمعاء، السحايا.
  • ارتداء الطفل لثياب سميكة بشكل مفرط لا يتناسب مع الجو المحيط.
  • التطعيمات واللقاحات.
  • التسنين لدى الرضع والأطفال الصغار.
  • رد فعل تحسسي تجاه دواء معين.

أعراض الحمى عند الأطفال

هذه هي الأعراض التي قد ترافق ارتفاع درجة الحرارة والحمى لدى الأطفال:

  • درجة حرارة أعلى من 38 درجة سلسيوس.
  • شعور الطفل بالشبع أو انعدام شهيته تجاه الطعام.
  • زيادة شعور الطفل بالعطش.
  • خمول الطفل وهدوءه على غير العادة.
  • شعور الطفل بانزعاج عام.

ما الذي عليك القيام به عند ارتفاع درجة حرارة الطفل؟  

هذه بعض الإجراءات التي يفضل اتباعها إذا ما لاحظت ارتفاع درجة حرارة الطفل:

  • منح الطفل كميات كافية من السوائل.
  • أخذ درجة حرارة الطفل عدة مرات، خاصة خلال الليل.
  • الانتباه إلى أي علامات قد تعني إصابة الطفل بالجفاف.

ويفضل استشارة الطبيب بشكل مستعجل في الحالات التالية:

  • إذا كان عمر الطفل المصاب أقل من 3 أشهر.
  • إذا استمرت الحمى مع الطفل مدة تتجاوز 5 أيام دون تحسن.
  • إذا تجاوزت درجة حرارة الطفل 40 درجة مئوية.
  • إذا كان الطفل قد خضع للتطعيم مؤخرًا وظهرت حمى لم تختفي رغم مرور 48 ساعة على التطعيم.
  • إذا لم تنخفض درجة حرارة الطفل رغم استخدام خافضات الحرارة.
  • إذا ظهرت أعراض الجفاف أو طفح جلدي على الطفل.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 28 أبريل 2020