خرافات حول فترة النفاس لا تصدقيها

تسمى الفترة التي تمر بها المرأة بعد الولادة "فترة النفاس"، وهناك العديد من الشائعات التي نسمعها حول هذه الفترة، والتي لا يجب تصديقها.

خرافات حول فترة النفاس لا تصدقيها

خلال فترة الحمل، تسمع المرأة لكثير من المعلومات والنصائح، ولكن لا يجب تصديق كل ما يقال، فهناك بعض الخرافات الشائعة التي تنتشر بصورة كبيرة حول هذه المرحلة.

ولا تقتصر الخرافات غير الصحيحة على فترة الحمل فحسب، بل هناك بعض المعلومات الخاطئة المنتشرة حول فترة النفاس.

1-يجب العودة إلى وزن ما قبل الحمل

نتيجة إختلاف طبيعة كل جسم عن الاخر، فلا يشترط أن تعود المرأة إلى جسمها الطبيعي قبل الحمل، فيمكن أن تعاني من بروز البطن والترهلات، على عكس بعض النساء اللاتي يستعدن رشاقتهن بعد الولادة.

وتساعد بعض الطرق في التخلص من الوزن الزائد مثل ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية لتخفيف الوزن، ويحتاج هذا إلى وقت.

وحتى مع فقدان الوزن، قد لا يعود الجسم إلى حالته السابقة للحمل، وخاصةً بعد أكثر من ولادة.

2-لا يجوز الإستحمام خلال هذه الفترة

خطأ شائع ترتكبه بعض النساء في حق جسمها وصحتها هو الإمتناع عن الإستحمام خلال الـ40 يوم بعد الولادة.

بل يمكن للمرأة الإستحمام بعد الولادة مع مراعاة بعض المحاذير، وتشمل:

  • عدم الجلوس في حوض الإستحمام: حتى لا يتسبب هذا في انتقال الجراثيم إليه.
  • تطهير المنطقة الحساسة جيداً: حتى لا تتلوث، وذلك باستخدام غسول طبي مخصص لها.
  • تجفيف المنطقة الحساسة جيداً: فلا يجب أن تبقى رطبة، كما ينصح بارتداء ملابس داخلية قطنية.

3-ينصح أن تلتزم المرأة الفراش ولا تتحرك

من الضروري أن تتحرك المرأة بعد الولادة لتعود إلى طبيعتها وتبدأ في ممارسة مختلف المهام اليومية تدريجياً، سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية.

فالمشي يساعد في سرعة الشفاء، فيما تتسبب قلة الحركة في تيبس المفاصل والشعور بالام الجسم.

ولكن هذا لا يعني ممارسة مجهود شديد، فلا يجب حمل أشياء ثقيلة أو ممارسة رياضة مجهدة.

4-يجب تناول كافة أنواع الأطعمة

من المعتقدات الرائجة للمرأة بعد الولادة، هي تناولها لكافة أنواع الأطعمة، حتى يساعد هذا في إستعادة صحتها وإدرار الحليب.

ولكن ليست كل أنواع الأطعمة هامة، بل هناك بعض أنواع الأطعمة الضارة مثل الدهون والمقليات والسكريات، فإنها غير صحية ويفضل تجنبها.

وفي المقابل، ينصح بتناول الأطعمة الصحية مثل الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة، كما يجب تناول الحليب والألياف للوقاية من الإمساك.

5-ترتبط مرحلة النفاس بالإكتئاب

هناك ما يسمى بـ"اكتئاب ما بعد الولادة"، ويرجع هذا للتغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة، ولكن هذا الأمر يختلف من إمرأة لأخرى، ولا يشترط أن تعاني منه كل إمرأة بعد الولادة.

وينصح أن تتجنب المرأة كافة مصادر التوتر والقلق التي يمكن أن تؤثر على حالتها النفسية بالسلب.

وفي حالة استمرار الشعور بالإكتئاب في هذه المرحلة، يجب استشارة الطبيب النفسي للتعرف على طرق التخلص من هذه المشاعر السلبية.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 28 مايو 2019