حلول تسرب الحليب من الثدي في فترة الرضاعة

تنزعج كثير من النساء بسبب تسرب الحليب من الثدي خلال فترة الرضاعة، فكيف يمكن الحد من هذه المشكلة؟

حلول تسرب الحليب من الثدي في فترة الرضاعة

إنه أمر طبيعي أن يتسرب حليب الثدي الخاص بالأم بعد الولادة وفي فترة الرضاعة، بل هو مؤشر جيد لقدرة الجسم على إدرار كميات كبيرة من الحليب، ولكن يشكل هذا إحراجًا لها، ولذلك سوف نخبرك بحلول فعّالة للتخلص من مشكلة تسرب حليب الثدي.

متى يبدأ تسرب حليب الثدي؟

لا يرتبط نزول الحليب من الثدي بما بعد الولادة، فيمكن أن يبدأ الحليب في التسرب مع بداية الحمل لدى بعض النساء، والبعض الآخر يتسرب لديهن الحليب في نهاية الحمل وقبل الولادة، كما أن بعض النساء يعانين من تأخر نزول الحليب حتى بعد الولادة، ليظهر خلال يومين أو ثلاثة أيام.

جميع هذه الحالات السابقة لا تعني وجود مشكلة أو ضرر على صحة الأم، ولكن الطبيعي أن يبدأ الحليب في التدفق بعد الولادة مباشرةً، لتتمكن الأم من إرضاع طفلها، وفي حالة تأخر نزول الحليب بعد عدة أيام من الحمل، فيجب استشارة الطبيبة النسائية لمعرفة السبب وعلاجه.

أسباب تسرب حليب الثدي خلال الرضاعة

قبل أن نتحدث عن الحلول، لا بدّ من التعرف على الأسباب التي تؤدي إلى تسرب حليب الثدي، والتي تتمثل في كل من الآتي:

  • إمتلاء الثدي بالحليب: وحينها يتسرب الحليب من الثدي كرد فعل تلقائي لإدراره، ويكون هذا من ثدي واحد أو الثديين في حالة عدم إرضاع الطفل.
  • سماع صوت الطفل: أو بكاءه، حيث أن هذا يجعل هرمون الأوكسيتوسين (Oxytocin) يقوم بتحفيز إخراج الحليب من الثديين.
  • إرضاع الطفل من أحد الثديين: فهذا أيضًا محفز لإدرار الحليب، وهكذا يبدأ في التسرب من الثدي الآخر.
  • التواجد في طقس دافئ: من أسباب تحفيز إدرار الحليب، كما أن أخذ حمّام دافئ يمكن أن يؤدي لذات النتيجة.
  • في فترة الصباح: حيث تكون كمية الحليب في الثدي كبيرة، وبالتالي تزداد فرصه تسربه بعد الإستيقاظ من النوم.

فترة استمرار تسرب حليب الثدي

يختلف تسرب الحليب من امرأة لأخرى سواء في كميته أو مدى استمراره، ولكن غالبًا ما يزداد خلال الفترة الأولى من الرضاعة، فقد يكون لبضعة أسابيع أو يستمر لأكثر من شهر، وقد يحتاج الجسم إلى وقت ليعتاد على مدى إحتياج الطفل للرضاعة والكميات التي يستهلكها، وبالتالي سيكون مخزون الحليب مناسبًا للكميات التي يتناولها الطفل.

كيفية إيقاف تسرب حليب الثدي

والآن تعرفي على الطرق التي يمكنك القيام بها لمنع هذا التسرب:

1. الضغط على الحلمات

يمكن أن تستخدمي هذه الطريقة في حالة التواجد بمكان عام ومضطرة لفعل هذا، فعليك الدخول إلى الحمّام والبدء في إيقاف هذا التدفق من خلال الضغط على الحلمات.

2. الإكثار من إرضاع الطفل

حيث أنه يساعد في تقليل إمتلاء الحليب بالثدي، ولن يكن هناك فائضًا يتدفق منه.

3. شفط الحليب من الثدي

من الطرق التي تساهم في التخلص من الحليب الزائد هي شفطه قبل أن يمتليء الثدي بالحليب، ويمكن تجميد الحليب في الفريزر لإرضاعه للطفل في وقتٍ لاحق.

4. استخدام القطن الخاص بإمتصاص الحليب

حل آخر لا يؤدي لمنع تسرب الحليب من الثدي، ولكنه يساعد في إخفاءه وعدم ظهوره على الملابس الخارجية، وذلك عن طريق إمتصاصه، فهناك مناشف قطنية بتصميم دائري يتم وضعها على الثدي تعيق ظهور بقع الحليب على الملابس.

5. عدم الإكثار من السوائل المدرة للحليب

مثل الحلبة واليانسون، فعلى الرغم من أهميتها في هذه المرحلة، ولكن كثرتها ستزيد من إدرار وتسرب الحليب، ويمكن استخدام هذه المشروبات الطبيعية إذا لاحظتي قلة حليب الثدي لأنها تساعد في زيادته.

6. ارتداء ملابس مناسبة

كما ينصح بإرتداء ملابس لا تظهر من خلالها بقع الحليب، مثل الملابس ذات النقشات والطبعات، ولا تنسي أخذ حمّالة صدر وملابس داخلية وخارجية إضافية في حقيبتك، وذلك عند التواجد خارج المنزل لفترة طويلة.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس 22 تشرين الثاني 2018
آخر تعديل - الأربعاء 17 شباط 2021