حركة الجنين قبل الطلق: حقائق ومعلومات

تُعد حركة الجنين في الرحم من أكثر اللحظات إثارًة عند الأم، ولكن كيف تكون حركة الجنين قبل الطلق؟

حركة الجنين قبل الطلق: حقائق ومعلومات

عادًة يبدأ الجنين في الحركة بين الأسبوع الـ 18 إلى 24 من الحمل، حيث يكون من الصعب على الأم التمييز بين حركة الجنين والغازات في البداية، ولكن مع الوقت تصبح حركات الجنين أكثر قوة وتمييز. سنتعرف في ما يأتي على حركة الجنين قبل الطلق:

حركة الجنين قبل الطلق

تتغير نوعية حركة الجنين مع الوقت وتحديدًا بعد تجاوز الأسبوع الثلاثين من الحمل، تقل حركة الجنين في الرحم (Uterus) في الشهر التاسع من الحمل وتتباطأ الحركات قليلًا ، بسبب ازدياد حجم الطفل؛ لذا يصبح الرحم ضيق على الجنين. 

ولكن عندما يسقط رأس الطفل إلى الحوض قبل الولادة يمكن أن تتغير أنماط نشاط الجنين مرة أخرى؛ إذ تشعر الأم بقوة كبيرة ووخزات كهربائية حادة صغيرة بالقرب من عنق الرحم، كما يقل الشعور بأقدام الجنين في الضلوع. 

من الممكن أن تختلف الأسابيع القليلة قبل الولادة بشكل كبير، حيث يتحرك بعض الأطفال بشكل أقل، ويحافظ البعض الاخر على وتيرة النشاط حتى يحين وقت الولادة بالاعتماد على وقت الولادة.

اختلاف حركة الجنين قبل الطلق

فتختلف طبيعة حركة الجنين قبل الطلق باختلاف موعد الولادة نفسها، حيث تكون حركة الجنين قبل الطلق قوية في حال الولادة المبكرة أي في الشهر الثامن من الحمل أو قبل ذلك، بينما تكون حركة الجنين قبل الطلق في حال الولادة المتأخرة ضعيفة بسبب كبر حجم الجنين. 

ولكن يجب أن تشعر الأم بحركات الطفل كل يوم، لذلك يجب استشارة الطبيب عند الشعور بانخفاض ملحوظ على الحركة في أي وقت. 

عادًة يطلب الأطباء والقابلات بعد ركلات الجنين وذلك من خلال تتبع عدد المرات التي تشعر الأم بحركة مميزة عند الطفل ساعة بساعة، ومن الجدير بذكره أنه لا توجد قاعدة ثابتة، ولكن يعتقد معظم الأطباء أن الشعور ب 10 حركات مميزة على مدار ساعتين متواصلتين تعد علامة على سلامة الجنين.

بعد أن تعرفتي على طبيعة حركة الجنين قبل الطلق، سنتحدث الان على اختلاف حركة الجنين على مدار فترة الحمل.

كيف تكون حركة الجنين أثناء الحمل

تختلف حركة الجنين في المراحل المختلفة من الحمل كالتالي:

1.  الثلث الأول من الحمل

يعد الثلث الأول من الحمل  فترة مذهلة للتطور السريع، ولكن لن تشعر الام بأي حركة جنينية وذلك لأن حجم الطفل صغير جدًا. 

2.  الثلث الثاني من الحمل

تشعر معظم النساء بالحركة الأولى في الثلث الثاني من الحمل وتحديدًا بين الأسبوع 18 و24، على الرغم من أن بعض النساء قد تشعر بحركة الجنين في وقت مبكر يصل إلى الأسبوع 16 في الحمل الثاني. 

يكون الإحساس الأول التي تشعر به الأم على شكل رفرفة أو تأرجح أو تدحرج أو هبوط أو ركلة صغيرة، ومع التقدم في الحمل تصبح الحركات أكثر تكرارًا و قوة. 

3. الثلث الأخير من الحمل

تزداد حركة الجنين قوة في الشهر السابع من الحمل وذلك بسبب وجود مساحة كافية لاستدارة الطفل.

أما في الشهر الثامن يصبح الرحم أضيق قليلًا على الطفل، ولكن سوف يستمر الجنين بالالتفاف والإلتواء والحركة من الركبتين والمرفقين.

بينما في الشهر التاسع يصبح الرحم ضيقًا على الجنين وسوف تخف ركلات الجنين على الرغم من شعور الأم بترنحات وانقلاب الطفل.

من قبل د. بيسان شامية - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020