رعاية ما قبل الولادة: زيارات الثلث الثاني من الحمل

خلال الثلث الثاني، تتضمن رعاية ما قبل الولادة اختبارات معملية روتينية وقياسات لنمو الجنين. قد تضعين في الاعتبار أيضًا اختبارات ما قبل الولادة.

رعاية ما قبل الولادة: زيارات الثلث الثاني من الحمل
محتويات الصفحة

يكمن الهدف من الرعاية السابقة للولادة في أن تحتفظي أنت وطفلك بصحة جيدة طوال فترة الحمل. في الحالات المُثلىن تبدأ الرعاية السابقة للولادة فور علمك بأنك حامل. ربما يحدد مقدم الرعاية الصحية مواعيد الرعاية السابقة للولادة كل أربعة أسابيع تقريبًا خلال الثلث الثاني من الحمل.

وإليك ما يمكن توقعه من مواعيد الرعاية السابقة للولادة في الثلث الثاني من الحمل.

مراجعة الأساسيات

سيفحص مقدم خدمات الرعاية الصحية ضغط الدم والوزن في كل زيارة. وعليك بالإفصاح عن أي مخاوف لديك. بعد ذلك، يحتل الجنين دائرة الاهتمام. سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بما يلي:

  • تتبُّع نمو الجنين. يمكن لمقدم الرعاية الصحية قياس نمو الجنين بقياس المسافة بين عظم العانة إلى أعلى الرحم (الارتفاع القاعي). بعد 20 أسبوعًا من الحمل، غالبًا ما تكون قيمة هذا القياس مساوية لعدد أسابيع الحمل المنقضية، مضافًا إليها أو ناقصًا منها سنتيمترين.
  • الاستماع إلى ضربات قلب جنينك. قد يستمع مقدم الرعاية الصحية في زيارات الثلث الثاني من الحمل إلى ضربات قلب جنينك مستخدمًا جهاز الدوبلر. يكتشف جهاز الدوبلر الحركة ويحولها إلى صوت.
  • تقييم حركة الجنين. أخبري مقدم الرعاية الصحية متى بدأتِ تلاحظين خفقانًا أو ركلات. ينبغي الأخذ في الحسبان أن الأمهات تلاحظن هذه الحركات في أوقات مختلفة، وعادة ما لا يمكن التنبؤ بالحركة في هذا الوقت من الحمل. ستلاحظين على الأرجح خفقانًا لأول مرة في الفترة من الأسبوع 18 إلى 20 من الحمل تقريبًا.

تحدثي كذلك مع مقدم الرعاية الصحية بشأن أي لقاحات قد تحتاجينها.

فكري في اختبار ما قبل الولادة

خلال الثلث الثاني من فترة الحمل، سيطلب الطبيب إجراء عدة فحوصات واختبارات قبل الولادة:

  • الاختبارات الوراثية. قد يطلب الطبيب إجراء تحاليل للدم للكشف عن الحالات المَرَضية الوراثية أو الصبغية، مثل السِنسِنة المشقوقة أو متلازمة داون. وإذا كانت النتائج مثيرة للقلق، فسوف يوصي بإجراء فحص تشخيصي، وعادةً ما يكون بسحب السائل السَّلَوِي. وخلال هذا الفحص، تُسحَب من الرحم عينة من السائل الذي يحيط بالجنين ويحميه أثناء الحمل لفحصها.
  • تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية. إن تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية هو أسلوب من أساليب التصوير التي تستخدم موجات صوتية ذات ترددات عالية لإنتاج صور للطفل في داخل الرحم. ومن الممكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية التفصيلية مزود الرعاية الصحية على تقييم التشريح الجنيني. كما يمكن أن يتيح لكِ تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية الفرصة لمعرفة جنس الطفل.
  • اختبارات الدم. قد يُطلب منكِ إجراء تحاليل الدم في الفترة بين الأسبوع 24 و28 من الحمل للتحقق من تعداد الدم ومستويات الحديد وفحص مرض السكري الذي يمكن أن يحدث أثناء الحمل (السكري الحملي). وإذا كان العامل الريسوسي (RH) في الدم لديكِ سلبيًا، وهو سمة موروثة تشير إلى بروتين محدد موجود على سطح خلايا الدم الحمراء، فقد يلزمك إجراء تحليل دم للتحقق من الأجسام المضادة للعامل الريسوسي. يمكن أن تنشأ هذه الأجسام المضادة إذا كان دم جنينكِ يحتوي على عامل ريسوسي إيجابي واختلط دمكِ ذو العامل الريسوسي السلبي بدم الجنين. ودون علاج، من الممكن أن تعبر هذه الأجسام المضادة المشيمة وتهاجم خلايا الدم الحمراء لدى الجنين، خاصة في حال الحمل لاحقًا بجنين يكون العامل الريسوسي لديه إيجابيًا.

أبق مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على اطلاع

غالبًا ما تأتي فترة الأثلوث الثاني بشعور متجدد من الصحة. يبدأ زوال الشعور الصباحي بالغثيان بشكل عام. وتبدئين في الشعور بحركة الجنين. تصير بطنك أكبر. يوجد الكثير من الأحداث.

أخبري مقدم الرعاية الصحية بما يدور في ذهنك، حتى وإن بدا سخيفًا أو غير مهم. لا شيء يعادل الاهتمام بصحتك أو صحة طفلك.

من قبل ويب طب - الخميس 15 حزيران 2017
آخر تعديل - الأربعاء 9 تشرين الثاني 2022