الأسبوع العاشر من الحمل

الأسبوع العاشر من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الأسبوع العاشر من الحمل

أعراض الحمل في الأسبوع العاشر

لقد اجتزت 10 أسابيع من أسابيع الحمل الأربعين وتتصف هذه المرحلة بما يأتي:

  • ضيق في الملابس خصوصًا في منطقة الخصر لزيادة محيطه.
  • حاجة شديدة للتبول والتقيؤ.
  • تعب شديد يجعلك تفضلين النوم في معظم الأوقات، ويكون هذا العرض الأكثر شيوعًا خلال هذه الفترة.
  • انخفاض في ضغط الدم وفي مستوى السكر في الدم، وارتفاع كبير في مستوى الهرمونات في الجسم.

تطور الجنين في الأسبوع العاشر من الحمل

يكون تطور الجنين في هذه المرحلة كما يأتي:

  • يصبح طول الجنين حوالي 3.6 سنتيمتر، ويزن حوالي أربعة غرامات. 
  • يكون تطور الجنين في هذه المرحلة جيد، حيث تكون رأيه مرفوعة وأذناه بارزتان، كما تبدأ أعضاء أخرى بالظهور مثل الكبد، والطحال وكيس المرارة.
  • تبدأ العضلات بالظهور في الجسم، ويصبح الجنين قادر على القيام ببعض الحركات الصغيرة.
  • يكون قلب الجنين متطور بما فيه الكفاية ويمكن سماع ضربات قلبه بواسطة التصوير بالموجات فوق الصوتية الذي يضخم الأصوات التي يحدثها قلب الجنين.
  • قد يختبئ الجنين في زاوية الرحم أو أنه في وضعية تجعل من الصعب كشف النبضات؛ لذلك لا داعي للتوتر في مثل هذه الحالات.
  • تتكون المشيمة في هذه الفترة لتساعد على نقل كل ما يحتاجه الجنين.

فحوصات الأسبوع العاشر من الحمل

يجب إجراء اختبار شفافية العنق باستخدام الموجات فوق الصوتية في الفترة ما بين الأسبوع العاشر والأسبوع الرابع عشر من الحمل، الذي يهدف إلى الكشف عن النساء المعرضات لمخاطر عالية لإنجاب أطفال مع اضطرابات صبغية، مثل متلازمة داون، وبعض العيوب القلبية.

أثناء اختبار الشفافية القفوية يتم قياس حجم الجنين، وقياس سمك المنطقة الشفافة للموجات الصوتية الموجودة في المنطقة الخلفية للجنين حيث يوجد سائل الرقبة اللمفاوي.

يتم من خلال هذا الفحص حساب مدى احتمالية أن يكون الجنين حاملًا لعدد من العيوب الكروموسومية التي ترتبط بالجهاز العصبي.

نصائح مهمة خلال الأسبوع العاشر من الحمل

من المهم اتباع بعض النصائح في هذه الفترة كما يأتي:

  • استشارة الطبيب بشأن تناول أي من الأدوية خلال هذه الفترة، التي يكون فيها تطور الجنين مصيريًا، ومن المهم بصفة خاصة تجنب التدخين، وشرب الكحول، وبعض أنواع المخدرات.
  • تجنب الاتصال مع الحيوانات واتخاذ تدابير السلامة، وذلك بسبب داء المقوسات الذي يعرض الحمل للخطر.
  • عدم الاقتراب من الأطفال والمرضى لتجنب الإصابة بالأمراض.