الاسبوع السابع والثلاثين من الحمل

الاسبوع السابع والثلاثين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الاسبوع السابع والثلاثين من الحمل

كيف تشعرين في الاسبوع السابع والثلاثين من الحمل؟

أنت الان في مرحلة متقدمة من الحمل. في هذه المرحلة ينصح بأن تقومي بزيارات إلى غرف الولادة المختلفة، وأن تقرري أين تريدين أن تلدي طفلك. 

كما يوصى في هذه الأيام بأن تفكري مليا في الرضاعة الطبيعية وأهميتها.

في بعض الأحيان، وخلال مرحلة الحمل هذه يحدث تسرب أو تمزق في كيس الحمل، ويبقى الجنين مع كمية أقل من السائل السلوي. عادة ما يتمزق الكيس السلوي أثناء الولادة نفسها، ولكن قد يخرج الماء لديك قبل ذلك. من الممكن أيضا أن تلاحظي وجود إفرازات كثيرة. لا تتوتري ولا تقلقي، ببساطة عليك التوجه الى الطبيب للاستشارة.

في هذه الفترة، تشعرين بالجنين أكثر بكثير من ذي قبل، وتشعرين بالحركات والنشاطات في الرحم. وضع الرحم ومكان الجنين ليسا ثابتين، إذ يمكن حدوث تغيرات بشكل دائم. وإذا بدا لك أنك بعيدة عن الولادة في الصباح فقد تكونين قريبة جدا إليها في المساء. كوني مستعدة لذلك.

في الأسبوع الـ 37 يجب الانتباة إلى حركات الجنين خلال النهار والليل ويجب النوم على الجانب الأيسر أو على الظهر مع رفع الساقين قليلا بواسطة وسادة، وذلك لامتصاص وذمات الساقين. هذه الوضعيات تحسن من تدفق الدم في جسمك وجسم جنينك وتساعد في عملية الهضم والتنفس.

تطور الجنين في الاسبوع السابع والثلاثين من الحمل؟

يزن طفلك الان حوالي ثلاثة كغم ويصل طوله الى حوالي 45 سم، علما بأن نموه يتوقف بشكل كبير في هذا الاسبوع. فهو مشغول الان بالتدرب والتنفس بقواه الذاتية عن طريق الزفير الى داخل السائل الجنيني.

بالمناسبة، قد يتجشأ الجنين بسبب ذلك. إذا ولد طفلك في هذه المرحلة، فمن المرجح أن كل شيء سيكون طبيعيا لديه, لأنه يعتبر كمن مر بكل فترة الحمل من حيث تطوره، وهو ناضج للخروج إلى نور الحياة.

عملية تحجر العظام هي تقريبا في نهايتها، ولكن بعض العظام تبقى لينة حتى الولادة. عظام الطفل تحتوي على الكثير من الغضاريف، ولذلك فانها تكون أكثر مرونة، الأمر الذي يسهل عملية الخروج من الرحم. بالنسبة لضرباته الخفيفة، التي  تشتد قوتها قليلا فجأة ـ ستشتاقين اليها يوما ما.

فحوصات هامة في الاسبوع السابع والثلاثين من الحمل

في هذه المرحلة من الحمل، يفحص الطبيب عنق الرحم لديك ودرجة توسعه ـ حجم "الانفتاح". كما يجب أن يفحص أيضا ملمسه ورطوبته، وهو ما يدل أيضا على درجة النضج للولادة.

في نفس الوقت، سيقوم الطبيب بفحص مكان الطفل بالنسبة للرحم - هل هو في وضعية جاهزة للخروج؟ هل هو قريب إلى فتحة الحوض، الأمر الذي يشير إلى قرب الولادة؟ لا تنسي، الولادة تحدث مع انفتاح يعادل 10 أصابع.

كذلك يمكن في هذه الفترة اجراء فحص GBS – فحص اللطخة المهبلية المعد لفحص وجود البكتيريا العقدية "المجموعة B Streptococ". هذا الاختبار ليس إلزاميا، ولكن العديد من النساء يطلبن إجرائه. فحص الـ GBS يتم إجراؤه عادة في الأسابيع الـ 35 - 37، ولكن يمكن اجراؤه أيضا منذ الأسبوع الـ 31 تقريبا. هذا الفحص يهدف إلى الكشف عن البكتيريا الموجودة في المهبل. هذه البكتيريا ليست خطيرة للمرأة، لكن فيها مخاطر كبيرة للجنين، والذي يمكن أن يصاب بها عند مروره في قناة الولادة أثناء الانجاب. إذا وجد ان الأم تحمل البكتيريا فيتم اجراء علاج خاص أثناء الولادة (وليس أثناء الحمل)، بهدف منع اصابة الطفل.

كما أنه يجب في هذه الفترة اجراء فحص الموجات فوق الصوتية للتقييم الأخير وفحص وزن الطفل قبل الولادة.