أمور خاطئة تؤدي إلى الولادة المبكرة

يمكن أن تقوم الأم ببعض الأمور التي تسبب حدوث الولادة المبكرة، ولذلك يجب الإنتباه إليها لتفادي المشاكل الصحية التي تصيب المرأة الحامل وتًعجل من حدوث الولادة.

أمور خاطئة تؤدي إلى الولادة المبكرة

عندما يولد الطفل قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، فإن هذا يعني حدوث الولادة المبكرة، وعادةً ما ترتبط الولادة المبكرة ببعض المشكلات الصحية لدى المرأة، كما يمكن أن تحدث نتيجة بعض الأخطاء التي تعجل من الولادة.

ولذلك يجب على المرأة الحامل أن تنتبه لبعض الأمور خلال فترة الحمل وخاصةً الثلاثة أشهر الأخيرة لتفادي الولادة المبكرة.

1- التدخين

لا يشترط أن تكون المرأة مدخنة حتى تزداد فرص الولادة المبكرة، ولكن يمكن أن يتسبب التدخين السلبي في تأثيرات على صحة الجنين بما في ذلك الوزن المنخفض عند الولادة والعيوب الخلقية والولادة المبكرة.

كما أن التدخين السلبي يزيد مخاطر إصابة المولود بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وبالتالي ينصح عدم التواجد مع أي شخص مدخن في نفس المكان لتفادي أي مشكلات تصيب الجنين بسبب التدخين.

2- زيادة الوزن أو نقص الوزن

من المعروف أن السمنة تزيد من احتمالية الولادة المبكرة، وذلك لأن السمنة تسبب بعض المشكلات الصحية أثناء الحمل مثل سكري الحمل وتسمم الحمل  مما يضطر الطبيب لتعجيل الولادة واللجوء للعملية القيصرية.

كما أن النساء اللائي يعانين من نقص الوزن هن الأكثر عرضة للولادة المبكرة، ويرجع ذلك لضعف أجسامهن واحتمالية تعرضهن لمشاكل صحية عديدة خلال فترة الحمل.

ويرجع نقص الوزن في معظم الأحيان إلى سوء التغذية، حيث تحتاج المرأة خلال الحمل إلى تناول الأطعمة الصحية التي تساعد في تعزيز صحة الجنين وإمداده بالعناصر الغذائية الهامة.

يجب على المرأة الحامل أن تهتم بوزنها خلال الحمل، بحيث لا تكتسب دهون زائدة ولا تعاني من النحافة المفرطة، وذلك لتجنب أي مشكلة صحية تؤثر على الجنين.

ويفضل متابعة الوزن مع طبيبة تغذية خلال الحمل للتأكد من أي تغيرات غير طبيعية في الجسم.

3- عدم الإهتمام بالنظافة

يجب على المرأة الحامل أن تهتم جيداً بنظافتها ووقاية الجسم من العدوى الناتجة عن البكتيريا والفطريات، وذلك لأن إصابة المهبل أو الرحم بالعدوى يمكن أن يسبب الولادة المبكرة.

كما أن تناول طعام ملوث أو عدم الإهتمام بغسل اليدين يمكن أن يؤدي للإصابة بتسمم الحمل، وهو ما ينتج عنه ولادة مبكرة.

ينصح بالإهتمام بالنظافة وعدم استخدام أدوات غير شخصية، والتأكد من غسل اليدين باستمرار وخاصةً قبل تناول الطعام، كما يجب على المرأة الحامل أن تتجنب تناول الوجبات السريعة في المطاعم والتي يمكن أن تؤدي للإصابة بالتسمم.

4- قصر الوقت بين الحملين

يفضل أن تنتظر المرأة فترة كافية بين الحمل الأول والثاني لتفادي المشاكل الصحية الناتجة عن قصر الوقت بين الحملين.

حيث أن الحمل خلال 6 أشهر بعد الحمل الأول يزيد فرص حدوث مشكلات صحية عديدة ومنها الولادة المبكرة.

5- تناول بعض الأدوية

من الأخطاء الشائعة التي تقوم بها بعض النساء دون علم بخطورتها هي تناول بعض الأدوية العلاجية خلال الحمل.

حيث أن كثير من الأدوية يمكن أن يسبب تشوهات الجنين أو مشاكل صحية مختلفة، وبالتالي زيادة مخاطر الولادة المبكرة والإجهاض.

ولذلك يجب عدم أخذ أي دواء خلال الحمل إلا في بعض الحالات الإستثنائية وبوصف من الطبيب.

6- الحمل في عمر مبكر أو متأخر

يتسبب الحمل بعمر أقل من 17 عام في الإصابة بمشكلات صحية مختلفة، حيث تكون الجسم ضعيف ولا يتحمل عناء الحمل، مما يؤثر على صحة الجنين.

كما أن المرأة في هذه المرحلة لم تنضج بالدرجة الكافية التي تساعدها في التكيف مع الحمل.

أيضاً يمكن أن تحدث الولادة المبكرة في حالة الحمل بمرحلة عمرية متأخرة تتعدى الـ35 عام، حيث ترتفع احتمالية تعرض الجنين بمشكلات في الكروموسومات، مما يؤدي للولادة المبكرة وما يعقبها من مشكلات صحية عديدة.

ولكن لا يمكن تعميم هذا الأمر، حيث أن يمكن أن تمر مراحل الحمل والولادة بسلام حتى مع تقدم عمر المرأة.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 26 ديسمبر 2019