أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال

هناك بعض الأمراض التي من شأنها أن تستهدف الجهاز التناسلي لدى طفلك الرضيع، إليك الدليل الشامل حول أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال في الآتي:

أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال

طفلك الرضيع معرّض للإصابة ببعض الأمراض التي تستهدف الأعضاء التناسلية لديه، سواء كان ذكرًا أو أنثى، لذا فالمعرفة المسبقة حولها تساهم في الوقاية وتساعدك في معرفة ما عليك فعله.

إليك أهم أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال في ما يأتي:

أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال الإناث

نبدأ بداية في تناول أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال التي قد تستهدف الرضيعات الإناث:

1. مرض القلاع المهبلي (Vaginal thrush)

المبيضات هي عبارة عن فطريات طبيعية تتواجد على الجلد والأمعاء، لكن أحيانًا فرط نمو هذه الفطريات يعد مرضًا مزعجا يسمّى القلاع.

  • أعراض مرض القلاع المهبلي

تستطيعين إدراك أنّ طفلتك قد تعاني من مرض القلاع المهبلي في حال وجدت الآتي:

  1. تورم واحمرار وحكه في منطقة المهبل.
  2. وجود تفريغ مهبلي لزج.
  3. ظهور بقع القلاع بلون أبيض أو أصفر في فم طفلتك أيضًا.
  • أسباب مرض القلاع المهبلي

هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي لفرط نمو المبيضات، منها:

  1. عدم توازن الرقم الهيدروجيني (PH).
  2. إصابة الأطفال الذي يرضعون طبيعيًا بالعدوى إثر انتقالها من حلمة الأم.
  • علاج مرض القلاع المهبلي

قد يصف الطبيب لطفلك بخاخ مضاد للفطريات، أو كريم موضعي للمهبل، أو بروبيوتيك فموي.

  • الوقاية من مرض القلاع المهبلي

حاولِ منح طفلتك بعض الوقت الحر من الحفّاظة، كما يمكنك استخدام منتجات عناية ببشرة الطفل ومتوازنة في درجة الحموضة.

2. التهاب الفرج (Vulvitis)

هذا النوع من أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال الإناث هو عبارة عن حالة شائعة من تهيّج الفرج والمهبل عند الإناث من كافة الأعمار.

  • أعراض التهاب الفرج

تتشابه بعض الأعراض بين مجموعة أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال الإناث وتشمل على:

  1. احمرار وحكة في المنطقة.
  2. ألم أو حرق في المهبل.
  3. تقشير الجلد.
  4. إفرازات مهبلية.
  • أسباب التهاب الفرج

إنّ المسبب الرئيس لالتهاب الفرج يعود للتلوّث من بكتيريا الأمعاء، أو الحساسية تجاه بعض منتجات الأطفال.

  • العلاج والوقاية من التهاب الفرج

وهنا ننصحك بما يأتي:

  1. التوقّف عن استخدام المنتجات المسببة في حال كان السبب هو منتجات الأطفال، أما إن كان الحديث عن بكتيريا الأمعاء فيمكن للطبيب أن يصف مرهمًا موضعيًا للعلاج.
  2. الحفاظ الدائم على نظافة جسم طفلتك، واستخدام الماء الفاتر بالأساس والتذكر دائمًا أنّ الصابون من شأنه أن يرفع من تهيّج جلد طفلتك.
  3. الاهتمام بمتابعة وضع طفلتك في حال وجدت الأمر يتطور ويرافق الطفح تصريف بعض الدم، عندها عليك مراجعة الطبيب حالًا.

3. التهاب المسالك البولية (Urinary tract infection)

في الحقيقة إن التهاب المسالك البولية قد يكون قاسيًا من حيث التجربة للطفلة الرضيعة، يبدأ هذا الالتهاب عادة بالمثانة ثم إن لم يتم معالجته بشكل مناسب قد يمتد ليصيب المسالك البولية العلوية.

  • أعراض التهاب المسالك البولية

أعراض التهاب المسالك البولية قد تكون كلًا مما يأتي أو بعضًا منها:

  1. سلوك وطباع عصبية.
  2. حرقة عند التبوّل.
  3. ألم أسفل البطن.
  4. التبول المتقطع والمتكرر.
  5. معاناة الطفلة من الحمى كأحد أعراض الالتهاب.
  • أسباب الإصابة بالتهاب المسالك البولية

التهاب المسالك البولية تنجم بالغالب إمّا عن البكتيريا أو في أحيان أقل عن الإصابة بفيروس، وهي تعد أكثر شيوعًا عند الإناث لأنّ الإحليل لديهنّ أقصر ما يسهّل على البكتيريا الوصول من الأمعاء إلى المثانة.

التهاب المسالك البولية يكون أكثر شيوعًا لدى الأطفال الذين يتأخرون في التخلّص من الحفّاظة، أو يتأخرون في تبديلها حيث قد تنتقل البكتيريا من البراز الموجود في الحفاظ نفسه.

  • علاج التهاب المسالك البولية

في حال كان لديك أي شك بأنّ طفلتك أو طفلك يعاني من الإصابة بالتهاب المسالك البولية عليك مراجعة الطبيب حالًا حيث سيصف علاجًا مناسبًا بالمضادات الحيوية.

  • الوقاية من التهاب المسالك البولية

يمكن الوقاية من هذا النوع من أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال الإناث من خلال الحفاظ على النظافة المستمرة، وتغيير الحفاض بشكل متواصل خلال اليوم.

أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال الذكور

بالطبع مع اختلاف مبنى الجهاز التناسلي بين الذكور والإناث تختلف أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال الذكور والتي تشمل على الآتي:

1. التهاب الحشفة أو رأس القضيب (Balanitis)

الحشفة هي عبارة عن رأس القضيب الأملس، وهي معرضة للتورم والالتهاب.

  • أعراض التهاب الحشفة

غالبًا ما تتصاعد هذه الأعراض خلال 3-7 أيام، ويمكن أن تشمل على:

  1. ألم وحكة في رأس الحشفة.
  2. ظهور تقرّحات حمراء على رأس القضيب أو الجلد المحيط به.
  3. ظهور رائحة قيح نابعة من رأس القضيب.
  4. صعوبات في التبوّل.
  5. تورّم القضيب وتتشكّل على رأسه بعض الندوب.
  • أسباب التهاب الحشفة

في الغالب فإنّ السبب الأكثر شيوعًا فعليًا هو عدم النظافة الكافية.

  • علاج التهاب الحشفة

إن كان طفلك يعاني من بعض أو جميع الأعراض المذكورة عليك مراجعة الطبيب بأقرب وقت.

بدوره سيقوم الطبيب بوصف مراهم مضادة للفطريات أو المضادات الحيوية في حال كان الالتهاب بكتيريا ومراهم الستيرويد ضد الحساسية لتخفيف الاحمرار والحكه.

  • الوقاية من التهاب الحشفة

أبرز طرق الوقاية من أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال الذكور هذه هي النظافة ثمّ النظافة، لا يتم قياس النظافة بنوع الصوابين أو المستحضرات التي تستخدمينها، الأهم من المستحضرات هو التنظيف بالماء الفاتر والتجفيف جيدًا بالتربيت.

2. التهاب القلفة (Acrobystitis)

القلفة هي عبارة عن قطعة اللحم التي تغطي رأس القضيب في وضعه العادي وتساعده عندما يطول في حالة الانتصاب.

التهاب هذا الجزء قد يكون أمرًا شائعًا لدى الرضّع غير المختونين، فيها تكون القلفة عالقة في مكانها المتراجع ولا يمكن سحبها إلى طرف القضيب.

  • أعراض التهاب القلفة

أبرز ما يميّز هذا الالتهاب هو:

  1. احمرار، وألم، وتورم في طرف القضيب أثناء التبول.
  2. ظهور كتل بيضاء تحت القلفة.
  • أسباب التهاب القلفة

بالغالب قد ينتج هذا الالتهاب أيضًا كالتهاب الحشفة من قلّة تغيير الحفاض وبالتالي عدم المحافظة على نظافة وجفاف المنطقة كما يجب.

أمر آخر قد يؤدّي إلى تحسس والتهاب القلفة هو بقايا الصابون الذي يؤدّي إلى تهيّج الجلد بالإضافة إلى محاولة سحب القلفة في وقت مبكّر جدًا.

  • علاج التهاب القلفة

يعتمد العلاج بداية على السبب، ولكن من المرجّح أن يشمل مراهم مضادة للبكتيريا ومضادات حيوية عن طريق الفم يقوم الطبيب بوصفها بوصفة طبية.

  • الوقاية من التهاب القلفة

تكمن الوقاية بالنظافة قبل كل شيء وتبديل الحفاظ باستمرار، وباختيار الصوابين غير المهيّجة لبشرة الطفل.

3. القيلة المائية أو الأدرة (Hydrocele)

هي حالة من تراكم السوائل داخل كيس الصفن وهو الكيس الذي يحمل الخصيتين، هذه الحالة من أمراض الجهاز التناسلي عند الأطفال تكون أكثر شيوعًا عند حديثي الولادة حتى عمر السنة.

  • أعراض القيلة المائية

بشكل عام لا يترافق مع القيلة آلام أو أعراض جانبية، إلّا عندما يكبر حجم كيس الصفن، حينها قد يواجه الرضيع الآتي:

  1. الألم والشعور بعدم الراحة في كيس الصفن.
  2. الشعور بثقل وزن كيس الصفن.
  3. تورّم وتوهّج الجلد المحيط به.
  • علاج القيلة المائية

نادرًا ما يحتاج الأمر إلى العلاج، حيث غالبًا ما يزول التورم ويتفرّغ الكيس من تلقاء نفسه، لكن في حال امتدّت الحالة لما بعد السنة من عمر الرضيع قد يحتاج إلى جراحة لتفريغ السائل من الكيس.

في الحقيقة لا يوجد هناك طريقة محددة لوقاية طفلك من الأدرة لكن بكل الأحوال إن شككت بأنّه يعاني منها يفضّل القيام بمراجعة الطبيب لمواكبة الحالة.

من قبل مها بدر - الأحد 29 تموز 2018
آخر تعديل - السبت 17 تموز 2021