الختان الطبي: كل ما يجب فحصه عند اختيار الطبيب

في السنوات الأخيرة، يميل الوالدين أكثر وأكثر لإجراء عملية الختان لأطفالهم لدى الأطباء. في المقالة التالية كل العوامل الهامة التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند اختيار منفذ عملية الختان.

الختان الطبي: كل ما يجب فحصه عند اختيار الطبيب

في السنوات الأخيرة، يميل الوالدين أكثر لإجراء عملية الختان لأطفالهم لدى الأطباء. (ختان الاناث يجب القضاء عليها)

الختان الطبي - يتم من قبل طبيب مدرب، مع الحرص على التعقيم، استخدام التخدير الموضعي، وتنفيذ تقنية طبية - جراحية، التي يمكن من خلالها تقليل الألم والنزيف وبذلك منع معاناة الطفل. أثبتت الدراسات أن الأطفال يشعرون بالألم، وبالتالي يوصى بإجراء عملية الختان مع المخدر الموضعي، بواسطة الحقن و / أو استخدام مرهم املا (EMLA)، بهذه الطريقة يكون الألم بالحد الأدنى، العملية قصيرة وتستغرق حوالي 2-3 دقائق. ميزة هامة أخرى للختان الطبي، هي امكانية المراقبة الكاملة للعملية. النزيف يكون بالحد الأدنى، وليست هناك حاجة لوضع الضمادات.

ما هو الشيء المهم عند اختيار الطبيب الذي سينفذ عملية الختان لأبنكم؟

الخبرة في هذا المجال؟

من المستحسن الاستيضاح حول عدد سنوات خبرة الطبيب بتنفيذ هذه العملية وعدد العمليات التي نفذها. الطبيب الذي نفذ المئات والالاف من عمليات الختان، يتعرض لمجموعة متنوعة من الحالات والمواقف، وهذا ما يجعله "خبير" في هذا الموضوع، فهذه هي مهارة وفن.

في أي إطار تم اكتساب المعرفة لتنفيذ عملية الختان؟

يوصى باستيضاح ما إذا تم التخصص في الموضوع ضمن "برنامج منظم". دراسة وتلقي الخبرة ضمن إطار معترف به الذي يسمح باكتساب خبرة والدعم يشكل أفضلية. ومن الجدير بالذكر أن معرفة وخبرة الطبيب في المجالات الجراحية المختلفة تشكل أيضا أفضلية.

التوصيات

يوصى بطلب التوصيات الشخصية.

المراقبة

من المهم التأكد من أن الطبيب الذي اخترتموه يجري زيارة مراقبة بعد عملية الختان.

من المهم الانتباه

إذا تمت عملية الختان في منزلكم أو في قاعة الاحتفالات وليس في العيادة، فمن المستحسن أن تختاروا المكان المناسب للظروف المطلوبة.

إذا كانت صحة المولود لا تسمح بذلك، فيوصى بتأجيل الختان.

في الختام، الخبرة والمهنية، الاهتمام الشخصي، المراقبة والتوصيات – كل هذه ستساهم في نجاح ختان ابنكم.

من قبل منى خير - الاثنين ، 19 ديسمبر 2016
آخر تعديل - الأربعاء ، 29 مارس 2017