كيف نميز مشاكل الجهاز الهضمي لدى الطفل من الحفاض؟

كيف يمكن أن نميز مشاكل الجهاز الهضمي لدى الطفل من الحفاض؟ هذا ما سنجيب عنه من خلال المقال الآتي.

كيف نميز مشاكل الجهاز الهضمي لدى الطفل من الحفاض؟
محتويات الصفحة

يواجه الوالدان الجدد بالعادة العديد من المشاكل مع طفلهما الأول وحياتهما الجديدة، ولعل من أهمها موضوع طعام الطفل، فهل يتناول كفايته؟ ماذا يعني لون برازه الباهت اللون؟ هل يعاني من مشكلة صحية في جهازه الهضمي؟

لنتعرف على أبرز مشاكل الجهاز الهضمي لدى الطفل بما يأتي:

مشاكل الجهاز الهضمي لدى الطفل

تتعدد مشاكل الجهاز الهضمي لدى الطفل، ومن خلال ما يأتي سنقوم بذكر أهم مشاكل الجهاز الهضمي لدى الطفل هذه:

1. الارتداد

إن الجهاز الهضمي الخاص بالطفل لا يزال غير مكتمل حتى الان، ولذا من المتوقع أن يبقى الحليب المتناول من قبله في معدته لوقت أطول من الطبيعي من ثم يخرج من الفم على شكل ارتداد، إلا أن وجود الأعراض الاتية من شأنه أن يكون دليلًا على وجود مشكلة صحية ما:

  • تغذية سيئة: قد يسبب الارتداد حرقة وإزعاج لمريء الطفل أو ما يعرف باسم حرقة المعدة، مما يفقد الطفل شهيته وتجعله يتصرف بطريقة غريبة لعكس انزعاجه.
  • الحازوقة (Hiccup): من الطبيعي أن يصاب الطفل بالحازوقة إلا أن الرضيع المصاب بالارتداد يتعرض للحازوقة بشكل أكبر، نظرًا لوجود هواء إضافي في معدته.
  • الاحتقان (Congestion) ومشاكل في التنفس: إن الجزر المزمن للحمض في تجويف الفم يزعج المجاري التنفسية العليا، مسببًا سعال واحتقان للطفل، وتزداد هذه الأعراض عادة في فترة الليل وعندما يكون الطفل مستلقيًا.

في حال ملاحظة هذه الأعراض من المفضل والمحبذ استشارة الطبيب.

2. القيء

إن السبب الرئيس لإصابة الطفل بالقيء هو تعرضه لعدوى فيروسية في الأمعاء، وعادة ما يبدأ المرض لدى الطفل بنوبة مفاجئة من القيء مصحوب بارتفاع درجة الحرارة والإسهال في بعض الأحيان والذي يعتبر من أخطر الأعراض لأنه يسبب الجفاف.

يعتبر تغيير الحفاض بوتيرة أعلى وقلة اللعاب مؤشرًا على إصابته بالجفاف، لذا من الضروري إعطاء الطفل حليب الأم أو الحليب الصناعي لتجنب إصابته بالجفاف والحفاظ على سلامته وصحته.

3. الإسهال

يشكل الإسهال قلقًا كبيرًا للوالدين، فمن شأنه أن يعرض طفلهما للجفاف، ففي حال إصابة الطفل بالإسهال لأسبوعين أو أكثر بدون ارتفاع درجة حرارته أو إصابته بالبرد، فذلك قد يكون دليلًا على أنه مصاب بحساسية الحليب، لذا يجب الانتباه واستشارة الطبيب.

من السهل ملاحظة الإسهال لدى الأطفال، حيث يكون البراز مائي وفي حال معاناته من حساسية الحليب سيرافق الإسهال مغصًا وألمًا في البطن وتشنجات، بالإضافة إلى وجود كميات صغيرة من الدم والمخاط في البراز.

4. الإمساك

يعتبر الإمساك أمرًا شائعًا لدى الأطفال وبالأخص عندما يبدأ في تناول الطعام، فإن لاحظتما بأن براز الطفل متماسكًا جدًا وجافًا، أو أنه يعاني من صعوبة أثناء التبول فمن الحكمة عدم إعطائه الأرز لبضعة أيام للتأكد من أنه ليس السبب في ذلك.

كما قد يصاب الطفل بالإمساك عندما يبدأ بتناول الحليب كامل الدسم، ويكون على شكل براز لزج في هذه الحالة، بالتالي تقليل كمية الحليب في هذه الحالة هو الحل الأنسب.

تغييرات عند بدء الطفل بتناول الطعام

في هذه المرحلة ستلاحظان تغيير في براز الطفل، وهو أمر طبيعي جدًا، ولكن يجب الانتباه إلى التغييرات الاتية عند تغيير حفاض الطفل:

1. تكرار التبول

إن تناول الطعام الصلب لأول مرة يعمل على تغيير مرات التبول لدى الطفل، فمثلًا تناول الموز أو الرز من الممكن أن يؤدي إلى تبول الطفل كمية قليلة من البراز في حين أن الفواكه تسبب كمية أكبر من البراز.

2. رائحة البراز

رائحة البراز تأتي نتيجة وجود البكتيريا النافعة التي تعيش وتتكاثر في القولون، فعندما يضاف السكر إلى قائمة طعام الطفل تسبب نموًا لأنواع مختلفة من البكتيريا وبالتالي رائحة غير محببة لبرازه.

3. لون البراز

إن لون براز طفلك سيتغير تبعًا للطعام المتناول، فالجزر سيلون البراز بالأصفر، والخضراوات الخضراء تسبب برازًا غامق اللون، وبالطبع هذه التغييرات لا تستدعي القلق، ولكن إن لاحظتما أن البراز أسود أو أحمر ولم تستطيعا ربطه بأي نوع من الطعام الذي تناوله طفلكما أطلعوا الطبيب على الأمر واستشيروه.

4. تماسك البراز

لا يتغير لون البراز فقط بسبب طبيعة الأكل المتناولة، بل وتماسكه أيضًا حيث يتغير من الرخو إلى المتماسك، ولكن يجب أن تنتبها جدًا إلى البراز المائي الذي يتم امتصاصه من قبل الحفاض، حيث قد يكون هذا البراز دليلًا على أن الطفل مريضًا أو يعاني من حساسية اتجاه نوع معين من الطعام.

بدء الطفل بتناول الأطعمة الصلبة

في هذه المرحلة ستلاحظان تغيير في براز الطفل، وهو أمر طبيعي جداً، ولكن يجب الانتباه إلى التغييرات التالية عند تغيير حفاض الطفل:

 1- تكرار التبول

ان تناول الطعام الصلب لأول مرة يعمل على تغيير مرات التبول لدى الطفل، فمثلاً تناول الموز أو الرز من الممكن ان يؤدي إلى تبول الطفل كمية قليلة من البراز في حين أن الفواكه تسبب كمية أكبر من البراز.

 2- رائحة البراز

رائحة البراز تاتي نتيجة وجود البكتيريا النافعة التي تعيش وتتكاثر في القولون، فعندما يضاف الكسر إلى قائمة طعام الطفل تسبب نمواً لأنواع مختلفة من البكتيريا وبالتالي  رائحة غير محببة لبرازه.

 3- لون البراز

ان لون براز طفلك ستغير تبعاً للطعام المتناول، فالجزر سيلون البراز بالأصفر، والخضراوات الخضراء تسبب برازاً غامق اللون، وبالطبع هذه التغييرات لا تستدعي القلق.

ولكن ان لاحظتما أن البراز أسود أو احمر ولم تستطيعا ربطه بأي نوع من الطعام الذي تناوله طفلكما اطلعوا الطبيب على الأمر واستشيروه.

4- تماسك البراز

لا يتغير لون البراز فقط بسبب طبيعة الأكل المتناولة، بل وتماسكه أيضاً، حيث يتغيير من الرخو إلى المتماسك.

ولكن يجب ان تنباها جداً إلى البراز المائي الذي يتم امتصاصه من قبل الحفاض، حيث قد يكون هذا البراز دليلاص على أن الطفل مريضاً أو يعاني من حساسية اتجاه نوع معين من الطعام.

من قبل ويب طب - الأحد ، 29 نوفمبر 2015
آخر تعديل - الأحد ، 29 أغسطس 2021