الحبل السري: أهم المعلومات والحقائق

ما هو الحبل السري؟ وما الوظائف التي يقوم بها في الجسم أثناء الحمل؟ وما الذي يحدث له بعد الولادة؟ إليك أهم المعلومات.

الحبل السري: أهم المعلومات والحقائق

يربط الحبل السري بين الجنين والأم أثناء تواجده في الرحم، ويبدأ الحبل السري من فتحة في معدة الجنين ليمتد من هناك وصولًا للمشيمة الموجودة في الرحم والتي يستمد منها الجنين حاجاته.

إليك أهم المعلومات حول الحبل السري:

مكونات وخصائص الحبل السري

يبلغ طول الحبل السري في المتوسط ما يقارب 50 سنتيمتر، ويتكون من:

  • شريان دموي واحد ينقل الدم المحمل بالأكسجين والمواد الغذائية من الأم إلى الجنين.
  • وريدين دمويين ينقلان الدم المحمل بالفضلات من الجنين إلى المشيمة ليتم التخلص منه لاحقًا.

لا يحتوي الحبل السري على أعصاب، وبالتالي فإن قصه بعد الولادة لن يتسبب للمولود بأي ألم.

وظائف الحبل السري

يقوم الحبل السري أثناء الحمل بإمداد الجنين بكل ما يحتاج إليه من المواد الغذائية والتي تصب في دم الجنين مباشرة، ويساعده كذلك على التخلص من كل الفضلات وإيصالها للمشيمة.

وتحيط مادة هلامية تدعى هلام وارتون بالأوعية الدموية التي يتكون منها الحبل السري لحمايتها، وهذه المادة بدورها يغلفها غشاء خاص رقيق.

في المراحل الأخيرة من الحمل تقوم المشيمة بإرسال أجسام مضادة إلى الحبل السري ليحملها ذاك ناقلًا إياها من الأم إلى الجنين، وتساعد هذه الأجسام المضادة على حماية الطفل من الأمراض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عمره.

حقائق هامة وطريفة عن الحبل السري

هناك مجموعة من الحقائق التي عليك معرفتها عن الحبل السري، هذه أهمها:

1. تشكل عقد والتفافات في الحبل السري

قد يتعقد الحبل السري أو يلتف، وتشير الإحصائيات إلى أن ما نسبته 35% من الأجنة يلتف الحبل السري حول أعناقهم، بينما في 1% من الحالات يكون هناك عقدة كاملة في الحبل السري.

2. الحبل السري يقتل نفسه بنفسه

مع ولادة الطفل وتعرض الحبل السري للهواء الخارجي، يبدأ هلام وارتون بالجفاف تدريجيًا ضاغطًا على الأوعية الدموية التي يحيط بها في الحبل السري متسببًا في انقطاع الدم تمامًا فيها في نهاية المطاف.

3. الحبل السري القصير قد يكون خطيرًا

عادة يتراوح طول الحبل السري في المتوسط ما بين 45-60 سنتيمتر، ولكن وفي حال كان الحبل السري قصيرًا جدًا، فإن هذا قد يتسبب في انفصال الأغشية المبكر، ما قد يستدعي إجراء عملية قيصرية مبكرة.

4. صحة الحامل تؤثر على صحة الحبل السري

قد تتسبب بعض الأمور بإلحاق الضرر بالحبل السري، مثل: عدم حصول الأم على التغذية الضرورية، أو قيامها بالتدخين، أو حتى إصابتها بالسمنة.

ولأن الحبل السري هام جدًا، يجب استشارة الطبيب لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان صحة الحبل السري طوال فترة الحمل.

5. أنسجة الحبل السري هي العلاج المعجزة القادم

مع أنك لا بد وقد سمعت عن فوائد دم الحبل السري الكثيرة والهائلة، إلا أن الأبحاث الحديثة بدأت بتناول فوائد أنسجة الحبل السري والتي قد تفوق في فوائدها فوائد دم الحبل السري المعروف.

ما الذي يحصل للحبل السري بعد الولادة؟

بعد خروج الجنين من الرحم أثناء عملية الولادة بنجاح، يتم قص الحبل السري بالطريقة الاتية:

  1. يوضع ملقط بلاستيكي على بعد 3-4 سنتيمترات من نقطة اتصال الحبل السري بسرة المولود.
  2. يوضع ملقط اخر على الحبل السري في منطقة قريبة جدًا من نقطة التقائه بالمشيمة.
  3. يتم قص الحبل السري في نقطة ما بين الملقطين بحيث يتبقى فقط ما يقارب 2-3 سنتيمتر مرتبطًا بسرة الطفل وهو ما يسمى بجدعة المولود.
  4. تجف الجدعة بعد فترة تحديدًا ما يقارب 5-15 يومًا بعد الولادة ويتحول لونها إلى اللون الأسود، ثم تسقط لوحدها وتبقى سرة المولود وقد اتخذت شكلها النهائي.
  5. تحتاج السرة عادة فترة تتراوح بين 7-10 أيام لتشفى تمامًا بعد وقوع الجدعة.

خطوات العناية بالجدعة

يجب توفير العناية اللازمة لسرة المولود والجدعة بعد الولادة إلى أن تسقط الجدعة وتشفى السرة تمامًا، فأي إهمال في إجراءات العناية بسرة الطفل قد يكون أمرًا خطيرًا يهدد صحة الطفل.

وهذه هي إجراءات العناية المثالية بجدعة المولود:

  1. قمم بغسل الجدعة بشكل بسيط أثناء حمام الطفل باستعمال القطن والقليل من الماء، مع الحرص على أن تكون يداك نظيفتين تمامًا عند القيام بذلك.
  2. قم بتجفيف الجدعة جيدًا بعد الانتهاء.
  3. اترك الجدعة خارج الحفاض لمنحها فرصة لتجف وتسقط من تلقاء نفسها بعد تحفيض الطفل.
  4. استخدام صابون مناسب لبشرة الطفل لتنظيف الجدعة بلطف في حال ملامسة الجدعة لفضلات أو براز الطفل.

علامات التهاب سرة المولود

من الممكن أن تصاب سرة المولود بالتهابات في الفترة الأولى قبل سقوط الجدعة وهذه علامات الخطر التي يجب الانتباه إليها:

  • احمرار وتورم.
  • نوع من اللزوجة في المنطقة.
  • رائحة كريهة حول السرة.
  • حمى.
  • ظهور علامات الإرهاق الدائم على الطفل وعدم حصوله على حاجاته الغذائية.
من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 26 نوفمبر 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 4 أغسطس 2021