الجنين في وضعية الجلوس: أسباب ومخاطر

في بعض الأحيان، يبقى الجنين في وضعية الجلوس خلال الشهر التاسع من الحمل، وهذه الوضعية يمكن أن تضر بالطفل أثناء الولادة.

الجنين في وضعية الجلوس: أسباب ومخاطر

عادةً ما يكون الجنين قبل الولادة في وضعية الرأس إلى أسفل، وهي الوضعية الامنة للولادة الطبيعية، ولكن في بعض الأحيان يكون الجنين في وضعية الجلوس أو الوضعية المقعدية، والتي يمكن أن تشكل خطورة على صحته أثناء الولادة.

الجنين في وضعية الجلوس: ما هي؟

يمكن وصف الجنين في وضعية الجلوس عندما يكون الجنين جالسًا داخل الرحم، فيكون رأس الطفل في أعلى الرحم وقاعدة الجسم في الأسفل، مع اختلاف وضعية الساقين، وتتمثل وضعيات جلوس الجنين في:

  • وضعية القدم إلى أسفل: حيث تكون أحد القدمين أو كليهما في أسفل، وحينها تخرج قدم الجنين أولًا من قناة الولادة.
  • وضعية تمدد الساقين: في هذه الوضعية، تكون المؤخرة أمام عنق الرحم، مع امتداد الساقين لأعلى بحيث تكون أمام رأس الطفل، وهذه الوضعية تعني خروج مؤخرة الطفل أولًا.
  • وضعية ثني الساقين: في هذه الوضعية، تكون مؤخرة الطفل في مواجهة عنق الرحم، مع ثني الساقين بحيث تكون القدمين إلى أسفل عند المؤخرة.

أسباب وضعية الجلوس لدى الجنين

هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي لبقاء الجنين في وضعية الجلوس، وهي:

  • الحمل بتوأم: عندما يحدث الحمل بأكثر من جنين، فيمكن أن يبقى أحدهما أو كلاهما في وضعية الجلوس.
  • انخفاض أو ارتفاع نسبة السائل الأمينوسي: قد يتسبب هذا الأمر في بقاء الجنين بوضعية الجلوس.
  • وجود مشكلة في الرحم: مثل التصاقات الرحم أو تشوهات الرحم، وكذلك الإصابة بالأورام الليفية الحميدة، فيمكن أن تؤثر على وضعية الجنين.
  • المشيمة المنزاحة: من المشكلات الصحية التي تعيق تحرك الجنين بصورة طبيعية، وبالتالي يمكن أن يبقى في وضعية الجلوس.
  • الحمل في أوقات متقاربة: تزداد فرص مكوث الجنين بوضعية مقعدية في حالة تكرر الحمل بأوقات متقاربة.
  • حدوث ولادة مبكرة من قبل: تؤدي الولادة المبكرة إلى زيادة احتمالية وضعية الجلوس للجنين.
  • االتدخين: ففي حال كنت مدخنة خلال الحمل هذا يزيد فرصة وجود الجنين في وضعية الجلوس.

مخاطر وضعية الجلوس للجنين

عندما يكون رأس الطفل في أسفل، فسوف يتم إخراج الجزء الأكبر من جسمه أولًا، وبالتالي يسهل إخراج بقية الجسم دون قلق، أما إذا كان الطفل في وضعية الجلوس، فسوف يبدأ الطبيب في إخراج الساقين والمؤخرة، ويبقى الرأس في النهاية.

بالتالي تتسبب وضعية الجلوس للجنين في مخاطر عديدة، وهي:

1. تعلق الجنين بقناة الولادة

في حالة إجراء الولادة الطبيعية، يمكن أن يبقى الطفل عالقاً بقناة الولادة ويصعب إخراجه بشكل طبيعي، ويؤدي هذا إلى مخاطر على صحته وأجزاء جسمه.

2. انقطاع الحبل السري

تزداد احتمالية انقطاع الحبل السري لدى الطفل عند محاوله إخراجه وهو في الوضعية المقعدية، مما يهدد حياته نتيجة انقطاع امدادات الأكسجين والدم للطفل.

ماذا يجب أن يفعل الطبيب؟

في حالة بقاء الطفل في وضعية الجلوس، فيمكن أن يحاول الطبيب تعديل هذه الوضعية من خلال بعض الحركات التي يقوم بها على البطن من الخارج، ولكن إن لم ينجح الطبيب في هذا الأمر، فغالبًا ما يضطر للجوء إلى الولادة القيصرية لتفادي مخاطر الولادة بهذه الوضعية.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 18 فبراير 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 16 فبراير 2021