التهاب سرة المولود: إليك أبرز المعلومات عنه

يُعد التهاب سرة المولود من الأعراض الشائعة عند الأطفال حديثي الولادة، تعرف في هذا المقال على أهم أعراض التهاب سرة المولود وطرق العلاج.

التهاب سرة المولود: إليك أبرز المعلومات عنه

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن التهاب سرة المولود:

ماذا يُقصد بالتهاب سرة المولود؟

يُصاب الأطفال حديثي الولادة بما يُدعى بالتهاب سرة المولود وهو انتفاخ أحمر اللون في السرة، ومن المُمكن ملاحظة الالتهاب في الأسابيع الأولى من حياة المولود عند انفصال الحبل السري

يُسبب التهاب سرة المولود الذعر لدى الآباء، لكنه ليس بالأمر الخطير كما يعتقد البعض، كما أنه لا يُسبب الألم للرضيع، لكن من المُمكن خروج بعض السوائل التي تُسبب احمرار الأغشية المحيطة بالسرة.

التهاب سرة المولود أمر غير منتشر كونه يُصيب 0.7% من الأطفال فقط.

أعراض التهاب سرة المولود

يقوم الطبيب بقص الحبل السري بعد الولادة ليترك ورائه قطعة صغيرة متصلة بالسرة، والتي تجف وتسقط بعد الأسبوع الأول من الولادة غالبًا. 

تقوم البكتيريا في بعض الأحيان بمهاجمة بقايا الحبل السري مُسبّبة العدوى، وفي ما يأتي بعض أعراض التهاب سرة المولود:

  • زيادة النزيف من السرة. 
  • خروج مواد سائلة من السرة.
  • رائحة كريهة تخرج من السرة.
  • احمرار حول السرة والحبل السري.
  • طفح جلدي وحساسية حول منطقة السرة.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم شعور الطفل برغبة في تناول الطعام، وشعوره بالنعاس طوال الوقت.
  • تغييرات في تصرفات الطفل.

أسباب التهاب سرة المولود

في ما يأتي بعض العوامل التي تزيد من فرص إصابة الطفل بالتهاب السرة:

  • نقص في وزن الطفل فور الولادة. 
  • إصابة المرأة بالتهاب المشيمة أو أي التهاب آخر أثناء الحمل.
  • تمزق الغشاء الأمنيوسي قبل 24 ساعة من الولادة.
  • ولادة الطفل في غرفة غير مُعقمة بالشكل الصحيح، وقطع الحبل السري بأدوات غير مُعقمة أيضًا.
  • عدم تلقي الطفل الاهتمام والرعاية الكافية خصوصًا في ما يخلص موضوع التعقيم والنظافة.

علاج التهاب سرة المولود

لمعرفة أهم وأنجح الطرق لعلاج التهاب سرة المولود يقوم الطبيب بأخذ عينة من المنطقة الملتهبة بهدف فحصها وتحديد نوع البكتيريا المسبّبة للالتهاب لاختيار المضاد الحيوي المناسب، لذا يعتمد العلاج بشكل كبير على مدى خطورة الالتهاب، والتوضيح في الآتي:

1. علاج التهاب سرة المولود البسيط

عادةً ما يتم علاج التهاب السرة البسيط بوصف مرهم يحتوي على مضاد حيوي يوضع عدّة مرات على طبقة الجلد المحيطة بالسرة. 

يجدر الذكر أنه من الضروري جدًا الحرص على علاج التهاب سرة المولد البسيط إذ يقوم بالتفاقم في بعض الحالات ليصبح أكثر خطورة.

2. علاج التهاب سرة المولود الحاد

يكمن علاج التهاب سرة المولود الحاد بذهاب الرضيع إلى المستشفى ليقوم الطبيب بإعطاءه مضاد حيوي في الوريد، وقد يحتاج الطفل للبقاء في المستشفى لعدة أيام تتراوح من 7 - 10 أيام، كما يُمكن إعطاء الرضيع مضادات حيوية إضافية عن طريق الفم. 

في بعض الحالات يتطلب علاج التهاب سرة المولود الحاد عملية جراحية لإزالة هذا الالتهاب، وعملية أخرى لإزالة الخلايا الميتة.

طرق العناية بسرة المولود منزليًا مع العلاج

عند وصف المضاد الحيوي من قبل الطبيب، هناك بعض الخطوات التي يجب اتباعها لتحسين نتائج وسرعة العلاج:

  • غسل اليدين جيدًا قبل وبعد وضع المضاد الحيوي.
  • تنظيف منطقة السرة وما حولها جيدًا باستخدام القطن المعقم والكحول.
  • إزالة أي سوائل خارجة من السرة بقطعة قماش معقمة.
  • وضع حفاظة الطفل بمستوى أقل من السرة لمنع تلوث السرة بمخرجات الطفل.
  • تجنب ارتداء الطفل لأي ملابس ضيقة من منطقة السرة. 
  • يجب عدم استحمام الطفل في حوض ماء، لكن المسح عليه فقط بالماء أثناء فترة الالتهاب.
  • عدم استخدام بودرة التلك على السرة أثناء فترة الالتهاب.
  • مراقبة أعراض الالتهاب وتحسنها باستمرار.
من قبل د. إسراء ملكاوي - الثلاثاء 18 آب 2020
آخر تعديل - الأربعاء 14 تموز 2021