مساعدة الرضيع على التبرز والإخراج

من أكثر الفئات التي تحتاج مساعدة في حالات الإمساك هي الرضع، إليك بعض النصائح حول كيفية مساعدة الرضيع على التبرز.

مساعدة الرضيع على التبرز والإخراج

قد يعاني الرضيع من الإمساك، إليكم أبرز المعلومات حول هذا الموضوع وكيف يمكن مساعدة الرضيع على التبرز:

كيفية مساعدة الرضيع على التبرز

يمكن مساعدة الرضيع على التبرز من قبل والديه عن طريق القيام ببعض الأمور، منها:

  • تغيير العادات الغذائية

يمكن للأهل اتباع بعض الأمور لمساعدة الرضيع على التبرز، ومن أهم هذه الأمور ما يأتي:

  1. شرب كميات جيدة من الماء يوميًا.
  2. التركيز على البازلاء، والخوخ، والحبوب الكاملة إذا كان الرضيع يتناول الطعام الصلب، فإنها تحتوي على كميات أكبر من الألياف مقارنة بالأطعمة الأخرى.
  3. التغيير من تركيبة الحليب بعد استشارة طبيبك إذا كان الطفل يرضع رضاعة صناعية.
  • القيام ببعض التمارين والحركات

يمكن مساعدة الرضيع على التبرز عبر أداء الحركات الآتية:

  1. حاول ثني ركبتي الطفل اتجاه الصدر، ووضع الطفل بوضع القرفصاء، فقد تكون هذه الوضعية أسهل للتغوط.
  2. اعمل حمام دافئ؛ لأنه يعمل على ترخية عضلات البطن مما يُخرج البراز بشكل أسهل.
  3. قم بتدليك البطن.
  4. يمكن مساعدة الرضيع على التبرز عن طرق قياس درجة حرارته باستخدام مقياس حرارة شرجي، إذ إن ذلك يمكن أن يحفز التبرز.
  • استخدام الملينات

إذا استمرت هذه الحالة فإنه يمكن مساعدة الرضيع على التبرز باستخدام تحاميل في الشرج التي يتم إعطاؤها بعد استشارة الطبيب، ويمنع إعطاء الزيوت أو الملينات للأطفال الرضع عن طريق الشرب؛ وذلك لأن عضلات الأمعاء ما زالت ضعيفة ولا تتحمل مثل هذه الملينات.

كما لا يحبذ إعطاء الطفل المسهلات والملينات والتحاميل بشكل مستمر، إذ إن الطفل لن يستطيع التبرز بدونها فيما بعد، لذلك يجب الحذر عند استخدامها.

حقائق حول الإمساك عند الرضع

في الأشهر الأولى تكون حركة الأمعاء عند الرضع بنسبة 40 - 50 حركة في الأسبوع، وتقل في عمر السنة الواحدة إلى 20 - 30 حركة، وعلى هذا الأساس يتم تحديد ما هو الإمساك الوظيفي، لذلك يُعد الإمساك حالة شائعة عند الأطفال تحت عمر السنة، ولكن قد يكون مصدر قلق بالنسبة للآباء.

يتم التركيز على مساعدة الرضيع على التبرز بشكل أكبر عند الرضع الذين بدأوا بتناول الأكل الصلب، بينما تقل نسبة حدوث الإمساك عند الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية، ففي الوضع الطبيعي يتبرز الأطفال الرضع مرة واحدة في اليوم، وقد يحتاج البعض إلى مزيد من الوقت حسب حركة الأمعاء لديه، كما أن العمر ونوعية الطعام التي يتناولها الرضيع تؤثر في كمية البراز.

بالنسبة للأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية فإن التبرز القليل ليس بالضرورة أن يكون بسبب معاناتهم من الإمساك، بل يمكن أن يكون بسبب عدم أخذهم القدر الكافي من الطعام، كما أن حليب الأم مفيد إلى حد كبير، لذلك فإن الجسم يمتصه بشكل شبه كامل وتبقى كمية قليلة جدًا للتبرز.

أسباب حدوث الإمساك عند الرضع

قد يصاب الرضيع بالإمساك لعدة أسباب تحتاج بعضها إلى مساعدة الرضيع على التبرز بطرق بسيطة للتخلص منها والبعض الآخر يتوجب زيارة الطبيب، ومن أهمها:

الجدير بالذكر أن بروتين حليب البقر يوجد في حليب الأم المرضعة وتركيبات الحليب الاصطناعية، وتظهر الأعراض عند التحول من حليب الأم إلى الحليب الصناعي، وتظهر على شكل ألم عند التبرز حتى لو كان لين وطفح جلدي والعديد من الأعراض الأخرى التي تُعد خطيرة نسبيًا.

أعراض الإمساك عند الرضع

تتطلب مساعدة الرضيع على التبرز من قبل والديه عند ظهور بعض الأعراض، منها:

  • حاجة البراز إلى جهد كبير للخروج وممكن أن يتسبب بآلام كبيرة.
  • البراز على شكل حبيبات صلبة صغيرة قاسية.
  • تشنجات مؤلمة.
  • انتفاخ وغازات في البطن.
  • وجود أعراض غير دقيقة للقولون العصبي.
  • براز قاسي ذو حجم كبير.
  • الشعور بألم كبير عند تحرك الأمعاء.
  • الجهد لمدة أكثر من 10 دقائق دون جدوى.

متى يجب زيارة الطبيب؟

عند ظهور الأعراض الآتية فذلك يعني ضرورة التوجه إلى الطبيب:

من قبل أفنان السعود - الأربعاء 30 أيلول 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 13 تموز 2021