ارتعاج ما بعد الولادة: نوع نادر من تسمم الحمل

قد تظهر مضاعفات معينة على المرأة بعد الولادة، بعضها عابر وبعضها خطير، وفي هذا المقال سوف نستعرض إحدى هذه المضاعفات، وهي ارتعاج ما بعد الولادة.

ارتعاج ما بعد الولادة: نوع نادر من تسمم الحمل

فلنتعرف على ارتعاج ما بعد الولادة وأهم التفاصيل المتعلقة به.

ما هو ارتعاج ما بعد الولادة؟ 

ارتعاج ما بعد الولادة (Postpartum preeclampsia) هو عبارة عن حالة نادرة الحدوث قد تحصل للأم بعد الإنجاب، حيث يصيبها ارتفاع في ضغط الدم ويرتفع منسوب البروتين في البول لديها، وهي حالة تشبه إلى حد كبير حالة تسمم الحمل التي قد تصاب بها بعض النساء أثناء الحمل.

عادة ما تظهر هذه الحالة لدى المرأة المصابة خلال فترة يومين بعد إنجاب الطفل، ولكن وفي بعض الأحيان قد يظهر ارتعاج ما بعد الولادة خلال فترة الستة أسابيع التي تلي إنجاب الطفل.

قد يتسبب ارتعاج ما بعد الولادة بزيادة الفترة التي تحتاجها المرأة للتعافي من عملية الولادة، كما قد يتسبب بمجموعة من المضاعفات والأمور الخطيرة إذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب، وهذه المضاعفات تشمل أمورًا مثل: السكتة، التشنجات والنوبات.

أعراض ارتعاج ما بعد الولادة 

إليك قائمة بأهم الأعراض التي قد تظهر على المرأة المصابة بارتعاج ما بعد الولادة:

  • تغيرات ومشاكل في الرؤية، مثل: ظهور بقع داكنة في مدى الرؤية، حساسية مفرطة تجاه الضوء، ضبابية الرؤية.
  • صداع حاد أو شقيقة.
  • ضيق النفس.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تورم في الوجه أو الأطراف.
  • غثيان أو تقيؤ أو ألم في المعدة.
  • نقص البول أو زيادة نسبة البروتين في البول.
  • كسب الوزن بشكل سريع.

الأسباب وعوامل الخطر 

قد تتسبب مجموعة من الأمور والعوامل برفع فرص الإصابة بارتجاع ما بعد الولادة، إليك قائمة بأهمها:

  • إصابة المرأة بالحالات المرضية التالية: السمنة، ارتفاع ضغط الدم المزمن، مرض السكري.
  • إصابة المرأة بارتفاع ضغط الدم خلال حملها السابق.
  • الحمل بتوائم.

علاج ارتعاج ما بعد الولادة

من الممكن علاج ارتعاج ما بعد الولادة إذا ما تم تشخيص الحالة واحتواؤها بسرعة، وهذه بعض الخيارات العلاجية التي قد يلجأ لها الطبيب:

  • أدوية تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع.
  • أدوية مميعة للدم لمنع تخثر الدم ولمنع حصول جلطات.
  • مادة سلفات المغنيسيوم لمنع حصول تشنجات ونوبات لدى المرأة المصابة، أو أي أدوية أخرى مضادة للنوبات.

يفضل أن تقوم المرأة بإعلام الطبيب في حال قام بوصف هذه الأدوية لها بينما هي قد بدأت بالفعل بإرضاع الطفل من ثديها، فبعض أنواع الأدوية المذكورة قد لا تلائم المرأة المرضعة ومولودها الجديد. 

مضاعفات ارتعاج ما بعد الولادة

في حال لم يتم علاج ارتعاج ما بعد الولادة في الوقت المناسب، قد تظهر على المرأة مضاعفات خطيرة، مثل:

  • الوذمة الرئوية.
  • السكتة الدماغية.
  • متلازمة هيلب (HELLP syndrome).
  • تكون الخثار الدموي (Thromboembolism).
  • الإصابة بحالة صحية خطرة تسمى (Postpartum eclampsia) ويقصد بها الإصابة بارتعاج ما بعد الولادة يصاحبه نوبات صرعٍ قد تسبب تلفًا كبيرًا في أعضاء المرأة.

تجنب الإصابة بارتعاج ما بعد الولادة

رغم عدم وجود طريقة مؤكد للحماية من الإصابة بهذا النوع من مضاعفات الحمل والولادة، إلا أن اتباع النصائح التالية قد يساعد على خفض فرص الإصابة بارتجاع ما بعد الولادة:

  • تناول المرأة لنوع خاص من الاسبيرين خلال الحمل.
  • اتباع حمية غذائية صحية طوال فترة الحمل.
  • ممارسة التمارين الرياضية والحرص على الحركة المنتظمة خلال الحمل قدر الإمكان وتبعًا لتعليمات الطبيب.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 28 مايو 2020