أخطاء عند ادخال الطعام للرضيع

عند إدخال الطعام الصلب للطفل الرضيع، يجب الإنتباه لبعض الأمور الهامة وعدم ارتكاب مجموعة من الأخطاء التي تصعب المهمة على الأم وتضر بصحة الطفل.

أخطاء عند ادخال الطعام للرضيع

يعد إدخال الأطعمة الصلبة إلى الأطفال الرضع مهمة شاقة، وخاصةً بالنسبة للأمهات الجدد.

وهناك العديد من الأخطاء التي يمكن أن ترتكبها الأمهات خلال هذه المرحلة دون قصد، والتي يجب على الأم تجنبها.

1-إدخال الطعام في عمر مبكر

من الضروري إدخال الأطعمة الصلبة في العمر المناسب، عندما يكون الطفل مستعداً لتناول الطعام، حيث يقوم بفتح فمه وإبداء رغبته في تجربة أطعمة جديدة.

ويعتبر العمر المناسب لإدخال الطعام إلى الطفل هو ستة أشهر وليس قبل ذلك.

كما لا يجب إدخال الطعام في وقت متأخر جداً، لأن هذا يمكن أن يؤدي لإبطاء نمو الطفل.

2-التوقف عن إعطاء الطفل الحليب

إن إدخال الطعام الصلب إلى الطفل لا يعني عدم حاجته إلى حليب الثدي، فلا يجب أن تقوم الأم باستبدال الحليب بالأطعمة الصلبة.

حيث أن الطفل سيظل بحاجة إلى حليب الثدي لاستكمال احتياجاته الغذائية.

3-تخطي العناصر الغذائية الهامة

إن تغذية الرضيع أمر بالغ الأهمية لأنه يوفر لهم الطاقة ويبني خلايا الدم ويساعد الدماغ في النمو.

وهناك مجموعة من العناصر الهامة التي يجب إدخالها للطفل، وتشمل: الحديد والزنك والأحماض الدهنية أوميغا 3 وفيتامين د.

ويمكن أن يؤدي تخطي هذه العناصر الغذائية إلى تباطؤ نمو وتطور الطفل.

4-التغذية الزائدة

كثير من الأمهات ترتكبن هذا الخطأ، وتحاولن إعطاء الطفل أغذية متنوعة وبكميات كبيرة، ظناً منهن أن هذا في مصلحة الطفل.

ولكن من الضروري أن تدرك الأم مدى صعوبة الإنتقال من الأطعمة السائلة إلى الأطعمة الصلبة، وأن الأمر سيستغرق بعض الوقت حتى يتكيف مع هذا الطعم ويتعلم عن النكهات المختلفة.

وبالتالي لا يجب تجاهل علامات رضا الطفل، وعدم إجباره على تناول الطعام، بل يجب التوقف عن إطعامه عندما يعبر عن رفضه له أو شعوره بالشبع.

5-تقديم الكثير من السكر

مثل البالغين، من الضروري مراقبة كمية السكر في نظام الطفل الغذائي.

يمكن للإفراط في تناول السكر أن يزيد من خطر الإصابة بالسمنة، ولذلك من الضروري عدم إعطاء الطفل الكثير من السكر.

6-الحذر من خنق الرضع

يجب أن تتخذ الأم حذرها أثناء إطعام الطفل حتى لا تسبب اختناقه، وذلك عن طريق إعطاءه قطع كبيرة وصلبة لا تناسبه.

ينبغي أن يتناول الطفل قطع صغيرة من الطعام وسهلة في البلع، ويفضل استشارة الطبيب بشأن الأطعمة المناسبة لكل مرحلة من عمر الطفل.

وفي حالة تجربة طعام جديد للطفل، يجب البدء بكمية صغيرة جداً، والتأكد من أن هذا الطعام لا يسبب حساسية للطفل، مثل بياض البيض والفول السوداني وغيرها من الأطعمة المسببة للحساسية.

7-عدم اعتماد الطفل على نفسه

بعد مرور بضعة أشهر من قيام الأم بإطعام الطفل، يجب أن تمنحه الفرصة ليجرب ويتناول الطعام بنفسه، فهو أمر ضروري بصرف النظر عن عواقبه المتعلقة بالفوضى واتساخ المكان.

فهذا يساعد الطفل على حب الطعام وتعلم الإعتماد على النفس، ولكن يجب على الأم مراقبة الطفل أثناء تناوله الطعام بنفسه.

8-عدم إعطاء الطفل رد فعل

عندما يشعر الطفل بأن أمه سعيدة بتناوله الطعام، فإنه سيقبل عليه بصورة أفضل.

ولذلك يجب أن تقوم الأم بإظهار سعادتها وتحفيز الطفل عندما يتناول الطعام، لتجعله يشعر بقيمة هذه المهمة الصعبة التي يقوم بها.

9-إطعام الطفل بمفرده

يتعلم الطفل من خلال مشاهدة الاخرين من حوله، وينطبق هذا على تناول الطعام أيضاً.

ولذلك لا يجب حرمان الطفل من تناول الطعام وسط الأسرة، ليشاهد ويحاكي ويتعلم، وخاصةً مع وجود أشقاء صغار يتناولون الطعام أمامه.

10-لفت نظر الطفل لأمور أخرى

تلجأ بعض الأمهات إلى لفت نظر الطفل إلى أمور أخرى لتسهيل مهمة إطعامه.

ولكن يفضل أن يكون تركيز الطفل في تناول الطعام فقط، من خلال وضع الأطعمة أمامه ليقوم بلمسها وشمها وتذوقها، وربما اللعب بها.

فهذه الطريقة ستكون أفضل لزيادة حب الطفل للطعام، وليس عن طريق إلهائه بأمور أخرى.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 29 يوليو 2019