اختبار الحمل المنزلي .. قد يغير حياتك!

اختبار الحمل المنزلي يمكنك من الكشف عن نتائج الفحص في غضون دقائق، فمتى تكون النتائج اكيدة ومتى يتطلب اجراء فحص اخر؟

اختبار الحمل المنزلي .. قد يغير حياتك!
إن من أسعد اللحظات عند كل الأزواج عامة، وكل امرأة خاصة، هي اللحظة التي تتوجه فيها المرأة لشراء جهاز اختبار الحمل المنزلي، أو تخضع لفحص الحمل عند طبيب/ة النساء. من أجل معرفة ما إذا أصبحت حاملاً وتستطيع أن تبدأ في الاستعداد لحياة جديدة كأم شابة.

إن عددًا لا بأس به من النساء يفضلن أولاً إجراء فحص الحمل بشكل ذاتي، وذلك باستخدام فحص الحمل المنزلي، الذي يمكن شراء مستلزماته من أي صيدلية. لكي يتجنبن التوجه لطبيب/ة النساء قبل أن يحين الوقت. مع ذلك، تفضل أخريات التوجه لإجراء فحص للدم عند طبيبهن، للحصول على كل المعلومات المطلوبة. وذلك، لكي لا تعزز توقعات، مع أن جهاز فحص الحمل المنزلي موثوق به للغاية.

إن النوعين التاليين من فحص الحمل في الواقع يفحصان ما إذا كان هناك هرمون بيتا موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (Beta - hCG) في الدم أو في البول. إن هورمون بيتا هو الهرمون الذي يفرز في الدم عن طريق المشيمة، ويمكن اكتشافه بعد أسبوع من تلقيح البويضة في الجسم. ينمو هذا الهورمون بشكل طبيعي كل يومين - ثلاثة، ويبلغ ذروته في الشهر الثاني أو الشهر الثالث من الحمل.

بمقدور فحص الحمل المنزلي اكتشاف هذا الهورمون عن طريق البول. يجب إجراء الفحص على البول الأول في اليوم، لأن في ذلك الحين يظهر عادة هذا الهورمون. يتم الكشف عن نتائج الفحص في غضون دقائق، بواسطة تغير لون العصا التي يتم بواسطتها الفحص. إذا كان الجواب إيجابيًا، يجب التأكد من ذلك من خلال فحص الدم عند طبيب النساء.

أما في حال كان الفحص سلبيًا، فيجب إجراؤه مرة أخرى بعد بضعة أيام، فقد تكون الأيام التي مرت عن موعد تأخر الحيض غير كافية. هناك توصية من الأطباء بإجراء الفحص فقط بعد تأخر الحيض، وليس قبل ذلك، لأن عندها سيكون بالتأكيد الجواب سلبيًا. ينبغي إجراء الفحص بعد يوم واحد من تأخر الحيض. إذا كانت نتيجة الفحص إيجابية، فاحتمال ورود الخطأ عندها منخفض، في حين إذا كانت النتيجة سلبية ينبغي إجراء الفحص مرة أخرى، بعد بضعة أيام.

إن فحص الحمل المنزلي للكشف عن تركيز البروتين بيتا، المسمى هورمون بيتا موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية، يتيح الكشف ليس فقط إذا كانت المرأة حاملاً، ولكن أيضًا مدى الفترة الزمنية التي هي فيها حاملاً. ولكن هذا لا يشكل مقياسا دقيقًا بالأيام بل بالأسابيع. في حال كان مستوى الهرمون في الدم منخفضًا، قد لا يكون ممكنًا تحديد أسبوع الحمل بالضبط، لأنه حمل مبكر جدًا. أيضًا، سيكون من الصعب تحديد ما إذا كان الحمل لا يتطور بشكل صحيح أو حملاً خارج الرحم، وهذه حالات يمكن استنتاجها حين تكون مستويات الهرمون عالية.

حتى تتمكن المرأة أو الزوجان من معرفة في أي أسبوع موجود الحمل، يوجد في كل مختبر جدول لقياسات الهورمون نسبة لأسبوع الحمل، بشكل عام. فإن الحد الأدنى من هورمون بيتا الذي يدل على وجود الحمل هو 10mIU/ml. مع أن الهرمون يزداد كل يومين - ثلاثة أيام، فمن المتبع فحصه حتى الأسبوع السادس لغرض التأكد من وجود الحمل. أما بعد ذلك، فعادة تجرى الموجات فوق الصوتية، للتحقق من الحمل ومتابعة تطوره.

اقرؤوا ايضاً...

• علاجات الخصوبة
 علامات الحمل الشائعة والتعامل معها
• احسبوا موعد الولادة المرتقب
ادخلو الى قسم الحمل والولادة

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 27 ديسمبر 2012
آخر تعديل - الجمعة ، 31 مارس 2017