ولد أو بنت، 8 فروقات هامة

من قبل منى خير
الفروقات بين الولد والبنت

الفروقات بين الولد والبنت

يختلف المواليد الذكور عن الإناث، ليس فقط من ناحية جسدية، بل من ناحية سلوكية ونمائية أيضاً، ما هي الفروقات الثمانية الأكبر بين المواليد من الجنسين؟

التعبير عن المشاعر

التعبير عن المشاعر

تتقن البنات فن التعاطف مع الآخرين وفهم مشاعرهم من خلال تعابير وجوههم، وتكون البنات أكثر قدرة على التعبير عن مشاعرهنّ، ربما يعود امتناع الأولاد عن ذلك إلى نوع التربية: أنت رجل، لا تبكِ.
نصيحة: علمي أولادك ان مشاعرهم مقبولة، وأنه لا ضير في بكائهم وأن حزنهم ومشاعرهم مقبولة، عززي تعبيرهم عن مشاعرهم إيجابياً ولا تحرميهم من هذه المهارة الهامة.

مهارات إدراك المساحة

مهارات إدراك المساحة

يتمكن الأولاد من إدراك المساحة بشكل أكبر من البنات، وقد يعود ذلك بالنفع على مهاراتهم في الرياضيات والهندسة. قد يرجع ذلك إلى اهتمامهم بألعاب الفيديو أو بتشجيع الأهل لهم على اللعب في الخارج، وتشجيع البنات على اللعب النظيف في الداخل.
نصيحة: وازني بين ما تسمحين به لبناتك وأولادك، أبعدي الاطفال من الجنسين عن شاشات التلفاز وألعاب الفيديو، ودعيهم يلعبون مع أقرانهم، أو في ساحة المنزل أو الحديقة، هذا مهم جداً لنموهم وتعزيز قدراتهم الإدراكية وتكيفهم مع البيئة المحيطة.

 الألعاب التي يفضلونها

الألعاب التي يفضلونها

لا يفرق الأطفال بين ألعاب البنات وألعاب الأولاد من تلقاء ذاتهم، لو تركوا على طبيعتهم، قد يفضل الأولاد اللعب بالدمى وتفضل بعض البنات اللعب بالشاحنات والأسلحة البلاستيكية. الألعاب التي يفضلها الأطفال من الجنسين تتعلّق بشكل كبير بالأدوار الاجتماعية المتوقّعة منهم والتي يربون عليها لا بطبيعتهم البيولوجية.
نصيحة: دعي أطفالك يختارون ألعابهم، واتركي لهم مساحة كافية لتنمية ميولهم، فهذا يفيدك في اكتشاف مواهبهم، ويفيدهم في تعزيز مختلف المهارات لديهم منذ الصغر.

 النشاط البدني وكثرة الحركة

النشاط البدني وكثرة الحركة

من الملاحظ عادة أن الأولاد أكثر حركة من البنات، فيملّ الأولاد من الجلوس في الكرسي أو العربة أسرع من البنات، لكن الفرق هنا ليس كبيراً، ولا يكاد يلاحظ لدى الأطفال ذوي النمو الطبيعي.
نصيحة: اتركي أطفالك يلعبون كما يشاؤون، هذه الطريقة المثلى للتعلّم، وهي طريقتهم في اكتشاف ما حولهم. تأكدي من أنهم يلعبون بأمان في مكان آمن واتركيهم براحتهم.

العدوانية

العدوانية

الأولاد أكثر عدائية من البنات، هذا أمر مفروغ منه، وسببه البيولوجي واضح: هرمون التستوستيرون، وسببه التطوّري واضح أيضاً: الأولاد يستعدّون للمواجهات الجسدية والتحديات التي تواجههم، لكن البنات لسن ملائكة أيضاً، في عمر السنوات الثلاث تقوم البنات بسلوكيات عدائية أكثر من التي يقوم بها الجنسين عند دخولهم إلى المدرسة الابتدائية.
نصيحة: لا تشجعي السلوك العنيف وشجعي الدفاع عن النفس بالطرق السليمة، لكن لا تقمعي السلوك العنيف بالعنف، والاهم من ذلك، كوني قدوة لطفلك، لا تعامليه بعنف كي لا يتعلمه.

المهارات الحركية

المهارات الحركية

نسمع الكثير من المقولات حول ان البنات أسرع مشياً أو زحفاً من الأولاد، أو أن الأولاد يجلسون بعمر مبكر أكثر، لكن هذا ليس صحيحاً، بحسب الدراسات التي تقول إن الفروقات بين الاطفال من هذه الناحية فردية، ولا تعتمد على جنس المولود.
نصيحة: اتركي أطفالك يلعبون ويزحفون على الأرض أو على السجادة واتركي لهم مساحة كافية للحركة، فهذا هو العامل الأهم لنموهم الحركي وتطوير مهاراتهم الجسدية.

الكلام

الكلام

لا نقاش هنا، البنات يتحدثن أسرع وأكثر من الأولاد، تبدأ البنات بنطق كلمات كاملة وأنصاف جمل حوالي عمر السنة ونصف، بينما يبدأ الأولاد بعد ذلك بقليل.
نصيحة: تحدثي مع أطفالك كثيراً، وتواصلي معهم كثيراً، فكلما تحدثت معهم أكثر، كلما تعلموا مفردات وتراكيب ومعان أكثر. وهنا لا بد من القول إنهم وإن لم يستطيعوا نطقها فوراً، فهم يتعلمونها وتبقى في ذاكرتهم حتى يستطيعون النطق.

التدريب على استخدام الحمام

التدريب على استخدام الحمام

بالإجمال، تتفوق البنات على الأولاد في التخلص من الحفاظ بمعدل ثلاثة أشهر، وبينما تستطيع البنات الذهاب إلى الحمام بمفردهن بعمر الـ33  شهراً، يتأخر الأولاد عن ذلك حتى يصلوا سن السنوات الثلاث أو بعدها بقليل.
نصيحة: لا تتعجلي تدريب أطفالك على استخدام الحمام، لأن ذلك قد يعود عليهم بالضرر، لا تستخدمي العنف أو التعزيز السلبي معهم تحت أي ظرف كان، لأنه نتائجه سلبية جداً.

في الختام

في الختام

سواء كان طفلكم بنتاً أم ولداً، لا تقلقوا إذا تأخروا قليلاً في تعلم مهارة ما، ولا تهتموا للمقارنات أو التوقعات المجتمعية، اتركوا أطفالكم على سجيتهم وقدموا لهم العناية والدعم والحب لأقصى حد، واتركوا الباقي لهم، ليكتسبوا المهارات الحياتية اللازمة لهم بالتدريج.