7 أسباب محتملة لبكاء طفلك حديث الولادة

بكاء الأطفال حديثي الولادة

بكاء الأطفال حديثي الولادة

يقضي الأطفال حديثو الولادة عادةً من ساعتين إلى ثلاث ساعات في البكاء، على الرغم من أنه طبيعي إلا أنّ بكاء الطفل حديث الولادة يكون مثيرًا للقلق للوالدين عادةً.

يبكي الأطفال أحيانًا بدون سبب واضح، لكن في أوقات اخرى، هم يحاولون إخبارنا بأشياء معينة من دموعهم، إليك 7 أسباب محتملة لبكاء طفلك الرضيع.

الجوع

الجوع

يحتاج الطفل خلال الأشهر الثلاثة الأولى للرضاعة كلّ بضع ساعات، فقد تلاحظين أنّ طفلك يعبر عن جوعه ورغبته بالطعام عن طريق صرخات قصيرة ومنخفضة النبرة ترتفع تارةً وتنخفض تارةً أخرى.

التعب

التعب

خلافًا لمعظم البالغين، فإن الأطفال الذين يشعرون بالتعب والإرهاق الشديد يصعب عليهم النوم بدلًا من الانجراف إلى النوم، يمكنك لفّ الطفل بإحكام باستخدام بطانيّة ما عدا الرأس والرقبة، ذلك يوفّر له بيئة مماثلة لما كان عليه في رحم أمه مما يساعده على النوم.

الحساسيّة

الحساسيّة

يؤُثر ما تأكله الأم في يومها على الطفل الرضيع، إذ تنتقل إليه المكونات الغذائيّة عبر الحليب، قد يكون الطفل مصابًا بالحساسيّة تجاه إحدى المواد التي تناولتها الأم مما يسبّب له الإزعاج.

في هذه الحالة قد يطلب الطبيب من الأم التوقف عن أحد الأصناف الغذائية لمدة أسبوع للتأكد من سبب الحساسية، وإذا كانت الأم تعتمد على الرضاعة الاصطناعية قد يطلب الطبيب تغيير نوعه.

المغص

المغص

يُصاب حوالي 1 من كل 5 أطفال حديثي الولادة بالمغص، إذا لاحظتي أنّ طفلك يبكي لأكثر من ثلاث ساعات في اليوم  ولثلاث مرات في الأسبوع من المرجح أنّ المغص هو السبب.

يحدث ذلك عادةً خلال الشهر الأول بعد الولادة، يبكي الطفل بسبب المغص بشكل مفاجئ وبصوت أعلى من المعتاد، وقد يحمرّ وجهه وينتفخ بطنه ويضمّ ساقيه من الألم.

الرغبة بالحمل

الرغبة بالحمل

يحتاج طفلك إلى الكثير من الاحتضان والاتصال الجسدي والحب ليشعر بالراحة والطمأنينة، لذلك قد يكون سبب بكائه أنّه يريد أن يتم حمله والعناية به ببساطة، التمايل والغناء له أثناء حمله يمكن أن يصرف انتباهه عن البكاء ويشعره بالراحة، طفلك عادةً يحب رائحتك والشعور بنبضات قلبك وحرارة جسمك.

الشعور بالبرد أو الحر

الشعور بالبرد أو الحر

قد يبكي الطفل لأنّه يشعر بالبرد أو بالحر، لا تعتمدي على يدي طفلك أو قدميه لمعرفة درجة حرارته، من الطبيعي أن تكون أبرد من باقي جسده، اعتمدي على أن تتحسّسي بطنه أو خلف رقبته لتتحققي من حرارة جسده، حافظي على درجة حرارة الغرفة بين الـ 16 والـ 20 درجة مئوية.

الحاجة لتغيير الحفاض

الحاجة لتغيير الحفاض

قد يحتجّ طفلك إذا كان لديه حفاظ مبلّل أو متسخ ويبدأ بالبكاء، خاصةً عندما تبدأ بشرتهم بالتحسّس ويبدأ طفح الحفاض بالظهور، إذا كان طفلك لا يُحبّ تغيير الحفاض فإنّ ذلك بسبب الشعور الغريب بالهواء الذي يلامس جلده، لذا لا بد من صرف انتباهه بأغنية أو لعبة يمكنه النظر إليها أثناء تغيير الحفاض.

من قبل د. شهد الفاعوري