أمور قد لا تعرفها عن حرارة الطفل

ارتفاع درجة حرارة الطفل في الأغلب يتم التعامل معها على أنها حالة طوارئ، اليكم مجموعة من الحقائق الهامة حول ارتفاع درجة الحرارة عند الاطفال

أمور قد لا تعرفها عن حرارة الطفل

ارتفاع درجة حرارة الطفل من أكثر الأعراض التي تزعج الأبوين، وفي الأغلب يتم التعامل معها على أنها حالة طوارئ تستدعي ذهاب الطفل إلى الطبيب بشكل فوري.

لذلك سنقدم لك عزيزتي الأم في هذا المقال، مجموعة من الحقائق الهامة حول ارتفاع درجة الحرارة عند طفلك.

ما هي الحمى؟

الحمى هي الاسم العلمي لارتفاع درجة حرارة الطفل عن المستوى الطبيعي وهو 37.5 درجة مئوية، وتعتبر الحمى من أكثر المشاكل الصحية انتشارا بين الأطفال دون عمر السنتين.

هل الحمى خطيرة؟

الحمى بمفردها ليست بمرض، في الغالب الحمى علامة إيجابية أن جسد طفلك يقاوم العدوى، فالحمى تحفز دفاعات معينة، مثل كرات الدم البيضاء التي تهاجم وتدمر الفيروسات والبكتيريا التي يتعرض لها جسم الطفل.

بالتالي فأن ارتفاع درجة الحرارة  دليل على مواجهة أجسامهم لتلك الكائنات الضارة وصحة جهازهم المناعي.

ماهي أعراض اصابة طفلك بالحمى؟

يوجد العديد من الأعراض المصاحبة لاصابة طفلك بالحمى، إليك أهمها:

  1. قلة النشاط واصابة الطفل بالنعاس أو الخمول لفترات طويلة.
  2. إذا كان طفلك يعاني من جفاف الشفتين وتحول البول إلى اللون الأصفر القاتم والتبول أقل من المعتاد.
  3. الحمى تتمثل عند الطفل بحرارة جبهته مع تورد وجهه وتبدو عليه علامات القشعريرة والارتعاش.
  4. نزول سوائل من الأنف، سعال، أسهال، التقيؤ، أو طفح جلدي يظهر فجأة على جلد طفلك.
  5. رفض الرضاعة أو تناول الطعام لأكثر من ثماني ساعات، أو إذا تناول أقل من نصف الكمية التي اعتاد أن يشربها خلال الـ24 ساعة الماضية، ويشمل ذلك الرضاعة من الثدي أو الزجاجة عند الأطفال الصغار.
  6. الاحتقان والسعال عند الاطفال، بالاضافة الى البكاء المستمر وسببه الالام التي يشعر بها الطفل.

لماذا قد يصاب طفلي بارتفاع في درجة الحرارة؟

أحياناً، قد لا يكون سبب إصابة طفلك بالحمى واضحاً، لكن من الأسباب الشائعة ما يلي:

  • نزلات البرد والأنفلونزا.
  • التهاب في الحلق أو في الأذن.
  • التهابات المسالك البولية.
  • أمراض الجهاز التنفسي، مثل التهاب الرئة أو التهاب القصيبات الهوائية.
  • الإصابة بفيروس يسبب طفحاً جلدياً، مثل الطفح الوردي، أو جدري الماء.
  • غالباً ما يصاب الأطفال بالحمى بعد تلقي التطعيمات أي اللقاحات.

ماهي انواع الحمى التي تصيب الاطفال؟

هناك قائمة بأنواع الحمى التي يمكن أن يصاب بها الأطفال لتتعرفي على أنواع الحمى والفرق بينهم إليك التفاصيل:

  • الحمى القرمزية

تتميز أعراض الحمى القرمزية بإصابة الطفل بطفح جلدي عبارة عن نقاط حمراء بداخلها لون أبيض.

كما يظهر طفح اخر يشبه حبات الرمل ويظهر في منطقتين الإبط والعنق، كما يتغير لون اللسان إلى اللون الأحمر، وتعتبر مرض ناتج عن تعرض جسم الطفل لبكتيريا معينة.

  • الحمى الوردية

من أهم أعراض الإصابة بالحمى الوردية هي ظهور طفح جلدي على بشرة الطفل وخاصة في منطقة الظهر والصدر.

ويعتبر ظهور هذا الطفح دليل على بدء مراحل الشفاء، وتعتبر مرض ناتج عن تعرض جسم الطفل لفيروس ما.

  • الحمى المالطية

تعتبر الحمى المالطية من أشد أنواع الحمى التي تصيب الأطفال حيث إنها تؤثر على كل أعضاء الجسم وتزداد أعراضها في الليل.

وتتسبب حمى المالطية في التأثير على وزن الطفل حيث يلاحظ خسارة الطفل لوزنه خلال إصابته بهذه الحمى، كما تؤثر هذه الحمى على الجهاز العصبي للطفل، وتعتبر مرض ناتج عن تعرض جسم الطفل للجراثيم.

كيف يمكنني اكتشاف إصابة طفلي بارتفاع في درجة الحرارة؟

ستعرفين عادة أن طفلك مصاب بارتفاع الحرارة عبر لمس جبينة لأنك ستشعرين بالتأكيد بسخونة في بشرته، أو إذا كان عمره أقل من ثلاثة أشهر، فتحسسي صدره أو ظهره.

وللتأكد من أن طفلك يعاني من الحمى، استخدمي ميزان حرارة لقياس درجة حرارة جسمه، لكن في البداية عليك أن تتعرفي على أنواع موازين الحرارة وهي كالتالي:

  • موازين الحرارة الرقمية

هي على الأرجح أفضل نوع يمكنك استخدامه في المنزل، لانها دقيقة وتصدر صوتاً عند الانتهاء من قياس درجة الحرارة.

ضعي طرف الميزان تحت إبط طفلك مع تثبيت ذراعه نحو الأسفل إلى جانبه.

  • موازين الحرارة التي توضع في الأذن

قد تكون دقيقة للغاية ولا تستغرق سوى ثانية واحدة، لكن يصعب استخدامها بشكل صحيح وربما تكون غالية الثمن أيضاً.

  • موازين الشريط الحراري

تعتبر أقل دقة لأنها تظهر فقط درجة حرارة بشرة طفلك وليس جسمه، وبالتالي يفضل عدم استخدام شريط حراري لقياس حرارة طفلك.

متى يجب علي ان اقلق من ارتفاع درجة حرارة طفلي؟

الحالات أدناه التي تستوجب أن يرى فيها طفلك الطبيب.

  • الأطفال تحت سن 3 أشهر: ارتفاع درجة الحرارة فوق 38.2 يستوجب التوجه لاستشارة الطبيب، وذلك لأنهم في هذا السن قد تتطور الملوثات الجرثومية لديهم بسرعة أكبر مقارنة بالأطفال الأكبر سنا منهم.

  • أي رضيع عمره أصغر من 6 أسابيع ودرجة حرارته 100.4 فهرنهايت (38.0 درجة مئوية) أو أكثر، هذا الطفل يجب أن يراه الطبيب في الحال.

  • الحمى المتواصلة بعد 3 أو 4 أيام أو أكثر ينصح بأن يقوم طبيب بفحص الطفل حتى لو بدا أن المرض فيروسيا.

  • الحمى التي تزيد عن 104 فهرنهايت (40 درجة مئوية) بصورة متكررة لأي طفل مهما كان سنه.

  • طفلك يعاني من صعوبة في التنفس (أنه يبذل مجهودا لكي يتنفس أو يتنفس بصوره سريعة).

  • إذا لم يكن سبب واضح للحمى (لا سعال، لا رشح بالأنف، لا ألم شديد في الحلق، لا ألم شديد في الأذن، لا إسهال، الخ…) واستمرت الحمى ليومين أو ثلاثة.

ما هى النصائح للتعامل مع طفلك إذا ارتفعت حرارته؟

اليك بعض النصائح التي يمكن استخدامها عند إصابة طفلك بالحمى.

  • كمادات باردة

اعملى كمادات باردة على جبهة طفلك، أو يمكنك استخدام الكمادات التى تباع فى الصيدلية على الجبهة والفخذ والبطن، فهى أكثر الأماكن التى تساعد على خفض الحرارة.

  • الاستحمام بمياه فاترة

امنحي طفلك حمام مياه فاترة، لكن إذا بدأ في الارتجاف اخرجيه، ولا تقومى أبدا بإعطاء طفلك حمام مياه مثلجة، أو تقومى بفرك جسمه بالكحول، فهذه الطريقة يمكن أن تزيد من حرارته.

  • الملابس

البسي طفلك طبقة واحدة من الملابس الخفيفة، وغطيه بغطاء خفيف، وذلك لأن معظم حرارة الجسم تفقد عن طريق الجلد.

جعل طفلك يرتدي ملابس كثيرة او مدفئة قد يؤدي الى ارتفاع في الحرارة ويمكن أن يضايق طفلك أكثر.

  • شرب السوائل

تأكدى من أن طفلك يشرب الكثير من السوائل، فالحمى قد تسبب بأن يفقد طفلك الكثير من السوائل بسبب التعرق الناتج عن ارتفاع درجة الحرارة، وهذا بدورة قد يؤدي الى الاصابة بالجفاف.

من قبل رانيا عيسى - الاثنين ، 14 مايو 2018