أساسيات مقياس الحرارة: قياس درجة حرارة الطفل

هل خيارات مقياس الحرارة تجعلك متحيرًا؟ افهم خيارات مقاييس الحرارة المختلفة، ومتى تلتمس المساعدة الطبية لعلاج الحمى.

أساسيات مقياس الحرارة: قياس درجة حرارة الطفل
محتويات الصفحة

إذا كان يبدو على طفلك أن درجة حرارته مرتفعة أو أنه يعاني من إعياء، فمن المرجح أنه يجب قياس درجة حرارته. يبدو الأمر بسيطًا بالقدر الكافي للقيام به، ولكن إذا كان الأمر جديدًا عليك، فقد تساورك أسئلة. ما هو أفضل نوع من أنواع مقاييس الحرارة؟ هل إرشادات مقاييس الحرارة تختلف بالنسبة للرضع والأطفال الكبار؟ فيما يلي ما تحتاج إلى معرفته لقياس درجة حرارة طفلك.

خيارات مقاييس درجة الحرارة

فيما مضى، كان مقياس الحرارة الزئبقي جزءًا أساسيًا في معظم خزانات الأدوية. ولكن في الوقت الحالي، لم يعد يوصى بمقاييس الحرارة الزئبقية لأنها قد تنكسر ويخرج منها الزئبق بالتبخر ويتم استنشاقه. عند اختيار مقياس الحرارة، ضع باعتبارك هذه الخيارات:

  • مقاييس الحرارة الرقمية: تَستخدم مقاييس الحرارة الرقمية أجهزة استشعار إلكترونية للحرارة لتسجيل درجة حرارة الجسم. ويمكن استخدامها في المستقيم (شرجي) أو الفم (فموي) أو تحت الإبط (إبطي). وبالرغم من ذلك، تكون درجات الحرارة في منطقة الإبط أقل دقة في المعتاد من الخيارين الآخرين.
  • مقاييس الحرارة الرقمية في الأذن (الغشاء الطبلي): يَستخدم هذا النوع من مقاييس الحرارة الأشعة تحت الحمراء لقياس درجة الحرارة داخل قناة الأذن. ويجب أن تضع في اعتبارك أن شمع الأذن أو قناة الأذن الصغيرة والمنحنية يمكن أن تتعارض مع دقة درجة الحرارة التي يقيسها مقياس الحرارة عبر الأذن.
  • مقياس الحرارة الرقمي باستخدام اللهاية: يقوم طفلك بالمص في اللهاية حتى يتم تسجيل درجة الحرارة القصوى.
  • مقاييس الحرارة عبر الشريان الصدغي: تَستخدم هذه المقاييس جهاز فحص بالأشعة تحت الحمراء لقياس درجة حرارة الشريان الصدغي في الجبهة.

نصائح تتعلق بالسلامة

اقرأ بعناية الإرشادات المرفقة مع مقياس الحرارة أيًّا كان نوعه. وقبل كل استخدام وبعده، نظّف طرف مقياس الحرارة بالكحول المُحَمِّر أو صابون أو ماء نظيف فاتر.

وإذا كنت تخطط لاستخدام مقياس حرارة رقمي لقياس درجة الحرارة عبر المستقيم، فاستخدم مقياس حرارة رقمي آخر للاستخدام الفموي. وضع ملصقًا على كل مقياس حرارة، ولا تَستخدم نفس مقياس الحرارة في كلا الموضعين.

من أجل السلامة ــــــ وللتأكد من أن يظل مقياس الحرارة في وضعه الصحيح أثناء الاستخدام ــــــــ لا تغفل عن مراقبة طفلك حالما تقيس درجة حرارته.

إرشادات حسب الفئة العمرية

إن تحديد أفضل نوع من مقاييس الحرارة ــــــ أو أفضل موضع لإدخال مقياس الحرارة في بعض الحالات ــــــ يتم حسب عمر طفلك.

  • منذ الولادة حتى سن 3 أشهر: استخدم مقياس الحرارة الرقمي العادي لقياس درجة حرارة المستقيم. تشير الأبحاث الجديدة إلى أن مقياس الحرارة عبر الشريان الصدغي قد يُعطي أيضًا قراءات دقيقة لحديثي الولادة.
  • من عمر 3 أشهر إلى 4 سنوات: يُعطي مقياس درجة حرارة المستقيم أفضل قراءات للأطفال حتى عمر 3 سنوات. ويمكنك أيضًا استخدام مقياس الحرارة الرقمي في هذه المرحلة العمرية لقياس درجة الحرارة من خلال منطقة الإبط أو مقياس الحرارة عبر الشريان الصدغي أو مقياس الحرارة الرقمي باستخدام اللهاية. وبالرغم من ذلك، انتظر حتى يتم طفلك سن 6 أشهر على الأقل لاستخدام مقياس الحرارة الرقمي عبر الأذن. وإذا كنت تَستخدم نوعًا آخر من مقاييس الحرارة لقياس درجة حرارة طفل صغير وتشك في النتائج، فقِس درجة الحرارة عن طريق المستقيم.
  • من عمر 4 سنوات أو أكبر: ببلوغ الطفل عُمر 4 سنوات، يمكن لمعظم الأطفال استخدام مقياس الحرارة الرقمي جيدًا تحت اللسان للمدة القصيرة المستغرقة لمعرفة قراءة درجة الحرارة. ويمكنك أيضًا استخدام مقياس الحرارة الرقمي العادي لقياس درجة الحرارة عبر الإبط، أو استخدام مقياس الحرارة عبر الشريان الصدغي أو مقياس الحرارة الرقمي عبر الأذن.

كيفية الإجراء

  • درجة حرارة المستقيم: شغّل مقياس الحرارة الرقمي، وضَعْ مادة مرطبة مثل هلام النفط على طرف المقياس. واجعل وضع رضيعك أو طفلك على ظهره، وارفع فخذيه وأدخل مقياس الحرارة المرطَّب بمقدار من 1/2 إلى 1 بوصة (من 1.3 إلى 2.5 سنتيمتر) داخل المستقيم. ولكن، توقف إذا شعرت بأي مقاومة. واترك مقياس الحرارة في موضعه حتى تشير علامات المقياس إلى إتمام عملية القياس. وبعد ذلك، أخرج مقياس الحرارة واقرأ الرقم.
  • درجة الحرارة عبر الفم: شغّل مقياس الحرارة الرقمي. وضَعْ طرف مقياس الحرارة تحت لسان طفلك واطلب من طفلك أن يبقي شفتيه مقفلتين. انزع مقياس الحرارة عندما تشير علامات الجهاز إلى إتمام عملية القياس، ثم اقرأ الرقم المشار إليه. وإذا كان طفلك يتناول طعامه أو شرابه، فانتظر 30 دقيقة على الأقل لقياس درجة حرارته عبر الفم. وإذا كان طفلك يعاني من احتقان شديد ويتنفس من خلال أنفه، فقد تحتاج إلى استخدام طريقة أخرى.
  • درجة الحرارة عبر الإبط: شغّل مقياس الحرارة الرقمي. عندما تضع مقياس الحرارة أسفل إبط طفلك، فتأكد من تلامسه مع الجلد وليس الملابس. وأحكم وضع مقياس الحرارة في هذه المنطقة حتى تشير علامات المقياس إلى إتمام عملية القياس. وبعد ذلك، أخرج مقياس الحرارة واقرأ الرقم.
  • درجة الحرارة عبر الأذن: شغّل مقياس الحرارة. ضع مقياس الحرارة برفق في أذن طفلك. واتبع التعليمات المرفقة مع مقياس الحرارة للتأكد من إدخال المقياس داخل قناة الأذن بمسافة مناسبة. وأحكم وضع مقياس الحرارة في هذه المنطقة حتى تشير علامات المقياس إلى إتمام عملية القياس. وبعد ذلك، أخرج مقياس الحرارة واقرأ الرقم.
  • درجة الحرارة عبر الشريان الصدغي: شغّل مقياس الحرارة. ومرّر مقياس الحرارة برفق على جبهة طفلك. وبعد ذلك، أبعد مقياس الحرارة واقرأ الرقم.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

تعتبر الحمى علامة شائعة للمرض، لكنها ليست بالضرورة شيئًّا سيئًّا. وفي الواقع، يبدو أن الحمى تؤدي دورًا رئيسيًا في مكافحة العدوى. إذا كان عُمر طفلك أكبر من عام واحد ويشرب الكثير من السوائل وينام جيدًا ويواصل اللعب، فليس هناك سبب لعلاج الحمى في الغالب.

ولكن، إذا رغبت في إعطاء طفلك دواءً لعلاج الحمى، فالتزم بدواء الأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) حتى سن 6 أشهر. وإذا كان عمر طفلك 6 أشهر أو أكبر، فمن المقبول أيضًا إعطاؤه إيبوبروفين (أدفيل، مورتين للأطفال، وأدوية أخرى). اقرأ الملصقات بحرص لمعرفة الجرعة المناسبة. ولا تستخدم الأسبيرين لعلاج الحمى في عُمر 18 عامًا أو أصغر.

قد يكون طفلك يعاني من الحمى في إحدى الحالات التالية:

  • قياس درجة حرارة المستقيم أو الأذن أو الشريان الصدغي له هي 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر
  • قياس درجة الحرارة باستخدام اللهاية أو عبر الفم له هي 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية) أو أكثر
  • قياس درجة الحرارة عبر الإبط له هي 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية) أو أكثر

ضع باعتبارك أن درجة الحرارة عبر الإبط قد لا تكون دقيقة. وإذا كان لديك شك في قراءة درجة الحرارة عبر الإبط، فاستخدم وسيلة أخرى لتتأكد من النتائج.

وبوجهٍ عام، اتصل بطبيب طفلك إذا كان:

  • عمره أقل من 3 أشهر ودرجة حرارته عبر المستقيم هي 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر.
  • عمره ما بين 3 و6 أشهر ووصلت درجة حرارته إلى 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) ويبدو عصبيًا أو ينام لمدة طويلة أو لا يشعر بالراحة على غير المعتاد أو كانت درجة حرارته أعلى من 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية).
  • عمره ما بين 6 أشهر و24 شهرًا ودرجة حرارته أعلى من 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) واستمرت لمدة أكثر من يوم واحد دون أن تظهر عليه أعراض أخرى. (وإذا ظهرت على طفلك أعراض أخرى، مثل الإصابة ببرد أو سعال أو إسهال، فربما تتصل بالطبيب المعالج لطفلك بسرعة بناءً على حدتها.)

عندما تبلغ طبيب طفلك بدرجة حرارته، تأكد من إعطائه القراءة وتوضيح كيف تم قياس درجة الحرارة.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 12 أبريل 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 12 أبريل 2017