الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل

الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل

معلومات هامة عن الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل

من الملاحظات الهامة خلال هذه الفترة ما يأتي:

  • يتقدم الجنين نحو الحوض ويمكن الشعور بذلك عند الجلوس.
  • تزداد وتيرة الذهاب إلى المرحاض؛ وذلك لأن رأس الجنين يضغط على المثانة.
  • تصاب بعض الحوامل بسلس البول في وضعيات عدة مثل الضحك أو العطس.
  • تشعر الأم بمزيد من حركات وركلات الجنين.
  • يجب التوجه بشكل فوري إلى الطبيب في حال حدوث أي من علامات الولادة، مثل: الام المخاض، والنزيف، نزول ماء الرأس.
  • تستمر الام المخاض الحقيقية لمدة ساعة مرة واحدة كل خمس دقائق.

تطور الجنين في الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل

يكون تطور الجنين في هذه المرحلة كما يأتي:

  • يصل الجنين إلى درجة النضج اللذين يمكنانه من العيش خارج الرحم دون أن يحتاج إلى مساعدة خاصة، حيث يكون لديه فرصة للبقاء على قيد الحياة بنسبة 99%.
  • يزن الطفل في هذه المرحلة حوالي 2.3 كيلوغرام ويبلغ طوله حوالي 46.2 سنتيمتر.
  • يستمر الطفل خلال هذه الفترة بالنمو، ويدفع ببطء المزيد من الأعضاء جانبًا لإفساح مكان لنفسها، الأمر الذي يزيد من الضغط على الرحم.
  • تنمو يدا وقدما الطفل، وتكتسبان المزيد من طبقات الدهون.
  • تشكل طبقة الدهون المحيطة بجسم الجنين حوالي 15% من وزنه جسمه، وقد تصل إلى حوالي 30% من وزنه.
  • تبقى عظام الجمجمة لينة لتسهيل عبور في المستقبل عبر قناة الولادة.
  • يتطور الكبد في هذه المرحلة ويبدأ بتصريف النفايات من جسم الطفل.

فحوصات الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل

تشمل فحوصات الحمل في هذه الفترة ما يأتي:

  • الفحوصات الروتينية

يتم إجراء الفحوصات الروتينية، مثل: تقييم وزن الجنين، و فحص تعداد الدم، وفحص كمية الحديد في الدم، واختبار البول.

  • اختبار البكتيريا العقدية

  • يمكن إجراء اختبار البكتيريا العقدية ولا يعد هذ الفحص إلزاميًا، ويهدف إلى الكشف عن البكتيريا الموجودة في المهبل والتي قد تسبب العديد من المشاكل للطفل أثناء عملية الولادة، وفي حال وجود هذا النوع من البكتيريا فيتم الخضوع لعلاج معين أثناء الولادة لتجنب حدوث أية مشكلات.

  • فحص مراقبة الجنين

يتم إجراء فحص مراقبة الجنين في هذه الفترة خصوصًا إذا كان الحمل معرضًا للخطر، أو إذا كان هناك انخفاض في حركات الجنين، ويكون ذلك من خلال وضع جهاز على بطن المرأة الحامل، وفحص معدل نبضات قلب الجنين لمدة 20 دقيقة.

من خلال هذا الفحص يمكن تقييم مستويات الأكسجين التي تمر عبر المشيمة إلى دماغ الجنين، ويتم أحيانًا إجراء هذا الفحص للنساء غير المعرضات لأي خطر على الحمل، وذلك لتقييم نشاط الجنين والام المخاض.