الاسبوع الخامس والثلاثين من الحمل

الاسبوع الخامس والثلاثين من الحمل صورة لتطور الجنين خلال الاسبوع الخامس والثلاثين من الحمل

كيف تشعرين في الاسبوع الخامس والثلاثين من الحمل من الحمل ؟

في الاسبوع الـ 35 ربما يكون الجنين قد تقدم نحو الحوض وتشعرين بذلك عند الجلوس، إذ يكون لديك مجال أقل في المعدة والمزيد من الضغط على الحوض. هذا يظهر، بالاضافة الى أمور أخرى، منها زيادة وتيرة الذهاب إلى المراحيض، وذلك لأن رأس الجنين يضغط على مثانتك، وربما يكون من الصعب عليك التحمل، إضافة إلى حدوث حالات سلس البول في وضعيات مثل الضحك أو العطس.

الكثير من الدم يتدفق من جسمك الى جسم الجنين، وسدس دمك يصل إلى الرحم. في هذه الأيام تشعرين بمزيد من الحركات والالتواءات لدى الجنين، وحتى بركلات أكثر. من المهم الانتباة الى حركات الجنين خلال هذه الفترة، وعند حدوث أية الام مخاض، نزيف أو نزول الماء، يجب عليك التوجه إلى الفحص لدى الطبيب النسائي أو الى غرفة الولادة. الام المخاض الحقيقية تظهر لمدة ساعة مرة واحدة كل خمس دقائق، وفي هذه الحالة ينصح بالوصول الى المستشفى على وجه السرعة، كذلك أيضا إذا نزل لديك الماء، أو إذا كنت تشعرين بتغير كبير جدا في حالتك.

كيف يتطور طفلك في الاسبوع الخامس والثلاثين من الحمل من الحمل ؟

في الاسبوع الـ 35 يكون الجنين عادة قد وصل الى الحجم ودرجة النضج اللذين يمكنانه من العيش خارج الرحم دون أن يحتاج الى مساعدة خاصة. إذا ولد الان، فلديه فرصة بنسبة 99٪ للبقاء على قيد الحياة.

يزن طفلك في هذه المرحلة حوالي 2,15 كغم وطوله يصل إلى حوالي 45 سم. وما تزال هناك فرصة للمزيد. طفلك يستمر بالتطور في الرحم ويدفع ببطء المزيد من الأعضاء جانبا لإفساح مكان لنفسه، ونتيجة لذلك يزداد الضغط في الرحم، مما يؤثر بالطبع عليك. في هذه المرحلة، تتطور يداه وقدماه وتكتسبان المزيد من طبقات الدهون. طبقة الدهون المحيطة بجسم جنينك تشكل اليوم حوالي 15٪ من وزن جسمه وحتى نهاية الحمل تصل الى حوالي 30٪ من وزنه.

رأس صغيرك أيضا يتطور في هذه المرحلة، ما عدا عظمة الجمجمة التي تبقى لينة، وذلك من أجل تسهيل عبوره في المستقبل عبر قناة الولادة. في نفس الوقت، يتطور أيضا كبده ويبدأ بتصريف النفايات من جسمه الصغير.

متابعة وفحوصات هامة في الاسبوع الخامس والثلاثين من الحمل من الحمل ؟

فحوصات المتابعة التي يتم إجراؤها في هذه المرحلة هي فحص تعداد الدم لفحص مستوى الهيموجلوبين، فحص البول العام والمستنبت وغير ذلك. كذلك، إذا كان الحمل لديك معرضا للخطر، على سبيل المثال إذا كان هناك انخفاض في حركات الجنين، فيوصى في الأسابيع 34 - 35 اجراء فحص مراقبة الجنين (يسمى أيضا NST - non stress test). في هذا الفحص يتم التحقق ما إذا كانت هنالك دلالات على وجود ضائقة جنينية. يتم اجراء فحص مراقبة الجنين بواسطة جهاز يوضع على بطن المرأة الحامل, ويفحص معدل نبضات قلب الجنين لمدة 20 دقيقة. من خلال هذا الفحص، والذي يعتبر غير خطير وغير مؤلم، يمكن تقييم مستويات الأكسجين التي تمر عبر المشيمة إلى دماغ الجنين. أحيانا يتم اجراء هذا الفحص للنساء غير المعرضات للخطر على الحمل, وذلك من أجل تقييم نشاط الجنين والام المخاض. كذلك، يمكن في هذه الفترة اجراء فحص GBS – فحص اللطخة المهبلية المعد لفحص وجود البكتيريا العقدية "المجموعة B Streptococ". هذا الاختبار ليس إلزاميا، ولكن العديد من النساء يطلبن إجراءه. فحص الـ GBS يتم إجراؤه عادة في الأسابيع الـ 35 - 37، ولكن يمكن إجراؤه أيضا منذ الأسبوع الـ 31 تقريبا. هذا الفحص يهدف إلى الكشف عن البكتيريا الموجودة في المهبل. وهذه ليست خطيرة للمرأة، لكن فيها مخاطر كبيرة للجنين، والذي يمكن أن يصاب بها عند مرورة في قناة الولادة أثناء الولادة. يجب الحرص على عدم اصابة الطفل بهذه البكتيريا، لأن ذلك خطير جدا بالنسبة له في هذه المرحلة، وقد يولد مع أمراض مختلفة. إذا وجد ان الأم تحمل البكتيريا فيتم اجراء علاج خاص أثناء الولادة (وليس أثناء الحمل)، بهدف منع اصابة الطفل.

على الرغم من الحاجة المتكررة للذهاب إلى المرحاض، لا تمنعي نفسك من شرب الكثير من السوائل. كذلك، فقد حان الوقت لتقوية عضلات الحوض وتحضير نفسك للولادة القريبة.