علامات الحمل في الأسبوع الثاني

علامات الحمل في الأسبوع الثاني صورة لتطور الجنين خلال علامات الحمل في الأسبوع الثاني

مراحل الحمل

جاء الأسبوع الثاني للحمل ومع كل ما في الأمر من غرابة، فانك لا تزالين غير حامل!

عملية التبويض تحدث في المتوسط مرة واحدة كل 28 يوما حيث تخرج البويضة الناضجة من المبيض وتنتقل، من خلال قناة فالوب، إلى الرحم، حيث تنتظر هناك الخلية المنوية لكي تقوم بإخصابها.

هناك فترة زمنية تمتد لنحو 12 ساعة فقط والتي يمكن فيها حدوث عملية إخصاب البويضة، بحيث انه اذا لم يحدث ذلك، فان البويضة تخرج من الجسم مع بعض الأنسجة والدم، في عملية الحيض.

في المتوسط، فقط في نهاية الأسبوع الثاني تحدث الإباضة ومن ثم الإخصاب، ولذلك فان اختبار الحمل يمكن أن يعطي جوابا ايجابيا فقط بعد ثلاثة أسابيع من اليوم الأخير من الدورة الشهرية.

هل انا حامل بالفعل!

ما العمل؟ حتى الان لم يحدث أي شيء للجنين لأنه، كما ذكرنا، لا يزال غير موجود.

حساب ايام التبويض

التنبؤ بموعد الإباضة مهم للمرأة التي ترغب في الحمل، وكذلك للمرأة التي تحاول تجنب حدوث الحمل وتستخدم طريقة "الأيام الامنة".

بما ان الدورات الشهرية يمكن أن تتراوح بين 21 الى 39 يوما، فان موعد التبويض يمكن أن يمتد لفترة زمنية طويلة تصل الى نحو أسبوعين، ابتداء من اليوم السابع من دورة الـ 21 يوما وتنتهي في اليوم الـ 25 من دورة الـ 39 يوما.

أيام التبويض هي:

  1. الزمن. يحدث نزيف الحيض لدى أغلبية النساء بعد حوالي 14 يوما من الإباضة. نظرا للتغيرات الكبيرة التي تحدث من دورة إلى أخرى، يجب حساب متوسط طول الدورة باستخدام الإحصاءات للأشهر الثلاثة الأخيرة، وطرح (إنقاص) 14 يوما منها. لا يزال من الصعب الحصول على موثوقية كافية لتحديد موعد الإباضة بالاعتماد على بداية فترة الحيض الأخيرة. ولكن هذه الطريقة يمكنها إعطاء تقدير معين.
  2. الافرازات. الامكانية الأخرى هي متابعة التغيير الذي يحدث في مخاط عنق الرحم ويسبب إفرازات مختلفة من المهبل. في الأيام التي تسبق الإباضة يفرز عنق الرحم، وبسبب تأثير هرمون الاستروجين، مخاطا منخفض اللزوجة معد لتمكين الحيوانات المنوية من البقاء على قيد الحياة، في حين انه بسبب تأثير هرمون البروجسترون بعد الإباضة يتم افراز القليل من مخاط ذي لزوجة مرتفعة، معد لتدمير الحيوانات المنوية.
  3. درجة حرارة الجسم. أثناء الفترة التي تحدث فيها الإباضة تنخفض درجة حرارة الجسم قليلا. يمكن فحص ذلك بواسطة ميزان الحرارة في الفترة التي من المفترض أن تحدث فيها الإباضة.