قصر عنق الرحم والمثبتات: كل ما يهمك

هل تتعرضين لقصر عنق الرحم خلال حملك، هل هناك بين قصر عنق الرحم والمثبتات؟ إليك الإجابة فيما يأتي.

قصر عنق الرحم والمثبتات: كل ما يهمك

يعد عنق الرحم آخر الأجزاء السفلية الموجودة في الرحم، ويعمل كالبوابة بين الرحم والمهبل، يكون عنق الرحم في وضعه الطبيعي طويل، وسميك، ومتماسك حتى نهاية الحمل، لكن في بعض الأحيان قد يقصر عنق الرحم، لكن ما العلاقة بين قصر عنق الرحم والمثبتات؟ إليك الإجابة:

قصر عنق الرحم والمثبتات الطبية

خلال الحمل يطول عنق الرحم ليحمي الطفل في المساحة الفاصلة بين داخل جسم الأم وخارجه، لكن مع تقدم الحمل يقصر عنق الرحم تجهيزًا للولادة، مع ترقق ونعومة عنق الرحم التي تسمع بعبرو الطفل عبر قناة الولادة للعالم الخارجي.

يُقال أن عنق الرحم قصير في حال كان عنق الرحم قياسه أقل من 25 ملليمتر، ولهذا السبب هُناك تدخلات طبية لحماية الأم والطفل، ومنها المثبتات المعروف منها ما يأتي: 

1. هرمون البروجسترون (Progesterone)

وإليك المزيد حوله:

  • تهدف المثبتات البروجسترونية إلى منع الولادة المُبكرة.
  • تقلل المثبتات المضاعفات الأخرى التي قد تحدث.
  • يعطى البروجسترون على شكل حقنة بشكل أسبوعي أو تحامل مهبلية كل يوم.
  • يصف الطبيب مثبت التحاميل إن لم يكن لدى الأم أي تاريخ مرضي من الولادات المُبكرة.
  • يبدأ الطبيب بالتحاميل المهبلية من وقت التشخيص، ويتوقف عن إعطائها في الأسبوع 37 من الحمل وفقًا للحالة.
  • ينصح بوصف حقنة أسبوعية من البروجسترون إن كان هُناك تاريخ مرضي من الولادات المُبكرة.

ووجدت دراسة أجريت عام 2013 أن التحاميل المهبلية التي تحتوي على البروجسترون قلل من خطر الولادة المبكرة قبل الأسبوع 33 بنسبة 44%.

2. تطويق عنق الرحم

يستخدم هذا العلاج عن طريق وضع غرزة قوية تغلق عنق الرحم، وفي حال تعرضت الحامل من قبل إلى مشكلات عنق الرحم القصر في الماضي، فقد يوصي الطبيب بالتطويق المُبكر في الثلث الثاني من الحمل لمنع الإجهاض، والحفاظ على حياة الطفل.

سيقوم الطبيب بإزالة الغرز بمجرد أن أصبحت الأمور مستقرة تقريبًا من الأسبوع 36 - 38 من الحمل.

3. فرزجة عنق الرحم

للمزيد حول قصر عنق الرحم والمثبتات يتم استخدام فرزجة عنق الرحم وهي رباط اصطناعي يغلق عنق الرحم، وهي أحد التدخلات الطبية الحديثة التي تأكد الأدلة أنها فعالة عند الحوامل لمنع المخاض المبكر، وهو ليس إجراء جراحيًا.

العلاقة بين قصر عنق الرحم والمثبتات الأخرى

إضافةً إلى التدخلات الطبية التي ذكرناها، هناك تدخلات طبية أخرى ضرورية للحامل، مثل: 

  • المراقبة: في حال كان عنق الرحم أقل من 29 ملليمترًا وأكثر من 25 ملليمترًا سينصح الطبيب قبل بمراقبة وضعكِ، مع إجراء المزيد من فحص الموجات فوق الصوتية للتأكد من طول عنق الرحم كلما تقدم الحمل.
  • الراحة: يوصي الأطباء في كثير من الأحيان بالراحة في الفراش مع المراقبة المُستمرة للنساء المعرضات لخطر الولادة المُبكرة، وعدم ممارسة أي فعل يستدعي مجهودًا، مثل: ممارسة الجنس، أو أداء التمارين الرياضية الشاقة.

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب

معظم النساء قد لا تعرف أن لديها عنق رحم قصير، لكن إن كان هناك سابقة للولادة المُبكرة، أو جرح عنق الرحم، أو كان الحمل متأخرًا ننصح بزيارة الطبيب للتشخيص وتحديد العلاج المُناسب.

تنصح الحوامل اللواتي لديهن قصر في عنق الرحم في زيارة الطبيب على الفور في الحالات الآتية: 

  • نزيف مهبلي غزير.
  • ظهور علامات ولادة مثل التقلصات.
  • ملاحظة ظهور خروج سوائل من المهبل.
  • توقف الجنين عن الحركة، أو تحرك الجنين بشكل أقل من العادة.
من قبل هناء جواد - الخميس 7 تموز 2022
آخر تعديل - الخميس 7 تموز 2022