عادات طفلي المزعجة: كيف أتخلص منها؟

انتقاء طفلك لأنفه أو لمسه لأعضائه التناسلية من العادات المزعجة لك، لكنها أيضًا عوامل خطر عليه، قد تجد هنا بعض الطرق لتخلصك من عادات الطفل المزعجة:

عادات طفلي المزعجة: كيف أتخلص منها؟

إليك مجموعة من عادات الطفل المزعجة وغير الصحية له، وقد تكون مؤذية له، ولكن تستطيع علاجها أو التخفيف منها.

عادات الطفل المزعجة وطرق التخلص منها

إليك مجموعة من عادات الطفل المزعجة وبعض الطرق التي تساعدك في التخلص منها في ما يأتي:

1. انتقاء الأنف

هل تلاحظ من وقت لآخر أن طفلك يضع إصبعه في أنفه ويزيل ما بداخله من محتويات، ثم يقوم بالتخلص منها إما عن طريق تناولها، أو مسحها في ملابسه، أو بالمكان الذي يجلس فيه؟

من الواضح أن الآباء والأمهات يواجهون مشكلة في هذا الأمر فهو في النهاية سلوك غير مقبول اجتماعيًا لكنهم لا يتمكنون من إيقاف هذه العادة تمامًا.

يمكنك تعليم طفلك عادة عدم انتقاء أنفه في الأماكن العامة والتخلص من محتوياته بواسطة المناديل الورقية عندما يبلغ عمره أربع أو خمس سنوات.

  • المخاطر الصحية لانتقاء الأنف

قد تستغرب من أن هذه العادة من عادات الطفل المزعجة قد تسبب له بعض المخاطر، من بينها:

  1. حدوث نزيف في الأنف.
  2. رفع خطر الإصابة بنزلات البرد بسبب انتقال الفيروسات التنفسية من اليدين إلى الأنف.
  3. ظهور قشور وقروح داخل فتحات الأنف بسبب انتقاء الأنف المتكرر.
  4. نقل الجراثيم إلى جسمه.
  • طرق التخلص من عادة انتقاء الأنف

بإمكانك التخلص من عادة طفلك في انتقاء أنفه، من خلال:

  1. تجنب تعنيف طفلك عندما تراه ينتقي أنف: لأن الأطفال الصغار عندما يعتقدون أنك تشمئز من سلوكهم أو وظائفهم الجسدية فإنهم يميلون إلى استفزازك وفعل العكس، لذلك عليك استخدام أسلوب الإقناع والتحفيز.
  2. الحفاظ على نظافته وتزويده بمناديل ورقية، وتفقده بين الحين والآخر، وقم بغسل يديه، وتقليم أظفاره للتقليل من إصابته بالتقرحات.
  3. جعل مخاطه سائلًا من خلال تشغيل جهاز المرطب أو المرذاذ في غرفته، أو وضع لمسة من الفازلين على جدار المركز داخل أنفه باستخدام قطعة قطن، قد يضطره ذلك لاستخدام المناديل الورقية.
  4. وضع ضمادة على إصبعه كتذكير له بعدم الانتقاء إذا كان طفلك متعاونًا.

2. مص الإبهام

تبدأ عادة مص الإصبع عندما يكتشف الطفل إبهامه ويدرك كم هو ممتع للمص، فهي تساعده في تهدئة نفسه عندما يكون بمفرده، وغالبًا يتم الربط بين مص الإبهام وبين السلوكيات المتكررة الأخرى عند الطفل، مثل: تدوير الشعر، أو نتفه.

يتخلى معظم الأطفال عن مص الإبهام بمجرد وصولهم إلى عمر أربع سنوات لكن هناك فئة تقدر نسبتها 20% من الأطفال يستمرون في هذه العادة بعد سن الخامسة.

  • المخاوف الصحية لمص الإبهام

قد تؤدي هذه العادة من عادات الطفل المزعجة إلى:

  1. تقرح الإبهام.
  2. حدوث خلل في الأسنان إذا استمر الطفل في امتصاص إبهامه بعد أن تأتي أسنانه الدائمة حوالي سن 6 سنوات، يمكن أن تصبح الأسنان غير متماسكة، مما يتطلب تقويم الأسنان.
  • طرق للتخلص من مص الإبهام

هذه الطرق قد تساعدك حقا في التخلص من هذه العادة المزعجة:

  1. حاول التقرب أكثر من طفلك فقد يكون سبب لجوئه إلى مص إبهامه هو الخوف أو شعوره بعدم الأمان.
  2. استخدم طلاء الأظافر المرير، يمكنك الحصول عليه من الصيدليات.
  3. قم بمشاركته في ألعاب تتطلب كلتا اليدين وحاول منع وصول الملل إليه إذا كان طفلك في مرحلة ما قبل المدرسة.
  4. حفزه على مساعدتك في كسر هذه العادة إذا كان طفلك لا يقل عن 4 سنوات فاستخدم مخطط النجوم الأسبوعي واستبدله في الهدايا.
  5. قد يوصي طبيب الأسنان بوضع ضمادة على إصبعه أو حاجز مادي لمنع خلل الأسنان إذا كان طفلك أكبر من 6 سنوات.

3. لمس الأعضاء التناسلية

وهذه من عادات الطفل المزعجة فقد يزعجك العثور على طفلك يلمس أو يفرك أعضائه التناسلية وقد تعتقد أن صغيرك ليس لديه أي مشاعر جنسية فلا تحرك ساكنًا، لكن احذر قد يتطور الأمر إلى ممارسة العادة السرية.

يكتشف الأطفال أعضائهم التناسلية فقط عندما يتعلمون عن أجزاء الجسم الأخرى، ثم يجدون أنها مصدر لأحاسيس ممتعة، التكرارالبريء لما يشعرهم بالارتياح هو جزء طبيعي تمامًا من عملية اكتشاف الذات واكتساب المعرفة.

  • المخاوف الصحية للمس الأعضاء التناسلية

خلافا للعديد من الأساطير فإن العادة السرية لا تسبب أي أعراض جسدية أو مخاطر صحية، لكن الخطر الأكبر يكمن في الطريقة التي يتفاعل بها أحد الوالدين مع ذلك.

وقد يعاني الأطفال من ضرر عاطفي، نتيجة الشعور بالذنب بسبب استمتاعهم بجسمهم، والإحساس بأن ما يفعلونه شرير.

  • طرق للتخلص من لمس الطفل للأعضاء التناسلية

إذا كان طفلك يلمس أعضائه التناسلية باستمرار أمام الآخرين، فعليك القيام بالأمور الآتية:

  1. قم باستشارة طبيب الأطفال فقد يكون لديه التهابات في تلك المناطق تشعره بالرغبة في حكها.
  2. تأكد أن طفلك لا يتعرض لمواد جنسية صريحة أو للإيذاء الجنسي من شخص ما.
  3. حاول تنبيه طفلك عندما تلتقطه يلمس أعضائه التناسلية بالنظر إليه قد يشعره ذلك بالخجل لكن لا تعنفه.
  4. عندما تقوم بتعليم طفلك عن أجزاء جسمه استخدم الأسماء المناسبة لأعضائه التناسلية ولا تتجاهل توضيحها له.

4. لعق الشفاه أو مضغها

يميل الطفل إلى عض أو لعق شفتيه عندما يحاول ترطيب شفاهه المتشققة والجافة بشدة وهذه من عادات الطفل المزعجة.

يحدث ذلك عندما يكون الطفل متوترًا أو متعبًا ويتعزز سلوكه مع الوقت فكلما مضغ شفتيه زادت خشونتها وتقشرها وأصبح من غير الممكن مقاومتها.

  • المخاوف الصحية للعق الشفاه أو مضغها

قد يشعر طفلك بما يأتي:

  1. ألم تشقق الشفاه المزعج.
  2. تهيج واحمرار الجلد المحيط بالفم.
  • طرق للتخلص من لعق الطفل للشفاه أو مضغها

ما يجب القيام به للتخلص من هذا النوع من عادات الطفل المزعجة هو:

  1. أعط طفلك مرهم الشفاه وحفزه على استخدامه، قد يجد ذلك ممتعًا وقد يساعد في ترطيب شفاهه الجافة ما يصعب مضغها.
  2. ضع طبقة من الفازلين على شفتي طفلك قبل النوم.

5. طحن الأسنان

ينشأ طحن الأسنان أو الصرير لدى حوالي 15% من الأطفال والمراهقين أثناء نومهم، لا يوجد سبب محدد لحدوثه، لكن هناك بعض النظريات التي تعزوه إلى عادات الطفل العصبية بسبب القلق، وأخرى ترى أنه يمثل جهدًا لا شعوريًا لتصحيح لدغة غير منتظمة.

يمارس الأطفال هذه العادة حتى تنمو جميع الأسنان الدائمة، وقد تستمر حتى مرحلة البلوغ.

  • المخاوف الصحية من طحن الأسنان

عندما يطحن الطفل أسنانه في الليل، فقد تسبب:

  1. ألم بالفك.
  2. خلل في الأسنان
  3. الصداع.
  • طرق التخلص من عادة طحن الأسنان

هذه الأمور قد تساعدك في التخفيف من عادة صرير الأسنان والتي تعد من عادات الطفل المزعجة جدًا التي لا يدركها طفلك:

  1. لا تنتقد طفلك أو توقظه من نومه لتخبره بأن يتوقف عن صرير أسنانه فقد يزيد ذلك من قلقه.
  2. كن متيقظًا بشأن رعاية الأسنان، ويمكن أن تساعدك الفحوصات الدورية في الحفاظ على أسنان طفلك من التكسر أو الإصابة بالخلل.
  3. ابحث عن طرق لتقليل التوتر في حياة طفلك، وقدم الكثير من الثناء والدعم العاطفي عندما يبدو قلقًا، وأقضي المزيد من الوقت معه حتى يشعر بالارتياح.​
من قبل سلام عمر - الاثنين 12 آذار 2018
آخر تعديل - الاثنين 30 آب 2021