وجع الظهر للحامل في الشهر الثاني

منذ بداية الحمل قد تعاني المرأة من العديد من الأعراض المتفاوتة في حدتها خلال اليوم وخلال مراحل الحمل، والتي قد تختلف بالطبع من امرأة للأخرى، لكن هل وجع الظهر للحامل في الشهر الثاني طبيعي؟ وكيف يمكن التعامل معه؟

وجع الظهر للحامل في الشهر الثاني
محتويات الصفحة

تعاني الحامل من تغييرات هرمونية كبيرة خلال أشهر الحمل الأولى، مما يسبب مجموعة من الأعراض والعلامات التي قد تكون مزعجة كثيرًا بالنسبة لها، وهي تشمل: الغثيان والتقيؤ، والشعور بالتعب، وتورم وألم الثدي، وتغيرات الشهية، وتقلبات المزاج، والإمساك، والصداع، وحرقة المعدة، بالإضافة إلى أوجاع الظهر، وفي هذا المقال سنقدم أبرز التفاصيل حول وجع الظهر للحامل في الشهر الثاني:

وجع الظهر للحامل في الشهر الثاني

كما وضحنا سابقًا تمر الحامل بتغييرات هرمونية كبيرة خلال فترة الحمل خاصةً خلال الثلث الأول من الحمل، مما يسبب معاناتها من بعض الأعراض، وهذه الأعراض تختلف حدتها من وقت لآخر، كما أنها تختلف من حامل للأخرى، ومنها: وجع الظهر للحامل في الشهر الثاني، وبذلك فإنه أحد الأعراض الطبيعية لهذه المرحلة.

ومن الجدير ذكره أن هذا العرض من الأعراض الشائعة جدًا بين النساء الحوامل، وهو ناجم عن كبر حجم الجنين والتغييرات الهرمونية الكبيرة بشكل أساسي.

أسباب وجع الظهر للحامل خلال الشهر الثاني

لا بد أن السؤال الأبرز لمَ تشعر الحامل بهذا الألم في الوقت المبكر من الحمل؟ الإجابة تجدينها في الآتي:

1. زيادة مستويات الهرمونات

مع بداية حدوث الحمل يقوم الجسم بإفراز الهرمونات التي تعمل على استرخاء وتليين الأربطة والمفاصل في منطقة الحوض، وذلك لتهيئة الجسم لاستقبال الجنين ولولادته في وقتٍ لاحق، ولكن تأثيرات هذه الهرمونات لا تنحصر في منطقة الحوض فقط بل من الممكن أن تؤثر أيضًا على مفاصل الجسم الكاملة، مما يسبب الشعور بوجع الظهر والتعب.

2. الشعور بالتوتر

الشعور بالتوتر والضغط أحد أسباب وجع الظهر لدى الجميع وليس للحوامل فقط، إذ إن التوتر يزيد من ألم العضلات وتوترها وخاصةً العضلات الأضعف، وبما أن اضطرابات الهرمونات لدى الحامل تسبب ضعف العضلات فإن التوتر يزيد من حدة الألم.

ومن الجدير ذكره أن العديد من الحوامل تتعرض للتوتر بشكل متكرر؛ لأنها يزداد لديها الشعور بالقلق والتفكير والتوتر في شؤون الحمل والجنين.

هناك أسباب أخرى عديدة لوجع الظهر خلال أشهر الحمل، لكنها ترتبط أكثر بأشهر الحمل المتقدمة وكبر حجم الجنين، إذ إن زيادة نمو وحجم الجنين تسبب ضغطًا على عضلات وأربطة منطقة الحوض، مما ينعكس بألم متكرر في الظهر. 

التوتر,  وجع الظهر للحامل في الشهر الثاني

التعامل مع وجع الظهر للحامل خلال الشهر الثاني

قد يكون من الصعب منع الشعور بوجع الظهر للحامل في الشهر الثاني أو حتى في أي أشهر الحمل، لكن قد تساعد النصائح والطرق الآتية على تقليل حدة الوجع سواء كانت المرأة تشعر بالألم خلال الثلث الأول من الحمل أو خلال الفترات الأخرى:

  • حاولي تجنب الوقوف لفترات طويلة، وينصح بمحاولة أخذ فترات راحة للجلوس ورفع القدمين على أي جسم أو شيء قريب.
  • الجئي إلى طريقة السكوات عند الرغبة في التقاط أي جسم من الأرض بدلًا عن إمالة الحوض.
  • تجنبي حمل الأجسام الثقيلة.
  • ارتدي الأحذية ذات النوعية الجيدة والمريحة لقدميكِ.
  • حاولي تعويد نفسكِ بالنوم على الجانب بدلًا عن النوم على الظهر؛ وهذا لأنها من أفضل وضعيات النوم للحامل الموصى بها.
  • إذا كنتِ تمارسين الرياضة فتأكدي من أنكِ تمارسينها بالطريقة الصحيحة والداعمة لعضلات جسمكِ.
  • حاولي أخذ فترات راحة، وخلالها احرصي على رفع قدميكِ على جسم بمستوى عضلة القلب.
من قبل نجود الدباس - الأحد 4 كانون الأول 2022
آخر تعديل - الأحد 4 كانون الأول 2022