نزيف الأنف عند الأطفال: الأسباب وطرق التعامل والوقاية

نزيف الأنف عند الأطفال أمر جدًا شائع، فما هي أسبابه؟ وما هي طرق التعامل حال حدوثه؟ وما هي سبل الوقاية منه؟ الإجابات تجدونها في المقال.

نزيف الأنف عند الأطفال: الأسباب وطرق التعامل والوقاية

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات عن نزيف الأنف عند الأطفال أو ما يُسمى بالرعاف:

نزيف الأنف عند الأطفال

يتعرض الأطفال في مختلف المراحل إلى الإصابة بنزيف الأنف، والذي عادةً ما يحدث بعد عمر سنتين إلى 10 سنوات، لكن يكون الأمر مقلقًا في حال كان الطفل ما زال في مرحلة الرضاعة أو لم يتجاوز العامين من عمره، وعندها يجب استشارة الطبيب لمعرفة الأسباب وطرق علاج هذا النزيف.

أسباب نزيف الأنف عند الأطفال

يوجد بعض الأسباب التي تؤدي لإصابة الطفل بنزيف الأنف، وتشمل:

1. اصطدام الرأس أو الأنف

الطفل الصغير معرض للاصطدام أو السقوط وخاصةً في المرحلة التي يبدأ في الحبو ومحاولات الوقوف، فإن الصدمات المباشرة بالرأس أو بالأنف يُمكن أن تؤدي لحدوث النزيف، حيث أن عظام الطفل ما زالت ضعيفة في هذه المرحلة، وأي صدمة بسيطة يُمكن أن تعرضها للنزيف.

2. التهابات الجهاز التنفسي

التهابات الجهاز التنفسي أحد أسباب نزيف الأنف عند الأطفال، وخاصةً الشديدة التي يتعرض لها الطفل نتيجة الإصابة بفيروس، والتي تزداد في سن صغيرة بسبب ضعف الجهاز المناعي عند الطفل، ومن أبرز أمراض الجهاز التنفسي التي تُسبب نزيف الأنف هي:

  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • التهاب الأنف التحسسي.

3. صغر الأوعية الدموية عند الطفل

صغر الأوعية الدموية عند الطفل يزيد من فرص الإصابة بنزيف الأنف، وخاصةً إذا كان الأنف جاف وهذا غالبًا ما يحدث في موسم الشتاء.

4. الإصابة ببعض الأمراض وتناول بعض الأدوية

عندما يُولد الطفل ولديه مشكلة صحية، مثل: تشوهات الأوعية الدموية أو الأورام الحميدة، فيمكن أن يُصاب بنزيف الأنف.

كما أن تناول بعض الأدوية التي يصفها الطبيب لعلاج مشكلة صحية عند الطفل قد تكون هي السبب في نزيف الأنف، لذا يجب معرفة الأعراض الجانبية للدواء واستشارة الطبيب في حال ظهورها.

كيفية إيقاف نزيف الأنف عند الأطفال

يمكن القيام بالخطوات الآتية فور إصابة الطفل الصغير بنزيف الأنف، وهي:

  1. حمل الطفل بهدوء.
  2. حني رأس الطفل للأمام قليلًا؛ لأن إرجاع رأس الطفل للخلف سوف يُسبب ابتلاع الدم ذو الطعم السيء، ويُمكن أن يجعله يتقيأ.
  3. وضع قطعة قماش ناعمة أمام أنف الطفل لمدة 10 دقائق.
  4. التوقف عن ضغط الأنف، وذلك بعد مرور الـ10 دقائق، وغالبًا سيكون النزيف قد توقف، لكن في حالة استمراره يجب تكرار الخطوات السابقة مرّة أخرى، وإن لم تنجح يجب استشارة الطبيب.

في حال كان الطفل منزعج من هذه الخطوات، فيُمكن التصرف كما الآتي:

  • وضع قطعة قماش باردة على الجزء العلوي من الأنف.
  • صرف نظر الطفل عن الخطوات العلاجية من خلال الغناء له أو إعطاءه لعبة يحبها أو تشغيل فيديو يُناسبه.

نصائح علاجية بما يخص نزيف الأنف عند الأطفال

في حالة إصابة الطفل بنزيف الأنف، يجب الانتباه لهذه الأمور:

  • عدم وضع قطع قطن بداخل الأنف: قد تتبع بعض الأمهات هذه الطريقة ظنًّا منها أن ذلك يُساعد في إيقاف النزيف، لكن هذا خطأ شائع لأنه يُعيق التنفس، ويعيق خروج الدم من الأنف.
  • استشارة الطبيب إذا تكرر النزيف: حيث إن هناك بعض الحالات التي يتكرر فيها النزيف عند الطفل، وهذا مؤشر بوجود مشكلة صحية لديه، مما يستلزم عرض الطفل على الطبيب.
  • عدم ترك الطفل مستلقي أثناء النزيف: حيث يجب حمله وحني رأسه للأمام قليلًا كما ذُكر مسبقًا؛ لأنه من المهم خروج الدم وليس بقاءه أو رجوعه لجسم الطفل.
  • الابتعاد عند استخدام القطرات: حيث يُمكن أن تُسبب القطرة مشكلة في أنف الطفل، وخاصةً إن لم تكن موصوفة من قبل الطبيب.

الوقاية من نزيف الأنف عند الأطفال

لتفادي إصابة الطفل بنزيف الأنف يُمكن القيام ببعض الإجراءات الوقائية، مثل:

  • ترطيب المنزل: حيث أن الأفضل هو التهوية الطبيعية، لكن يُمكن استخدام جهاز ترطيب الجو في المكان الذي يتواجد فيه الطفل.
  • مراقبة الطفل جيدًا: وذلك حتى لا يضع شيء في أنفه، وإذا كان لديه أظافر طويلة، فيُفضل قصّها لتجنب أي خدوش يسببها لنفسه.
  • تأمين الطفل ومتابعته: وذلك لضمان عدم ارتطام رأسه أو أنفه بشيء صلب، وكذلك عدم سقوطه أرضًا، وخاصةً في مرحلة الحبو والبدء بالمشي.
  • تجنب الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي: والتي تزيد من فرص إصابة الطفل بالعديد من الأعراض المزعجة، مثل: نزيف الأنف.
من قبل ياسمين ياسين - الخميس 16 آب 2018
آخر تعديل - الجمعة 23 تموز 2021