سقوط الطفل عن السربر: تعرف على كيفية التصرف

سقوط الطفل عن السرير، في مثل هذه الحالات ماذا يجب على الأهل؟ وما كيفية التصرف في هذه الحالة؟

سقوط الطفل عن السربر: تعرف على كيفية التصرف

عدم ترك طفلك على أسرة مزدوجة دون وسائد حامية له، والمراقبة المستمرة قد تقلل من فرص سقوط الطفل عن السرير، ولكن لن تستطيع منع طفلك من السقوط خاصة خلال مرحلة نموه الأولى.

سقوط الطفل عن السرير

في حال سقوط الطفل عن السرير فهناك أمور عدة عليك فعلها لضمان عدم حصوله على أي مضاعفات أخرى كنزيف داخلي أو ارتجاج الدماغ، ومن أهم هذه الإجراءات التي لا بد من اتباعها في حال سقوط الطفل عن السرير الاتي:

  • قم بفحص رأسه وجسمه جيدًا: للتأكد من عدم وجود كسور، ولا تتجاهل ذلك إذا كانت سقوطه بسيط فعظام الأطفال أضعف وأكثر تعرضًا للإصابة من البالغين.
  • واصل مراقبة طفلك خلال 24 ساعة القادمة: فإذا كان يتصرف بشكل طبيعي، فمن المحتمل أن سقوطه لم يسبب إصابة خطيرة.
  • استخدم البيض: يمكنك استخدام البيض ووضعه على الكدمة للمساعدة في الشفاء، وبإمكانك أيضًا وضع قطعة من الجليد أو كيس من البازلاء المجمدة في منشفة نظيفة على مكان الإصابة لمدة دقيقتين إلى خمس دقائق.
  • لا تحرك الطفل: وذلك في حال ظهرت عليه علامات واضحة للنزيف أو فقدان الوعي، لأنه ذلك سيزيد من خطر إصابته، وضع منشفة نظيفة أو قطعة قماش مكان النزيف واضغط عليه برفق حتى تصل إلى أقرب مستشفى.
  • قم بتحويله على جنبه: وذلك في حال الطفل يتقيأ مع رفع رقبته بشكل مستقيم حتى تصل إلى المستشفى.
  • لا تعطه الأدوية: خاصة الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل الأسبرين فقد يؤدي ذلك إلى إصابته بمتلازمة راي (Reye syndrome).
  • استدعي الطبيب بعد أي سقوط لطفلك من السرير: خاصةً إذا كان عمره أقل من سنة.
  • لا تمنع طفلك من النوم إذا كانت إصابته طفيفة: فذلك قد يساعده على الاسترخاء والاستراحة بعد الصدمة، ولكن حاول إيقاظه بين الفينة والأخرى للتأكد من استجابته بشكل طبيعي.

الجدير بالعلم أنه يجب الحرص دائمًا على توفير حقيبة للإسعافات الأولية في منزلك تحتوي على مطهر وشاش معقم والأدوات اللازمة لتتمكن من إسعاف طفلك بشكل أولي في حالة إصابته.

متى يجب زيارة الطبيب؟

عليك زيارة الطبيب في حال لاحظت الأعراض الاتية بعد مدة من حدوث الإصابة:

  • انتفاخ الجزء الأمامي من الرأس.
  • استمرار فرك الرأس.
  • النعاس بشكل مفرط.
  • نزول إفرازات دموية، أو صفراء من الأنف أو الأذنين.
  • صرخة عالية عند السقوط.
  • فقدان التوازن.
  • حساسية للضوء أو الضوضاء.
  • الشعور بالغضب والقلق دائمًا.
  • القيء المستمر.
  • الشكوى من ألم في الرأس، أو الرقبة، أو الظهر، أو أي من أجزاء الجسم بشكل عام.
  • عدم المشي بطريقة صحيحة أو التركيز والرؤية بشكل صحيح.

إذا لاحظت وجود أعراض أخرى أو أن طفلك يتصرف على غير عاداته، فعليك أيضًا استشارة الطبيب.

من قبل سلام عمر - الخميس ، 15 فبراير 2018
آخر تعديل - الأحد ، 25 يوليو 2021