نزول دم سرة المولود وطرق العناية بها

غالبًا يعتبر دم سرة المولود أمراً طبيعيًا، لكن قد تؤثر بعض العوامل على نزول الدم، وقد تحتاج بعض الحالات إلى عناية منزلية أو اللجوء إلى العناية الطبية الفورية.

نزول دم سرة المولود وطرق العناية بها

قد يحدث في بعض الأحيان نزول دم من سرة المولود بعد الولادة عند قطع الحبل السري أو بعد فترة قصيرة، إذ غالبًا لا يعد نزول الدم أمراً خطيراً، حيث يكون نزول الدم من سرة المولود جزء من عملية الشفاء بعد سقوط الحبل السري، وإليك هذا المقال لمعرفة المزيد عن نزول الدم من سرة المولود.

متى يعتبر نزول دم سرة المولود أمراً طبيعيًا؟

تعتبر معظم حالات نزول الدم من سرة المولود طبيعية، لكن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نزول دم من سرة المولود، إذ تتضمن الأسباب ما يأتي:

  1. بدء انفصال الحبل السري عن الجسم، مما يؤدي إلى حدوث نزيف خفيف في منطقة السرة.
  2. احتكاك حفاضة الأطفال أو الملابس للمولود بمنطقة السرة مما يؤدي إلى نزول الدم.

متى يجب القلق من نزول دم سرة المولود؟

قد تظهر العديد من الأعراض المصاحبة لنزول الدم من سرة المولود، إذ تقلق وجود هذه الأعراض أهل المولود، حيث يعد ظهور النزيف المفرط أحد الأعراض المقلقة، وبالإضافة إلى ذلك فإن استمرار نزول الدم يعد أحد الأعراض غير المريحة.

في تلك الحالات يجب وضع الشاش على سرة المولود ولفها بشكل جيد مع الضغط باستخدام الملابس المريحة لمدة 15 دقيقة ثم افحص منطقة السرة مرةً أخرى، في حال استمرار النزف يجب مراجعة الطبيب على الفور.

طرق العناية بسرة المولود لمنع نزول الدم

ترتكز طرق العناية على إبقاء الحبل السري نظيفًا حتى ينفصل من تلقاء نفسه، وينبغي التنويه أن الطفل لا يشعر بأي من الألم عند تنظيف الحبل السري، وذلك لعدم احتوائه على النهايات العصبية، إذ تتضمن إجراءات العناية ما يأتي:

  1. تغيير الحفاضات بشكل مستمر، وذلك لمنع وصول البول أو البراز لمنطقة السرة أو الحبل السري.
  2. التأكد من ابتعاد الحفاضات أو الملابس الضيقة عن الحبل السري، إذ يتم ذلك من خلال تصميم الحفاضة أو يمكن ثني أطرافها من الأعلى.
  3. تنظيف منطقة الحبل السري باستخدام منديل مبلل ونظيف أو باستخدام الماء والصابون.
  4. التعرض للهواء لإبقاء الحبل جافًا، مما يساعد على سقوطه.

الإجراءات التي يجب تجنبها لمنع نزول دم سرة المولود

هناك بعض الإجراءات التي يجب تجنبها خلال العناية بسرة المولود أو الحبل السري، إذ تتضمن هذه الإجراءات ما يأتي:

  • تجنب ربط منطقة السرة أو الحبل السري، إذ يمنع ذلك الحبل السري من السقوط، كما قد يتسبب في إصابة المولود.
  • تجنب وضع الكحول على السرة ما لم يكن هناك سبب محدد، إذ يؤخر ذلك من جفاف الحبل السري وسقوطه.
  • تجنب تغطية منطقة الحبل السري بالحفاضة، وذلك لتجنب الاحتكاك وبالتالي منع نزول دم سرة المولود.

متى تزور الطبيب؟

هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى عناية طبية عند نزول دم من سرة المولود، نذكر منها ما يأتي:

  • عدم توقف النزيف بعد محاولة إيقافه بتطبيق الضغط المستمر.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل عن 38 درجة مئوية وأكثر.
  • الزيادة في حجم النزيف.
  • ظهور علامات العدوى حول الحبل السري، مثل التورم والاحمرار.
  • الإصابة بالطفح الجلدي أو ظهور البثور حول السرة.
  • ظهور أعراض غير معتاد عليها تدل على الإصابة بمشاكل صحية.
  • بكاء الطفل عند إصابة السرة أو المنطقة التي حولها أو ظهور أي علامات تدل على وجود ألم في السرة لدى المولود.
من قبل د. هبة البزور - الخميس ، 27 أغسطس 2020