مواد يحذر ملامستها لجلد الطفل الرضيع

حتى تضمني الحفاظ على سلامة بشرة الطفل الناعمة، يجب أن تتجنبي ملامسة بعض المواد الضارة لها.

مواد يحذر ملامستها لجلد الطفل الرضيع

حتى تضمني الحفاظ على سلامة جلد الطفل الرضيع، يجب أن تنتبهي إلى المواد التي تلامس بشرته الحساسة، لأن بعض المواد قد تسبب مخاطر صحية على الطفل.

إليك أبرز المواد التي يحذر ملامستها لجلد الطفل الرضيع.

1- المناديل المبللة الخاصة بالكبار

تلجأ كثير من الأمهات لإستخدام المناديل المبللة على بشرة الطفل، فتسهل مهمة تنظيف مختلف أنحاء الجسم وخاصةً خارج المنزل.

ولكن يحذر من إستخدام المناديل المبللة الخاصة بالكبار على جلد الطفل لأنها تحتوي على مواد كيميائية قاسية يمكن أن تؤدي إلى إلتهابات ومشاكل عديدة ببشرته الحساسة.

كما أن الإستخدام المتكرر للمناديل المبللة المتخصصة للأطفال قد يسبب أضرار صحية عديدة، لإحتواءها على مادة الفينوكسيثانول التي تضر الدم لدى الأطفال وخاصةً قبل عمر ثلاث سنوات.

ولهذا ينصح بقراءة تركيبة المناديل المبللة قبل إستخدامها على جلد الطفل، للتأكد من عدم وجود أي مواد خطرة على بشرته، وأنها مناسبة للأطفال الرضع.

ويفضل إستبدال المناديل المبللة بقطعة قطنية أو منشفة ناعمة على جلد الطفل ومبللة بالماء، والإستعانة بسائل الإستحمام المخصص للصغار عند تنظيف أي منطقة بجسم الطفل.

2- العطور

تريد كل أم أن تجعل طفلها الصغير جميلاً ومعطراً، ولذلك تقوم بعضهن بإستخدام العطور ذات الرائحة الذكية على جلد الطفل.

وهذا أيضاً أمر خطر يجب التوقف عنه، حيث أن العطور من أخطر المواد التي تؤذي بشرة الطفل.

فيمكن أن تتسبب في حساسية الجلد والطفح الجلدي والإلتهابات، وقد يصاب بحساسية الصدر إذا كان يتحسس من رائحة العطور النفاذة.

ويجب أن تعرف كل أم أن الأطفال لديهم معدل إمتصاص كيميائي أعلى من الكبار، ولذلك فإن إبتلاع رذاذ العطر عن طريق الخطأ يمكن أن يسبب التسمم.

وفي حالة أرادت الأم أن تبدو رائحة الطفل ذكية وجميلة، فلتستخدم سائل الإستحمام المناسب لعمره، وتختار الرائحة التي تفضلها.

ويمكن رش بعض من العطر على ثياب الطفل قبل أن يرتديها، وبعد أن تجف قومي بإلباسها للطفل.

3- بعض أنواع الشامبو وكريمات الجلد

عادةً ما تدخل الفثالات والبارابين في تركيبات الشامبو والكريمات، وهي مواد كيميائية تستخدم كمواد حافظة لمنتجات العناية الشخصية.

وهذه المواد تسبب مشاكل عديدة للطفل، حيث يمكن أن تؤدي لإضطرابات الغدد الصماء، ومشاكل في الإنجاب فيما بعد، فضلاً عن الحساسية والربو.

وللتأكد من عدم وجود هذه المكونات في المنتج، يجب الإطلاع على تركيبته، وإذا قرأنا كلمات: فثالات phthalate، بارابين paraben، أو إختصارات مثل DEHP، DBP، وDEP، فيجب عدم شراءها.

ولهذا يجب إختيار مستحضرات العناية المخصصة للطفل والخالية من هذه التركيبات الضارة على جلده وصحته، والبحث عن منتجات امنة وطبيعية، سواء منتجات تحميم الطفل أو كريمات البشرة.

4- واقي الشمس

تعتقد كثير من الأمهات أن واقي الشمس يحمي جلد الطفل من الحروق والإلتهابات، ولكن هذا في حالة إختيار نوع مثالي للطفل، كما لا يجب إستخدام واقي الشمس للطفل قبل عمر 6 أشهر، لأن بشرته تكون حساسة للغاية، وأي مواد كيميائية ستلحق ضرر بها.

أما بعد عمر 6 أشهر، يمكن إستخدام النوع المناسب لهذا السن، مع إختيار واحداً بنوع جيد وموثوق المصدر.

وينصح بإختيار واقي الشمس الموضعي الذي يتم تطبيقه بواسطة اليد وليس رشه، لأن هناك مخاطر من إستنشاق الطفل للمواد المصنوع منها هذا الواقي، فيمكن أن تؤدي لتهيج الأنسجة التنفسية ومشاكل في الرئتين لدى الطفل.

ويفضل إختيار النوع المصنوع من أكسيد الزنك لأنه الأقل خطراً على الطفل، فسوف يحمي البشرة من التهيج بأقل نسبة إمتصاص كيميائي.

5- فقاعات الإستحمام

يحذر إستخدام سائل الإستحمام الذي يساعد في تكوين فقاعات تلفت نظر الطفل أثناء تحميمه، لأنها تضر ببشرته الحساسة.

حيث أن هذه التركيبات تعتبر طريقة سريعة لتجريد البشرة من الهيدروكاتيات الطبيعية، وبالتالي تسبب جفاف البشرة والشعور بالحكة.

ويجب إستحمام الطفل في حوض يحتوي على كمية مناسبة من الماء مضافاً لها كمية صغيرة جداً من سائل الإستحمام اللطيف على بشرة الطفل.

6- منتجات العناية الخاصة بالكبار

تحتوي منتجات العناية والتجميل الخاصة بالنساء على مجموعة كبيرة من المواد الكيميائية والتركيبات القاسية على البشرة، والتي لا يتحملها جلد الطفل الرضيع أو حتى الأطفال الأكبر سناً.

حيث أن هذه المنتجات سوف تساهم في حدوث الحساسية والإكزيما لدى الطفل، فلا ينصح أن تقبل الأم طفلها وهي تضع أحمر الشفاه لينتقل هذا المستحضر إلى بشرة الطفل.

ولا يجب أن تستخدم الأم أي كريم أو مستحضر خاص بها على بشرة الطفل حتى وإن كان امناً على بشرتها.

7- بعض أنواع الزيوت

يجب أن تحذر كل أم من إستخدام بعض أنواع الزيوت على بشرة الطفل، وخاصةً إذا كان جلده حساساً، وهي الزيوت النباتية التي تحتوي على نسبة كبيرة من حمض الأوليك، والذي يمكن أن يسبب جفاف البشرة في حالة إستخدامه بشكل مفرط.

ويعتبر زيت الزيتون من الزيوت التي تحتوي على نسبة كبيرة من حمض الأوليك، ولذلك يمكن إستخدامه بشكل محدود على بشرة الطفل.

ويعتبر زيت الزيتون من الزيوت الغنية بحمض الأوليك، ولذلك لا يعتبر مثالياً للأطفال ذوي البشرة الحساسة.

أما الزيت المثالي لبشرة الطفل والذي لا يسبب مشكلات وأضرار بالجلد هو زيت جوز الهند، وخاصةً الممزوج مع زبدة الشيا.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 25 أكتوبر 2018