لماذا يبكي الطفل عند الولادة؟ معلومات هامة

من الشائع أن يبكي الطفل حال خروجه من الرحم، فما هي أسباب بكاء الطفل بعد ولادته بثواني؟ أهم المعلومات تجدينها فيما يلي.

لماذا يبكي الطفل عند الولادة؟ معلومات هامة

يعتبر بكاء الطفل بمجرد خروجه من الرحم أمرًا طبيعيًا، بل من الممكن النظر إلى بكاء الطفل حديث الولادة على أنه مؤشر يدل على تمتع الطفل بصحة جيدة. 

ولكن لماذا يبكي الطفل عند الولادة وما علاقة بكاء الطفل عند الولادة بالرئتين؟ التفاصيل فيما يلي.

تنفس الجنين في الرحم 

قبل الإجابة على سؤال "لماذا يبكي الطفل عند الولادة؟" علينا في البداية أن نتعرف على طريقة "تنفس" الجنين في الرحم. 

أثناء تواجد الطفل في الرحم، فإنه يحصل على حاجته من الأكسجين والمواد الغذائية من دم الأم، حيث تنتقل المواد المذكورة من دم الأم إلى دم الجنين عبر الحبل السري والمشيمة، ويتم التخلص من ثاني أكسيد الكربون والفضلات بذات الطريقة ولكن بمسار عكسي، حيث تنتقل هذه الفضلات من دم الطفل إلى المشيمة والحبل السري قبل أن تصب في دم الأم، والذي يقوم بعد ذلك بالتخلص من هذه الفضلات بالطريقة المعتادة.

يستمر الجنين في الحصول على الأكسجين بالطريقة المذكورة انفًا طوال فترة الحمل، ولا يكتمل نمو الرئتين لديه إلا مع بلوغ عمر الحمل 35-36 أسبوعًا، ورغم ذلك لا تبدأ الرئتان بالعمل إلا بعد الولادة.

قد يحاول الجنين التدرب على الشهيق والزفير أثناء وجوده في الرحم، ولكن هذا يؤدي فقط لامتلاء رئتيه بالسائل الأمينوسي لا أكثر، وهو أمر طبيعي أثناء الحمل ولا يسبب أي ضرر للجنين ورئتيه.

لماذا يبكي الطفل عند الولادة؟ 

مع بدء عملية الولادة وتحرك جسم الجنين تدريجيًا لينتقل من الرحم إلى قناة الولادة ومن ثم إلى الخارج، هذا ما يحصل للطفل:

  • يتولد نوع من الضغط على صدر الجنين، يساعد على دفع محتويات الرئتين من السائل الأمينوسي الذي يملأهما إلى خارج جسم الجنين.
  •  ثم وبمجرد خروج جسم الطفل بالكامل من عنق الرحم، يتلاشى الضغط عن منطقة الصدر، وتتسبب التغييرات الجديدة في البيئة المحيطة بالطفل بتحفيزه على أخذ أول شهيق، وهو شهيق قد يكون قصيرًا وضحلًا ويساعد على نفخ الرئتين بالهواء لاستبدال السائل الذي خرج منهما، ثم يتم إتباع هذا الشهيق بزفير قد يكون طويلًا وقويًا يكون على هيئة صرخة بكاء حادة، تتبعها صرخات أخرى في بكاء قوي متواصل يساعد على تخليص الرئتين وحويصلات الهواء الموجودة فيهما بشكل تام من بقايا السائل الأمينوسي.

يستمر بكاء الطفل فترة لا تتجاوز دقيقة، حيث يتوقف الطفل عن البكاء بعد أن تكون الرئتان قد تخلصتا بشكل كامل من بقايا السائل الأمينوسي، وبعد أن تكون الحويصلات الهوائية في الرئتين قد فتحت بالكامل.

لذا، فإن بكاء الطفل عند الولادة هو مؤشر مهم يدل على أن رئتي الطفل قد بدأتا بالعمل، وأنه بدأ بالتنفس بشكل طبيعي.

متى قد يعمد الطبيب لتأخير بكاء الطفل؟ 

قد يحاول الطبيب تأخير البكاء الأول للطفل لبضعة ثواني في حال لوحظ أن الطفل قام بإخراج فضلاته الصلبة للمرة الأولى أثناء عملية الولادة، إذ يجب أن يتم تنظيف جسم الطفل أولًا وبشكل سريع قبل محاولة تحفيز الطفل يدويًا على أخذ أنفاسه الأولى، وذلك لمنع الطفل من استنشاق جزء من هذه الفضلات الصلبة على سبيل الخطأ.

إذ أن قيام الطفل باستنشاق فضلاته بعد الولادة مباشرة قد يتسبب في إصابته بمشكلة صحية خطيرة هي متلازمة استنشاق العقي (Meconium aspiration syndrome)، وهي مشكلة صحية قد تتسبب بمضاعفات مختلفة في الجهاز التنفسي لدى الطفل.

شكل الطفل في الساعات الأولى بعد الولادة

في الثواني الأولى التي تلي خروج الطفل من عنق الرحم، من الطبيعي أن يكون لون جلد الطفل أزرق، ومن الطبيعي كذلك أن تغطي جسمه بعض الفضلات والأوساخ والدم، ولكن وبمجرد أن يبكي الطفل بعد الولادة فإن لون جلده يتغير ليتخذ اللون الوردي المحبب مع بدء رئتي الطفل بالعمل.

ولكن يجب التنويه هنا إلى أنه من الطبيعي أن يبقى لون يدي الطفل وقدميه مزرقًا بعض الشيء لعدة ساعات بعد الولادة.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 28 يوليو 2020