ضيق التنفس للحامل: تعرف على أسبابه وكيفية تجنبه

في حال كنتِ حاملًا، لا بد أنكِ عانيتِ من ضيق التنفس، فما هو سبب حدوث ضيق التنفس للحامل؟ وكيف يمكنك التخلص من ذلك الشعور؟

ضيق التنفس للحامل: تعرف على أسبابه وكيفية تجنبه

تُصاب العديد من الحوامل خلال فترة الحمل بضيق التنفس أو عدم القدرة على استنشاق الهواء بالقدر الكافي، فما هي الأسباب الكامنة وراء ضيق التنفس للحامل؟ وكيف يمكن علاجه؟ التفاصيل في ما يأتي:

أسباب ضيق التنفس للحامل

هذه هي العوامل والأسباب التي قد تلعب دورًا في ضيق التنفس للحامل:

1. أسباب رئيسة لضيق التنفس للحامل

في الآتي أهم الأسباب والعوامل لضيق التنفس المعتمدة على مراحل تطوّر الحمل:

  • أسباب خاصة ببداية الحمل

غالبًا ما يكون ضيق النفس أقل عرضًا في المراحل الأولى من الحمل، وفي الفترة الأولية من الحمل تطرأ بعض التغييرات على عملية التنفس لدى المرأة، نتيجة الأسباب الآتية:

  1. ارتفاع الحجاب الحاجز قليلًا بحد أقصاه 4 سم، وذلك حتى تتمكن الرئتان من التقاط أنفاس أكثر عمقًا والتنفس بشكل أكثر سهولة خلال فترة الحمل.
  2. تغير في هرمونات الجسم، حيث يرتفع هرمون البروجستيرون، ويؤثر هذا النوع من الهرمونات على عملية التنفس، وقد يسبب تسارع الأنفاس.
  • أسباب خاصة بمنتصف الحمل

مع بلوغ الحامل فترة منتصف الحمل خلال الثلث الثاني منه، تبدأ التغييرات الآتية بالتأثير على التنفس لدى الحامل:

  1. يتزايد حجم الجنين بحيث يحتل مساحة أكبر في البطن بشكل تدريجي.
  2. يبدأ الرحم بالضغط على الأعضاء الداخلية والعضلات والأنسجة المحيطة به، بما في ذلك عضلة الحجاب الحاجز.
  3. يزداد الضغط المفروض على القلب لضخ كميات متزايدة من الدم لدعم النمو الحاصل مع نمو الجنين والمشيمة، مما قد يتسبب بتغييرات مؤقتة في وظائف القلب.

تتسبب التغيرات المذكورة آنفًا بنوع من ضيق التنفس لدى الحامل.

  • أسباب خاصة بنهاية الحمل

مع اقتراب الولادة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة قد يتسبب موقع رأس الجنين بتغيرات في عملية التنفس لدى الحامل، إذ تشعر الحامل في بداية هذه المرحلة بضيق التنفس، بينما ومع قرب موعد الولادة غالبًا ما يختفي هذا الشعور ويعود التنفس طبيعيًا.

السبب فيما يحصل هو قبل نزول رأس الجنين في الحوض قد تشعر الحامل وكأن رأس الجنين يضغط بشكل مزعج على الحجاب الحاجز لديها، بينما مع نزول رأس الجنين في الحوض مع اقتراب موعد الولادة يخف الضغط عن الرئتين والحجاب الحاجز، فيصبح التنفس أكثر سهولة.

2. أسباب أخرى لضيق التنفس

قد تتسبب عوامل وأمور أخرى بضيق التنفس للحامل وغير الحامل، وهذه بعضها:

  • الحساسية.
  • الزكام.
  • الربو.
  • الأرق.
  • فقر الدم.
  • اعتلال عضلة القلب التضخمي (Hypertrophic Cardiomyopathy).
  • السرطان.
  • الوهن العضلي الوبيل (Myasthenia gravis).
  • الحمل بتوائم.
  • زيادة الوزن المفرطة أثناء الحمل.
  • شكل بطن الحامل ووضعية الجنين في الرحم.

هل يمكن أن يشير ضيق التنفس عند الحامل إلى مشكلة خطيرة؟

في بعض الأحيان نعم، يُمكن أن يشير ضيق التنفس خلال فترة الحمل إلى مشكلة خطيرة، وخاصةً إذا كنتِ تُعاني من مشكلة تنفسية أخرى، مثل: الربو والإنفلونزا، فهناك أكثر من 30% من النساء المصابات بالربو تزداد الأعراض سوءا خلال فترة الحمل.

غالبًا ما يكون لدى النساء الحوامل المصابات بأمراض الجهاز التنفسي أعراض أكثر خطورة للإصابة بعدة مضاعفات، مثل:

  • الالتهاب الرئوي: لذلك يُعد الحصول على لقاح الإنفلونزا أثناء موسمها أمر ضروري جدا خلال فترة الحمل.
  • الجلطات: حيث أن التغيرات التي تطرأ على الدم - زيادة تجلطه - في فترة الحمل، تجعل الحامل أكثر عرضة للإصابة بتجلط دموي قد يصل إلى الرئتين، وهذه الحالة تُعد نادرة لكنها خطيرة.

نصائح للتخفيف من ضيق التنفس عند الحامل

عند شعورك بضيق تنفس شديد خلال فترة الحمل، يمكنك اتباع النصائح الآتية لتخفيفه:

  • الاسترخاء: أي شعور بالقلق قد يراود الحامل مع ضيق التنفس الحاصل قد يتسبب في تفاقم الحالة وزيادة صعوبة التنفس.
  • ممارسة الرياضة: ومع ذلك يفضل استشارة الطبيب أولًا لمعرفة التمارين التي تستطيع الحامل ممارستها بأمان للتخفيف من ضيق التنفس.
  • الانتباه لاستقامة القامة والوقوف بوضعية صحيحة: عبر الحرص على دفع الكتفين للخلف ورفع الرأس والصدر للأعلى.
  • أخذ قسط من الراحة: الحرص على الراحة كلما شعرت الحامل بأي تعب ناتج عن أي نشاط جسدي، والابتعاد عن القيام بالأمور المرهقة والمتعبة، والتي تتسبب في تسارع معدل التنفس.
  • النوم بوضعية تقلل الضغط عن منطقة الصدر: إذ يمكن أن تنام الحامل على كرسي بظهر مرتفع أو على وسائد مرتفعة، بحيث تبقى منطقتا الصدر والرأس في مستوى أعلى من باقي الجسم.
  • مراقبة الوزن بشكل دوري أثناء الحمل: فالزيادة المفرطة في الوزن قد تتسبب بضيق التنفس للحامل.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب عليك الاتصال بالطوارئ على الفور في حال شعورك بالآتي:

  • ضيق مفاجئ أو حاد في التنفس.
  • تفاقم الربو.
  • نبضات سريعة وغير منتظمة.
  • ألم في الصدر أو ألم عند التنفس.
  • ازرقاق الشفاه أو أصابع القدمين والرجلين.
  • سعال مستمر مع حمى وقشعريرة.
  • سعال دموي.
  • الشعور بالخوف نتيجة عدم الحصول على كمية كافية من الأكسجين.
من قبل مجد حثناوي - الخميس 8 آب 2019
آخر تعديل - الاثنين 5 أيلول 2022