طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية ... ونصائح هامة

ما هي طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية والتي قد تساعد المرأة على التعافي بشكل أسرع؟ إجابة هذا السؤال والمزيد من النصائح تجدينها في المقال التالي.

طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية ... ونصائح هامة

الليالي الأولى التي تلي ولادة الطفل قد تكون هي الأكثر تعباً وإرهاقاً للأم، وهنا سوف نستعرض بعض الأمور والنصائح التي تساعد على تخفيف التعب الذي تشعر به المرأة في هذه المرحلة، خاصة عند محاولة النوم ليلاً.

طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية

هذه أهم المعلومات الخاصة بوضعيات وطريقة النوم الصحيحة بعد العملية القيصرية:

1- النوم على الظهر

يعتبر النوم على الظهر أحد أفضل الوضعيات للنوم بعد الخضوع للعملية القيصرية، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى بعد العملية.

والسبب هنا هو كون هذه الوضعية تساعد على منع حصول أي ضغط على منطقة جرح القيصرية قد يلحق بدوره الضرر بالغرز أو يسبب ارتخائها.

ولكن هذه الطريقة لها بعض السلبيات التي يجب أخذها بعين الاعتبار، كما يلي:

  • قد يكون النوم على الظهر غير صحي بالنسبة للمرأة التي تعاني من مشاكل في ضغط الدم.
  • محاولة الجلوس بعد الاستلقاء على الظهر قد تسبب ألماً وانزعاجاً شديداً.

2- النوم بوضعية الجلوس

أثناء البحث عن طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية قد لا تشعر بعض النساء بالراحة إلا عند النوم بوضعية أشبه بوضعية الجلوس مع إسناد الظهر باستخدام عدد كبير من الوسائد المريحة، أو قد تلجأ بعض النساء للنوم على الكرسي الهزاز مثلاً.

رغم أن هذه الوضعية ليست أفضل وضعيات النوم ولا أكثرها راحة، إلا أنها قد تكون مفيدة بشكل خاص خلال أول أسبوعين بعد الولادة، خاصة عند محاولة إرضاع الطفل أو الجلوس أو الوقوف.

3- النوم على أحد الجانبين

يعتبر النوم على أحد الجانبين أحد الوضعيات التي تفضلها الكثير من النساء بعد الولادة بعملية قيصرية، خاصة أن هذه الوضعية لا تتسبب بأي شد أو ضغط على منطقة جرح القيصرية، الأمر الذي يساعد على تسريع فترة التعافي.

وينصح بهذه الوضعية بشكل خاص للنساء اللواتي يعانين من مشاكل في ضغط الدم، إذ تساعد هذه الوضعية على تقوية الدورة الدموية، خاصة عند استعمال وسائد جانبية لإسناد البطن عليها خلال النوم.

4- النوم على الوسائد

في سبيل البحث عن طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية، قد تلجأ بعض النساء للنوم باستخدام الكثير من الوسائد لرفع أماكن محددة من الجسم عن مرتبة السرير وتوفير الدعم اللازم لمناطق معينة مثل البطن.

لذا، وإذا كنت من النساء الكثيرات اللواتي لم تجدي أي من الوضعيات المذكورة انفا معهن نفعاً، قد يكمن الحل في النوم بطريقة معينة على مجموعة من الوسائد الوثيرة والناعمة، وننصحك هنا بتخصيص وسادة لإسناد البطن ووسادة أخرى لتوضع أسفل الحوض أو الركبتين.

لم قد يكون النوم بعد الولادة القيصرية صعباً؟

تلعب مجموعة من العوامل المختلفة دوراً في جعل نوم المرأة ليلاً بعد خضوعها للعملية القيصرية أمراً صعباً. وهذه بعضها:

  • ظاهرة انقطاع النفس النومي، نتيجة تغير مستويات الهرمونات في الجسم وضغط البطن المتزايد على المجاري التنفسية، وهي أمور يحتاج الجسم بعض الوقت لإعادتها للوضع الطبيعي.
  • الأرق الناتج عن الألم الذي تشعر بعض غالبية النساء في الأيام الأولى التي تلي العملية القيصرية.
  • شعور المرأة بالاكتئاب والتعب المستمر، واستيقاظ الطفل باستمرار ليلاً لحاجته للرضاعة.

أهمية اختيار طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة

تعتبر طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية إحدى الأمور الهامة لتسريع تعافي المرأة خلال هذه الفترة الصعبة، إذ يساعد اختيار وضعية النوم المريحة للمرأة على:

  • حصول المرأة يومياً على قسط كافي من الراحة، مما يساعد على إمدادها بالطاقة نهاراً.
  • منع حصول أي مضاعفات محتملة تتعلق بجرح العملية القيصرية.
  • تخفيف ألم أسفل الظهر وأي انزعاج قد تشعر به المرأة في منطقة الجرح.

نصائح لتحسين جودة النوم بعد القيصرية

من المهم أن تحصل المرأة على كفايتها من النوم والراحة بعد الولادة القيصرية، وهذه أهم النصائح بهذا الخصوص:

  • اتبعي تعليمات الطبيب وتناولي الأدوية التي وصفها لك بمواعيدها ودون إهمال.
  • يجب تناول الطعام الصحي يومياً والذي يحتوي على المواد الغذائية الضرورية التي تساعد على تقوية المناعة وتسرع التعافي، خاصة مصادر فيتامين سي المختلفة.
  • تجنبي ممارسة الأنشطة الرياضية أو أي أنشطة حركية قد تجهدك مهما كانت بسيطة، خاصة صعود الدرج أو حمل الأغراض الثقيلة. ولكن وفي الوقت ذاته عليك الحرص على المشي يومياً وتحريك جسدك بشكل يحافظ على الدورة الدموية قوية.
  • في الأيام القليلة الأولى التي تلي الولادة القيصرية، حاولي أن لا تجهدي نفسك بالنهوض من السرير لحمل الطفل وإرضاعه، بل اطلبي من زوجك أن يحمل طفلك ويحضره إليك وأنت في السرير لإرضاعه كلما احتاج الأمر لذلك.
  • احرصي على شرب كمية كافية من الماء يومياً لمنع الإمساك المزعج وتخفيف الغازات.
  • احرصي على النوم في غرفة يساعدك جوها العام على النوم بعمق، وهو أمر يختلف من امرأة لأخرى، فبينما تفضل بعض النساء الصمت التام والظلام، تفضل نساء أخريات النوم على موسيقى معينة مع إضاءة خافتة مثلاً، وهكذا.
من قبل رهام دعباس - السبت ، 18 أبريل 2020