دليل تغذية الرضيع من عمر 8 شهور حتى السنة

في عمر الثمانية شهور يصبح طفلك أكثر جاهزية لاستقبال المزيد من الأطعمة الصلبة. اليك دليل تغذية الرضيع من عمر 8 شهور حتى السنة:

دليل تغذية الرضيع من عمر 8 شهور حتى السنة

تتساءل العديد من الأمهات حول تغذية رضيعها الأنسب شهراً بشهر، لذا سنزودك هنا باهم الأسس لتغذية رضيعك ما بين عمر الثمن شهور حتى عمر السنة:

من عمر 8 أشهر حتى 10 أشهر

ماذا يجب إطعام طفلك؟

في هذه المرحلة يمكنك إضافة صفار البيض واللحوم والدواجن إلى قائمة الأطعمة التي تقدمينها لطفلك. حاولي أن تكون تغذيته منوعة وتتحول بشكل تدريجي من القوام السائل إلى الصلب، من مطحونة إلى مهروسة ومن ثم الى مقطعة لقطع صغيرة.

وتتضمن هذه الوجبات الحبوب الخضار والفواكه، واللحوم او صفار البيض.

يمكن ادخال الاسماك الى وجبات طفلك كمصدر للبروتين وكبديل عن اللحوم.

الكمية المسموحة

في هذا السن من الممكن إعطاء الطفل وجبتين صلبتين في اليوم بالاضافة الى وجبات الحليب(وجبتين حليب).

يفضل تجنب اعطاء بياض البيض للطفل في هذه المرحلة منعاً لحدوث الحساسية.

يجب أن لا تقل كمية الحليب للطفل عن نصف لتر يومياً.

بالإمكان تقديم المياه للطفل.

نصيحة

في حال رفض رضيعك تناول اكل معين فذلك طبيعي جداً فهو قد يكون لا يفضل مذاقه أو قد لا يكون يشعر بالجوع، لذا من الممكن محاولة تقديمه في وقت اخر له دون إرغامه على تناوله، خاصة عند تقديم نوع جديد من الطعام له.

من عمر 10 أشهر حتى 12 أشهر

ماذا يجب اطعام طفلك؟

في هذا السن قد أصبح طفلك أكثر جاهزية لاستقبال المزيد من الأطعمة الصلبة. لكن تبقى هناك بعض الممنوعات مثل:

  • العسل: لاحتواء العسل على بكتيريا الكلوستريديوم التي لا يكون جهاز الرضيع مستعداً بعد لاستقبالها، مما يسبب له مشاكل هضمية وارتخاء في العضلات.
  • بياض البيض: قد يسبب الحساسية لذا من الأفضل تأخيره لبعد عمر السنة.
  • الحليب البقري: يفضل تأخيره لبعد السن اذ أن الجهاز الهضمي للطفل لا يكون بعد مستعداً لهضمه.
  • المكسرات والبذور والفول السوداني: فهي ليست فقط قد تسبب الحساسية اذا ما تناولت قبل السنة وإنما أيضاً قد تؤدي الى الاختناق.  

الكمية المسموحة

قد يزيد عدد الوجبات الصلبة لتصبح ثلاث وجبات في اليوم، مثلاً وجبة حساء خضار، ووجبة فواكه مهروسة ووجبة بطاطا مسلوقة أو أرز. لكن تبقى النصيحة العامة منذ ان يدخل الرضيع شهره الثامن حتى يكمل عامه الأول هي أن يتناول أربع وجبات يمياً من بينهما وجبتين حليب، وبالطبع قد يتغير ذلك من طفل لاخر بحسب الاحتياجات والنمو.

نصيحة

ينصح بتنويع الأغذية المسموحة المقدمة للطفل قدر الإمكان، من ناحية مكونات ومذاق، والتنويع في ألوان الخضار والفواكه مطلوب اذ أن ذلك يعني المزيد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.

من الممكن أن تكون الوجبات لينة القوام أحياناً، مثل الشوربات أو الأغذية المهروسة، أو جامدة القوام في أحيان أخرى مثل العصيدة.

من قبل شروق المالكي - الأحد ، 15 أكتوبر 2017
آخر تعديل - الخميس ، 16 نوفمبر 2017