حساسية الصدر عند الأطفال: ماذا تعرف عنها؟

حساسية الصدر هي أحد الأمراض المزمنة التي قد تكون منتشرة ما بين الأطفال بكثرة، دعنا نحدثك عن حساسية الصدر عند الأطفال من حيث الأسباب والأعراض والعلاج في ما يأتي:

حساسية الصدر عند الأطفال: ماذا تعرف عنها؟

تعد حساسية الصدر مرض مزمن تبدأ أعراضه بالظهور عند الأطفال في سن الخامسة، وتحدث حساسية الصدر عند الإصابة بالتهاب في القصبات الهوائية، وتظهر أعراضه بحدوث نوبات تهيج وتضيق في القصبات الهوائية، مما يجعلها أكثر حساسية للمؤثرات والذي يؤدي إلى صعوبة وضيق بالتنفس.

أبرز المعلومات حول حساسية الصدر عند الأطفال إليك في ما يأتي:

أسباب حساسية الصدر عند الأطفال

توجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بحساسية الصدر عند الأطفال، وسنبين لك أهم هذه الأسباب:

  • وجود العامل الوراثي والذي يعد سبب رئيس من أسباب حساسية الصدر عند الأطفال.
  • تلوث الهواء الذي نتنفسه.
  • التعرض أو استنشاق الدخان بشكل كبير.
  • استنشاق مواد تؤدي إلى الحساسية، مثل: استنشاق حبوب اللقاح، أو التعرض لوبر الحيوانات.
  • الإصابة بنزلات البرد، أو الإنفلونزا، أو التهاب الجيوب الأنفية، أو التهاب القصبات الهوائية.
  • البيئة الخارجية وعوامل الطقس، كالتعرض الشديد للبرد.
  • الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية من خلال التعرض لمجهود بدني شديد يؤدي إلى الإصابة بحساسية الصدر عند الأطفال.

صورة لطفل مريض

العلامات والأعراض لحساسية الصدر عند الأطفال

نذكر لك أهم وأبرز العلامات والأعراض التي قد تنتج عن الإصابة بحساسية الصدر عند الأطفال:

  • الكحة والتي تزيد حدتها عند الصباح الباكر أو في فترات الليل.
  • سماع صوت صفير عند التنفس.
  • الإحساس بشعور ثقل على الصدر.
  • الشعور بألم بالصدر.
  • الشعور بضيق التنفس.

تشخيص الإصابة بحساسية الصدر عند الأطفال

عادة في الأطفال الذين تبلغ أعمارهم فوق 5 سنوات يقوم الطبيب بعمل عدة فحوصات من أهمها فحص كفاءة الرئة من خلال جهاز قياس التنفس الذي يقوم على فحص كمية الهواء التي يستطيع الطفل استنشاقها.

وعادة كخطوة أولى في عملية التشخيص يقوم الطبيب بسماع صوت صدر الطفل، وفي حال شكه بالإصابة بحساسية الصدر عند الأطفال يطلب من الأهل فحص الحساسية وعادة ما يتم من خلال هذا الفحص تحديد السبب الذي أدى إلى الإصابة بالحساسية.

مضاعفات الإصابة بحساسية الصدر عند الأطفال

في الحالات الشديدة لحساسية الصدر يتطلب الذهاب إلى المستشفى أو إلى أقرب عيادة لعلاج العلامات والأعراض التي تنتج عن حساسية الصدر لدى الأطفال قبل أن تتحول إلى مضاعفات خطيرة على صحته.

أما أبرز المضاعفات التي قد تنتج عن حساسية الصدر فهي حدوث تضيق في القصبات الهوائية والذي يؤدي إلى عدم القدرة على التنفس، مما قد يؤدي إلى رفع خطر الإصابة بالاختناق. 

علاج حساسية الصدر عند الأطفال

بما أن مرض حساسية الصدر مرض مزمن فلا يوجد له علاج نهائي، لكن الابتعاد عن مسببات حساسية الصدر، مثل: الابتعاد عن التدخين، أو العطور، أو الابتعاد عن الحيوانات الأليفة عادة ما يساعد في التخفيف من الأعراض.

وتوجد بعض الأدوية على شكل بخاخ والتي قد تخفف من الأعراض، ويوجد نوعين من البخاخات المخصصة لذلك:

  1. البخاخ الذي يحتوي على أدوية تعمل على توسيع الشعب الهوائية، ويستخدم لفترة زمنية قصيرة ويعرف بالبخاخ المخفف لأعراض حساسية الصدر.
  2. البخاخ الذي يحتوي على الكورتيزون (Cortisone)، ويعمل على تقليل التهاب ممرات الهواء، وهو البخاخ المستخدم لمنع حدوث أزمة مرة أخرى.
من قبل سامر عبد الكريم - الثلاثاء 25 نيسان 2017
آخر تعديل - الخميس 23 أيلول 2021