تطور دماغ الطفل مرحلة بمرحلة

خلال 3 سنوات الاولى من عمر الطفل تحدث تغيرات جسدية وعقلية عديدة والتي سببها تطور ونمو الدماغ بصورخ مدهشة، تعرفي على هذه العملية مرحلة بمرحلة.

تطور دماغ الطفل مرحلة بمرحلة

يحدث الجزء الأكبر من نمو الطفل خلال الثلاث سنوات الأولى من عمره، حيث يمر خلال هذه المرحلة بتغييرات جسدية وعقلية متتالية، لذا نجد أنه من واجبنا إعلام الأم على كيفية تطور ونمو دماغ طفلها لما له من أهمية  كبيرة.

تطور دماغ طفلك خلال العام الأول

تمتاز هذه المرحلة بنمو المهارات الحركية والإدراكية لدى الطفل بحيث يصبح قادراً على التعلم والتذكر والحركة وذلك على النحو التالي:

  • تبدأ خلايا دماغ طفلك بالنمو خلال الثلاث أسابيع الاولى من الحمل .
  • بعد الولادة تتكاثر بسرعة لتصبح ما يقارب 100 مليون خلية عصبية عندها تتطور الحواس الأساسية مثل الشم، التذوق، السمع ، اللمس، البصر.  
  • ساق الدماغ هو أكثر أجزاء المخ تطوراً بعد الولادة والذي يتحكم بردود الأفعال الفطرية عند الأطفال مثل البكاء والرضاعة، كما ينظم الوظائف الحيوية التي يقوم بها الجسم مثل التنفس وضغط الدم ونبضات القلب.
  • يولد الطفل بخلايا مخ كاملة النمو، وخلال السنة الأولى تبدأ الخلايا العصبية بالاتصال مع بعضها بسرعة هائلة مما يخلق تريليونات من نقاط الاتصال العصبي الأمر الذي يعمل على تضاعف حجم دماغ الطفل لاستيعاب هذا التطور السريع.
  • ردود الأفعال تكون بطيئة عند الاطفال الرضع خلال الاشهر الاولى، وهذا يرجع الى عدم اكتمال مادة الميالين في أجزاء كثيرة من المخ، وهي مادة دهنية تخلق غطاء واق حول العصب وتساعد في انتقال الإشارات العصبية بسرعة وتلعب دوراً حاسماً في عملية التعلم والتطور وتشكيل السلوك والحركة.
  • خلال الثلاث الأشهر الأولى من عمر الرضيع تكون عظام الجمجمة غير ملتحمة وقابلة للتحرك مما يشكل بقعة أو منطقة فارغة بين العظام تسمى اليافوخ، وأهمية هذه المنطقة تسهيل عملية الولادة.
  • الدهون والكوليسترول الموجود في حليب الثدي له فوائد عديدة في نمو الدماغ السليم لذا فإن الرضاعة الطبيعية مهمة جدا للأطفال حديثي الولادة.
  • تشكل القشرة البصرية ثلث الدماغ، حيث تبدأ بتعلم معالجة تدفق المعلومات البصرية منذ اللحظة التي يفتح فيها الطفل الحديث الولادة عينيه لأول مرة، ويستغرق الأمر نحو 3 أشهر لاكتساب القدرة على رؤية العالم المحيط والبدء برسم معالم واضحة للألوان وتميزها.
  • يصل حجم المخيخ إلى ثلاثة أضعاف خلال السنة الأولى للطفل، مما يسمح بالتطور السريع  لمهاراته الحركية، وهو موجود في الجزء الخلفي من الدماغ تحت مؤخرة الرقبة، ويساعد على التوازن والتناسق والانسجام العضلي وإتقان الحبو أو الزحف وبعدها المشي.

تطور دماغ الطفل في عمر السنتين

خلال العام الثاني من عمر طفلك تنمو الذاكرة والمهارات اللغوية في الدماغ، إليك التفاصيل:

  • يمتلك طفلك الرضيع حوالي 40 بالمئة فقط من الذاكرة عند الولادة ويعمل على تطويرها بشكل كامل عند بلوغه 24 شهرا، وهذا ما يفسر تعرف الطفل على صوت أمه وغيرها من الأصوات التي كان يسمعها في الرحم.
  • نوعية الذاكرة تتحسن مع الوقت، فتصبح الصورة أكثر دقة ووضوح مع الوقت، لذا يتمكن الطفل من تذكر أحداث تعود لستة أشهر وأحياناً إلى سنة خلت.
  • تتأثر عملية تطور الدماغ بالعديد من العوامل الخارجية، بما فى ذلك علاقات الطفل وتجاربه وبيئته، فإذا كان فى بيئة إيجابية، تكون وصلات الدماغ العصبية ومساراتها أقوى وأفضل.
  • المنطقة الرئيسية في الدماغ التي تشهد تطورا سريعا في عمر السنتين هي الجزء الخاص بتعلم اللغة، حيث يبدأ عندها الطفل بتحسين مفرداته وينطق الكلمات الصغيرة بطلاقة، ومع الوقت يتعلم كيف ينطق جمل كاملة.

تطور دماغ الطفل في عمر الثلاث سنوات

في هذه المرحلة العمرية يبدأ دماغ الطفل بتطوير القدرات المعرفية والتي تشمل التقييم والتحليل والتذكر وتنعكس على النحو التالي:

  • حجم دماغ الطفل ينمو ليصبح 75٪ من حجم دماغ البالغين، مما يعني أن الخلايا الاتصال العصبية المسؤولة عن القدرات المعرفية تستمر في النمو والتطور، حيث يكون لدى الأطفال إدراك أفضل لمحيطهم الخارجي ويكونوا قادرين على ربط الماضي مع الحاضر.
  • يستطيع الطفل تنظيم وربط المعلومات الجديدة بالمعلومات السابقة وتتطور مهارة التعلم لديه ليصبح قادرا على استخدام حواسه جيدا ليدرك العلاقات بين الأشياء وينظمها ويربطها بشكل أفضل.
  • من الشهر 18 حتى 36 يبدأ دماغ الطفل يجهز نفسه للتعامل مع التحذيرات الخارجية من حوله ويبدأ بالتعرف على الصح والخطأ، وما الذي يمكن أن يسبب الخطر وبالتالي يستطيع طفلك التعود على الحياة الاجتماعية والتفاعل مع بيئته الاجتماعية بشكل افضل.
من قبل رانيا عيسى - الثلاثاء ، 24 يوليو 2018