تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية

تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية هل هو أمرٌ ممكن؟ نعم يمكن ذلك عبر اتخاذ عددٍ من النصائح والخطوات تجد مزيدًا من التفاصيل عنها في المقال الآتي.

تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية

يظهر نوع من القلق عند الأمهات اللواتي تعرضن لولادة قيصرية خوفًا من ولادة قيصرية أخرى لاحقة، لكن مع تقدم العلم والطب وجدت بعض طرق تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية إليك مزيد من التفاصيل عنها فيما يأتي:

تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية نفسيًا

إليك بعض الطرق التي يمكن اتباعها لتسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية على العصيد النفسي والاجتماعي، إذ يعد هذا الجانب هو الجانب الأهم قبل طرق التسهيل الأخرى التي يمكن للأم الحصول عليها، تعرف عليها فيما يأتي: 

1. اختيار الطبيب الأنسب والمستشفى

يعد مُقدم الرعاية الطبية أو الطبيب من أهم الأمور في زيادة فرصة الحامل لتسهيل الولادة الطبيعية، فعلى الحامل التأكد أن الطبيب يدعم فكرة الولادة الطبيعية بعد القيصرية إن كانت جميع الأمور الصحية لدى الأم جيدة، يمكن للأم التأكد من هذا من تجارب الآخرين عند الطبيب.

كما ان اختيار المستشفى الذي يسمح للأم بالولادة الطبيعية بعد القيصرية والتأكد منه أمرُ هام؛ لأن هُناك بعض المستشفيات التي لا توافق على هذا الإجراء الطبي.

2. الانضمام لمجموعات الدعم

توجد مجموعات دعم من أمهات يرغبن بالحصول على تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية لذا يُنصح بالانضمام لديهن سواءً على أرض الوضع أو عبر مجموعات الإنترنت؛ لأن هذا يُحسن من نفسية الأم ويساعدها على الولادة.

3. التحلي بالصبر

عند الوصول للأسبوع الأربعين ننصح الأم بالتحلي بالصبر وعدم الذهاب للمستشفى كي تلد، يمكنها محاول ممارسة بعض الأمور المُساعدة، مثل: المشي، ممارسة العلاقة الزوجية، وممارسة أنشطة تشغل الأم عن التفكير فقط في موعد الولادة.

4. وضع خطة الولادة

واحدة من أهم طرق تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية هي وضع خطة ولادة وخطط بديلة يمكن اللجوء إليها إن لم تنجح أول خطة.

تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية جسديًا

بعد تحضير جسم الحامل نفسيًا واجتماعيًا سنقدم في الآتي بعض الطرق الجسدية المساعدة في تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية: 

1. الحركة وقت الولادة

إن بقاء الحامل مستلقيةً على ظهرها وقت الولادة يقلل من حجم الحوض بنسبة 20% ما يؤخر المرحلة الثانية من الولادة وهي مرحلة الدفع، ولا يضع الطفل في الوضعية الصحيحة للولادة، وزيد من فرصة التمزقات المهبلية.

الحرص على النشاط الجسدي وقت الولادة سوف يساعد في نزول الطفل لقناة الولادة وتقليل التدخلات الطبية كقص العجان والتمزقات.

يمكن للأم أن تلد وهي واقفة أو في وضعية القرفصاء أو ما يعزز من وضعية الطفل ويوفر الراحة لها وقت الولادة.

2. الالتزام بروتين صحي

يجب الحرص على الالتزام بروتين غذائي صحي يسد حاجة الأم وطفلها وليس أن تتناول الطعام عن شخصين فهذا مُعتقدٌ خاطئ، من الطبيعي أن تكسب الأم الوزن خلال الحمل من 5 - 18 كيلوغرام خلال الحمل أو أكثر من هذا وهذا لا يعني أن الأم تأكل كثيرًا في كل الأحيان.

3. ممارسة التمارين الرياضية

لا نعني بممارسة التمارين الرياضية الركض اليومي، أو حمل الأوزان الثقيلة، لكن يُنصح بممارسة 30 دقيقة على الأقل يوميًا من الأنشطة الجسدية لتسهل الولادة الطبيعية.

فالتمارين اليومية تخفف من آلام الظهر، وتجنب الأم خطر التعرض لسكر الحمل، كما يدرب الرئتين للتكيف مع التغيرات التي تحدث وقت الولادة.

كما يمكن الحصول على تدليك قاع الحوض وممارسة تمارين قاع الحوض فهي واحدة من طرق تسهيل الولادة الطبيعية بعد القيصرية.

4. الحصول على تدليك الحمل

إن كان يمكن للحامل الحصول على تدليك مسموح خلال فترة الحمل بالإضافة إلى العلاج بتقويم العمود الفقري فلتحصل عليه ليساعدها على الولادة.

من قبل هناء جواد - الاثنين 1 آب 2022
آخر تعديل - الاثنين 1 آب 2022