ولادة بدون قص عجان: أمر ممكن وليس مستحيل

شق العجان هو روتين معتمد في أغلب الولادات الطبيعية، ولكن هل يُمكن الولادة بدون قص عجان؟ وما هي الحالات التي تتطلب ذلك؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في المقال الآتي.

ولادة بدون قص عجان: أمر ممكن وليس مستحيل

هل يُمكن الولادة بدون قص عجان؟ وما هي المخاطر المترتبة على هذا الإجراء؟ وكيف يُمكن تجنب قص العجان؟ في ما يأتي توضيح لذلك:

هل يُمكن الولادة بدون قص عجان؟

نعم يُمكن الولادة دون الحاجة إلى قص المنطقة الواقعة ما بين المهبل وفتحة الشرج المعروفة باسم العجان.

وعلى الرغم من اتباع هذا الإجراء الطبي خلال الولادة الطبيعية بهدف التقليل من خطر التعرض للتمزقات المهبلية الحادة، و للاعتقاد بأن هذا الشق يلتئم بشكل أفضل من التمزقات ويحافظ على النسيج العضلي والضام في قاع الحوض، إلا أنه ليس ضروريًا إلا في بعض الحالات فقط.

ما هي مخاطر قص العجان؟

وجدت العديد من الأبحاث بأن الولادة بدون قص عجان هو أمر في صالح المرأة؛ وذلك لأن المُضاعفات التي يُمكن أن تتعرض لها أقل، بالإضافة لكونهن يتعافين منه بوقت مماثل أو أقل من الوقت اللازم للتعافي من شق العجان، وفي ما يأتي توضيح لعدد من المخاطر المترتبة على هذا الإجراء:

  • تعرض طبقات الجلد والعضلات للقص أكثر من اللازم لتشمل العضلة العاصرة الشرجية، وتكون الجروح الناتجة عن القص من الدرجة الثالثة أو الرابعة، مما يعني الحاجة إلى وقت أكبر للتعافي بالإضافة لإمكانية إضعاف عضلات قاع الحوض.
  • السلس الشرجي الذي يؤدي إلى عدم التحكم بحركة الأمعاء والغازات والناتج عن تعطل العضلة الشرجية.
  • النزيف خلال الولادة الطبيعية.
  • الألم الحاد خلال فترة التعافي.
  • الحاجة لوقت أطول للعودة للنشاط الجنسي دون الشعور بعدم الارتياح.
  • ناسور مهبلي.
  • التمزق في الولادات التالية.
  • التئام الجلد بطريقة غير مُتكافئة مما يؤدي لظهور زوائد جلدية، بالإضافة للتوسع أو الضيق الشديد للمهبل.
  • تعرض جرح العجان للإصابة بالعدوى الجرثومية.
  • فقدان المتعة الجنسية.
  • الشعور بالألم خلال ممارسة الأنشطة اليومية كالجلوس.

كيف يُمكن تجنب التعرض لقص العجان؟

يُمكن الولادة بدون قص عجان من خلال اتباع ما يأتي من الإرشادات:

  1. اعتماد نظام غذائي صحي مما يُعطي الجلد المرونة الكافية لتمدد.
  2. ممارسة تمارين كيجل الخاصة في قاع الحوض.
  3. اللجوء لتقنيات المساج لمنطقة العجان.
  4. تجنب الاستلقاء على الظهر خلال مرحلة الدفع في الولادة الطبيعية.
  5. استخدام الكمادات الدافئة خلال الولادة.

ما هي الحالات التي تحتاج لقص العجان؟

في ما يأتي توضيح للحالات الطبية التي تحتاج إلى قص العجان:

  • عسر الولادة الكتفي بحيث يكون الكتف محتجزًا خلف عظم الحوض.
  • تباطؤ أو تسارع دقات قلب الجنين عن المستوى الطبيعي.
  • الولادة الطبيعية الجراحية التي تحتاج لاستخدام الملقط أو الشفط.
  • الخوض في مرحلة الدفع الطويلة في المخاض.
  • حجم الجنين الكبير.
  • افتقار العجان للمرونة اللازمة للولادة الطبيعية.

كيف يُمكن العناية بقص العجان؟

إن الولادة بدون قص عجان هي أمر ممكن، ولكن يوجد عدد من الحالات التي لا بُدَّ فيها من اللجوء لهذا الخيار الطبي، وفي ما يأتي عدد من النصائح التي يُمكن اتباعها للعناية بجرح الولادة الطبيعية في حال الحاجة لذلك:

  1. وضع الكمادات الثلجية خلال 24 ساعة الأولى من الولادة لتخفيف من التورم والألم.
  2. عمل مغاطس الماء الدافئ بعد انقضاء 24 ساعة من الولادة مع ضرورة تنظيف حوض الاستحمام وتطهيره قبل الشروع بذلك.
  3. تناول العقاقير الطبية المُسكنة للآلام كالإيبوبروفين (Ibuprofen).
  4. تغيير الفوط الصحية كل 2 - 4 ساعات.
  5. اعتماد طريقة الطبطبة لتجفيف المنطقة بدلًا عن المسح.
من قبل د. اسيل متروك - الاثنين 20 كانون الأول 2021