ترهلات البطن بعد الولادة: معلومات هامة

كيف تستطيعين التخلص من ترهلات البطن بعد الولادة أو تخفيفها؟ وما هي الأمور التي عليك معرفتها في هذا الشأن؟ أهم المعلومات في المقال الآتي.

ترهلات البطن بعد الولادة: معلومات هامة

تعد ترهلات البطن بعد الولادة من التغييرات الطبيعية التي قد تطرأ على جسم المرأة بعد الإنجاب، إليك بعض المعلومات الهامة حول هذه الترهلات:

ما الذي يحدث للبطن أثناء فترة الحمل؟ 

تطرأ الكثير من التغييرات الداخلية والخارجية على جسم المرأة خلال فترة الحمل وبعد الإنجاب، وفي كثير من الأحيان تتركز غالبية هذه التغييرات في منطقة البطن على وجه التحديد، وهذه أبرزها:

1. انفصال عضلات البطن 

أثناء فترة الحمل تبدأ عضلات البطن بالانفصال بشكل تدريجي لتفسح المجال للرحم للنمو والتضخم، وتساعد بعض الهرمونات في حصول ذلك، مثل هرمون الريلاكسين. 

لكن تختلف ردة فعل جسم كل امرأة تجاه الهرمون المذكور، لذا وبينما قد يبدأ انفصال العضلات بالحصول لدى بعض النساء في مراحل مبكرة من الحمل، قد يميل هذا الانفصال للحصول في وقت متأخر نسبيًا لدى نساء أخريات. 

2. تمدد جلد البطن 

مع نمو بطن الحامل وتقدم عمر الحمل يبدأ الجلد في منطقة البطن بالتمدد بشكل تدريجي ليتماشى مع الزيادة التدريجية في حجم الرحم، وهذا التمدد في الجلد غالبًا ما يتحول بعد الإنجاب إلى مشكلة تجميلية تعاني منها غالبية الأمهات وهي مشكلة ترهلات البطن بعد الولادة.

قد تقل حدة الترهلات مع الوقت ولكن طريقة تعافي البطن بعد الإنجاب تختلف من امرأة لأخرى تبعًا لعوامل، مثل: الوزن، والعمر، والوراثة، ووزن المرأة. 

3. تغييرات أخرى 

قد تطرأ العديد من التغييرات الجسدية الأخرى على جسم المرأة أثناء الحمل، مثل الاتية:

  • ظهور علامات تمدد الجلد.
  • ظهور الخط الأسود في البطن، والذي يظهر تحديدًا على طول المنطقة التي حصل فيها الانفصال الجزئي بين شقي عضلات البطن. 

علاج ترهلات البطن بعد الولادة بالغذاء

قد يساعد تناول بعض أنواع الأغذية أو اتباع عادات غذائية صحية معينة على تخفيف وعلاج ترهلات البطن بعد الولادة، إليك قائمة بأبرز النصائح في هذا الخصوص: 

1. التركيز على تناول أغذية غنية ببعض العناصر المفيدة للبشرة

من الأمثلة على هذه الأطعمة الاتي:

  • مصادر فيتامين أ وفيتامين ج: إذ قد تساعد هذه الفيتامينات على شد الجلد وتحسين إنتاج الكولاجين في البشرة، ومن هذه المصادر: البروكلي، والسبانخ، والفراولة.  
  • مصادر فيتامين هـ ومضادات الأكسدة: والتي تعد عناصر غذائية هامة للحفاظ على صحة الجلد، ومن مصادر فيتامين هـ: اللوز، وبذور دوار الشمس، والبندق. 
  • مصادر الزنك: والذي قد يساعد على شد الجلد وشد ترهلات البطن بعد الولادة، ومن مصادر الزنك: الحمص، وبذور القرع، والكاجو، والفطر. 
  • مصادر البروتينات: إذ قد تساعد البروتينات على نحت عضلات الجسم بما في ذلك عضلات البطن، وهذه بعض الأغذية الغنية بالبروتينات: حليب الصويا، والبيض، والكينوا. [4]
  • مصادر الألياف الغذائية، مثل: الشوفان، والعدس. 

2. شرب الماء

إذ قد يساعد شرب كميات كافية من الماء على ما يأتي: 

  •  تحسين مرونة الجلد وترطيب البشرة.
  • علاج احتباس السوائل بعد الولادة.
  • حرق المزيد من السعرات الحرارية.

3. نصائح غذائية أخرى

  • تجنب تناول بعض أنواع الأطعمة، مثل الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون. 
  • تناول حصص معقولة من الطعام: مع الحرص على عدم الإفراط في تناول الوجبات الرئيسة، وعدم إهمال وجبة الفطور. 

علاج ترهلات البطن بعد الولادة بالطرق الجراحية

لعلاج ترهلات البطن بعد الولادة من الممكن للمرأة أن تخضع لجراحة رأب البطن (Abdominoplasty)، ولكن يفضل الأطباء عمومًا أن لا تلجأ المرأة لهذا الإجراء الجراحي إلا إذا لم تكن تنوي الحمل مجددًا في المستقبل.

لهذه الجراحة عدة أنواع مختلفة، كما يأتي:

  • جراحة رأب البطن الكاملة 

يتضمن هذا النوع القيام بقص الجلد الزائد وإزالة الدهون الزائدة في المنطقة الممتدة بين منطقة العانة وبين سرة البطن

غالبًا ما تخلف هذه الجراحة ندبة في منطقة البطن.

  • جراحة رأب البطن المصغرة 

يتضمن هذا النوع القيام بقص جزء من الجلد المترهل وإزالة الدهون الزائدة من منطقة صغيرة من البطن. 

غالبًا ما تخلف هذه الجراحة ندبة صغيرة نسبيًا.

  • جراحة رأب البطن الممتدة

يتضمن هذا النوع القيام بقص الجلد وإزالة الدهون الزائدة من منطقة البطن بالكامل، أي من كامل المنطقة المحيطة بسرة البطن. 

غالبًا ما تخلف هذه الجراحة ندبة كبيرة نسبيًا. 

علاج ترهلات البطن بعد الولادة بطرق أخرى

يوجد العديد من الطرق الأخرى التي قد تساعد على شد البطن وعلاج ترهلات البطن بعد الولادة، مثل:

  • ممارسة بعض أنواع الرياضة التي قد يسمح بها الطبيب بعد فترة معينة من الإنجاب، لا سيما التمارين الرياضية التي تندرج تحت فئة تمارين القوة أو تمارين الكارديو
  • إرضاع الطفل من الثدي، إذ قد تساعد الرضاعة الطبيعية على حرق المزيد من السعرات الحرارية. 
  • تقشير البشرة باستخدام بعض المكونات المنزلية الطبيعية، مثل: الشوفان، وملح البحر، وزيت الزيتون. 
  • خسارة الوزن الزائد بشكل تدريجي دون استعجال. 
  • تطبيق بعض المراهم والزيوت موضعيًا على منطقة الترهلات. 
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 24 سبتمبر 2020